الأربعاء، 23 أغسطس، 2017

مقال ابراهيم السكران ردا على قرار الامير خالد الفيصل باغلاق مراكز تحفيظ القرآن

يا خالد الفيصل : القرآن لا يغيِّب البسمة ! / ابراهيم السكران

الحمدلله وبعد،،

على طاولتي الآن ورقتان كل واحدة منهما تركل الأخرى من شدة المفارقة، أولهما قصاصة من صحيفة الوطن يعلن فيها الأمير خالد الفيصل تذمره الشديد ممن يفترون عليه ويقولون أنه أصدر (قرار تشريد حفظة القرآن)، جاء في خبر الصحيفة:
(اكتفى أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بالقول: حسبي الله ونعم الوكيل.. حسبي الله ونعم الوكيل، فأنا مشغول بخدمة هذه الأرض المقدسة وأهلها والوافدين إليها من ضيوف الرحمن، وليس لدي الوقت لمتابعة مثل هذه الكتابات في هذه المواقع، ولكن أسأل الله العلي القدير الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور أن يغفر لي وهؤلاء الذين أساؤوا لي) [صحيفة الوطن، 3/11/2010].
حسناً .. وضعت هذه التصريح الذي يعلن فيه الأمير خالد الفيصل قبل يومين بأنه مظلوم، وأنهم يتجنون عليه، بجانب نسخة من قرار الأمير نفسه بتشريد حفظة القرآن الكريم، والذي أصدره قبل شهر ونصف، وبلهجة بوليسية حادة، يقول فيه:
(سعادة مدير فرع وزارة الشؤون الاسلامية بمنطقة مكة المكرمة...، حيث أن التعليمات تمنع الأجانب من التدريس في حلقات تحفيظ القرآن الكريم، لذا نرغب الاطلاع والتأكيد على فروع الادارة طرفكم بمحافظات المنطقة بمتابعة حلقات التحفيظ، واستبعاد الأجانب منها فوراً، واستدعاء مدير الجمعية المذكورة، والتحقيق معه حيال أسباب تمكين أجانب من الإشراف على حلقات تحفيظ القرآن الكريم، وأخذ التعهد اللازم عليه بالتقيد بالتعليمات الخاصة بعدم السماح للأجانب بمزاولة التدريس، وقد زودْنا مدير جوازات المنطقة بصورة من برقيتنا هذه لاستدعاء الأجانب المشار لأسمائهم، وإلزام كفلائهم بتأمين عمل لهم أو ترحيلهم من البلاد. التوقيع خالد الفيصل) [خطاب من أمارة منطقة مكة المكرمة، برقم 1ش/714628، وتاريخ 17/10/1431هـ].
عدت مجدداً لذلك الخبر الذي يقول فيه الأمير خالد الفيصل (حسبي الله ونعم الوكيل.. أنا مشغول بخدمة ضيوف الرحمن)! وقلت في نفسي لماذا يتم استغفال الناس بهذه الطريقة؟ يُصدِر الأمير خالد من تحت الطاولة أمراً قاسياً بتشريد حفاظ القرآن الكريم والتحقيق مع معلميهم وكفلائهم وترحيلهم من البلاد، ثم يَظهر بعدها في الصحافة بلغة عاشورائية متمسكنة تتوجع من الظلم، والتجني، ويكشف فيه عن جدوله اليومي المكتظ بهموم ضيوف الرحمن، ويردد (حسبي الله ونعم الوكيل) !

- نظامية قرار تشريد حفظة القرآن:

هذا القرار الإداري الذي اتخذه الأمير خالد الفيصل هل هو قرار نظامي صحيح، أم هو قرار غير مشروع ومشوب بعيب نظامي؟
من المعروف في (علم القضاء الإداري) أن القرار الإداري يكون معرضاً لـ(دعوى الإلغاء) إذا كان مشوباً بأحد العيوب الستة المعروفة، وقد نص عليها نظام ديوان المظالم السعودي، حيث جاء فيه:
(تختص المحاكم الإدارية بالفصل في الآتي:ب- دعاوى إلغاء القرارات الإدارية النهائية التي يقدمها ذوو الشأن، متى كان مرجع الطعن: عدم الاختصاص، أو وجود عيب في الشكل، أو عيب في السبب، أو مخالفة النظم واللوائح، أو الخطأ في تطبيقها أو تأويلها، أو إساءة استعمال السلطة) [نظام ديوان المظالم، 1428هـ، م13/ب]
وحين نتأمل في القرار السابق الذي اتخذه الأمير خالد الفيصل نجد أنه مشوب بعدة عيوب، منها الخطأ في تطبيق الأنظمة، ومنها عيب عدم الاختصاص الموضوعي، وهو تحديداً (اعتداء هيئة ادارية على اختصاص هيئة إدارية أعلى منها)، لأن قرار السعودة ليس من اختصاص إمارات المناطق، وإنما هو من اختصاص هيئة إدارية أخرى أعلى منها وهي (وزارة الداخلية)، ووزارة الداخلية (المختص الفعلي) أصدرت قراراً إدارياً باستثناء حلقات التحفيظ من قرار السعودة، حيث جاء في قرار وزارة الداخلية:
(سعادة مدير عام الجوازات..، بشأن طلب معالي نائب رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة بعدم إلزام العاملين المتعاونين مع الجمعية بنقل كفالتهم، لأن عملهم يقتصر على الفترة المسائية فقط، وهم تحت كفالة جهات أخرى..، عليه لا مانع من ذلك، ولكم تحياتنا، التوقيع: نائب وزير الداخلية، أحمد بن عبدالعزيز) [خطاب صادر من مكتب وزير الداخلية، برقم 1/ب/4922، وتاريخ 17/5/1419هـ].
فنلاحظ في هذا القرار الإداري الصريح من الجهة المختصة استثناء حلقات التحفيظ من قرار السعودة، وبالتالي فإن إلزام إمارة منطقة مكة لحلقات التحفيظ بالسعودة هو تعدي من هيئة إدارية على اختصاص هيئة إدارية أعلى منها، وهذا عيب صريح من عيوب عدم الاختصاص التي تجعل قرار الأمير خالد الفيصل قرار غير مشروع نظاماً، بل فيه انتهاك صريح لاختصاص هيئة إدارية أخرى.
واختصاصات أمراء المناطق ليست فوضى، بل هي مضبوطة بنظام المناطق (1412هـ المعدل بالأمر الملكي 1414هـ)، والذي قسم المناطق الإدارية في السعودية إلى ثلاثة عشر منطقة، وحدد صلاحيات أمراء المناطق في المادة السابعة، وهي أقرب إلى المهام الإشرافية فقط، والأمير خالد الفيصل متبرم من ضيق صلاحياته، وقد صرح بذلك مرةً في لقاء صحفي عام، كما جاء في صحيفة الوطن:
(في رده على سؤال صحفي أثناء زيارته للقنفذة، قال الأمير خالد الفيصل ما معناه : إن محدودية الصلاحيات بيد أمير المنطقة لا تعني أن نظل مكتوفي الأيدي رهناً للحدود بلا عمل) [صحيفة الوطن، 23/1/2008]
هذا التصريح للأمير خالد تصريح مُريب بصراحة، فهذا التصريح يؤكد أن الأمير خالد الفيصل يعي جيداً محدودية صلاحياته كأمير للمنطقة، ومع ذلك يتحدث بلغة تحدّي توحي بعزمه على تجاوز صلاحياته النظامية عمداً، وانتهاك صلاحيات هيئات إدارية أخرى! وهذا يعني أن خطأ الأمير خالد في اجتياح اختصاصات هيئات إدارية أخرى لم يكن تعدياًً عفوياً غير مقصود، بل كان تعدياً واعياً لتوسيع هيمنة اختصاصاته بطريقة غير نظامية! وهذا شئ مؤسف فعلاً.
على أية حال .. الأهم في الأمر كله أن جهة الاختصاص وهي وزارة الداخلية هي التي قررت استثناء حلقات التحفيظ من قرار السعودة، ووزارة الداخلية ليست هيئة إدارية مساوية لإمارة المنطقة، بل هي هيئة إدارية أعلى من إمارة المنطقة، فإمارة المنطقة تابعة لوزارة الداخلية؛ كما نصت على ذلك المادة الخامسة من نظام المناطق:

(يكون أمير المنطقة مسئولاً أمام وزير الداخلية) [نظام المناطق، م5]

وعليه فيمكن الادعاء بأن هذا الخطأ النظامي الذي ارتكبه الأمير خالد الفيصل يقع في ما يسميه خبراء القضاء الإداري (تعدي المرؤوس على اختصاص رئيسه).
ومما يؤكد هذا التعدي النظامي الخطير من الأمير خالد الفيصل أن بقية أمراء المناطق الإدارية في المملكة (12منطقة) كلها -بلا استثناء- لم يطبق أمراؤها السعودة على حلقات التحفيظ، وهم: (سلمان بن عبدالعزيز، عبدالعزيز بن ماجد، فيصل بن بندر، محمد بن فهد، سعود بن عبدالمحسن، محمد بن ناصر، فيصل بن خالد، مشاري بن سعود، فهد بن سلطان، مشعل بن عبدالله، فهد بن بدر، عبدالله بن مساعد)، فكل أمراء المناطق هؤلاء عملوا بالاستثناء الذي قررته جهة الاختصاص وهي وزارة الداخلية، وفي كل هذه المناطق الإدارية يعمل فيها غير السعودي مع أخيه السعودي جنباً إلى جنب في تحفيظ القرآن، إلا أمير منطقة مكة خالد الفيصل –هداه الله- فهو الذي عارض وزارة الداخلية –وهي جهة الاختصاص ومرجعه الاداري في ذات الوقت- وطبق القرار في محل الاستثناء!
السؤال الذي يحير المتابع: ما الذي يدفع الأمير خالد الفيصل لأن ينفرد عن كل أمراء المناطق هؤلاء بتحدي النظام وتجاوز اختصاصاته والتسلط على حفظة كتاب الله؟

- سعودة أم شماعة ؟ :

المقاصد والأغراض الخفية يكشفها السياق دوماً، والناس ليسوا بلهاء ولا مغفلين، ففي منطقة مكة المكرمة لا تزال توجد في المؤسسات الحكومية والشركات الكبرى وظائف كثيرة جداً يشغلها إخوة لنا غير سعوديين، وفي كل هذه الوظائف لم يأتِ أي استثناء نظامي بشأنهم، فلماذا قفز الأمير خالد الفيصل وترك كل هذه المؤسسات والشركات، التي يجب تطبيق النظام عليها، وطبق النظام على جهة مستثناة أصلاً؟
هل أبقى الأمير خالد – بالله عليكم - موضعاً لحسن الظن؟!
لن أستعرض هذه المؤسسات الحكومية والشركات الكبرى، ولكني سآخذ عينة واحدة فقط لأنها عينة مشابهة لجمعية التحفيظ، وهي (المدارس الأهلية) في منطقة مكة المكرمة، ففي المدارس الأهلية للبنين يشكل إخوتنا غير السعوديين فيها ما نسبته 70%، وفي المدارس الأهلية للفتيات تشكل أخواتنا غير السعوديات فيها ما نسبته 40%، فلماذا تركها الأمير خالد الفيصل، وهي لم تستثنَ، وذهب يطبق القرار على محل مستثنى أصلاً؟!
مرةً أخرى .. هل أبقى الأمير خالد موضعاً لحسن الظن؟!
حسناً .. لنفترض أن القضية سعودة فعلاً، هل طبقت السعودة في كل القطاعات بهذه الطريقة الفجائية المريبة، تسريح 6000 معلم، وتشريد 120,000 طالب في لحظة زمنية واحدة؟! في كل القطاعات التي طبقت فيها السعودة أعطيت الجهات ذات العلاقة فترة زمنية تدريجية لتصحيح الأوضاع، كخمس سنوات مثلاً، وإذا حصل عجز عن التغطية بسعوديين فإنه تستثنى كمية العجز من السعودة، وليست الأمور بهذه الأسلوب المباغت الذي نفذته إمارة مكة والذي بعثر الطلاب وأربك جمعية التحفيظ وحرم المساجد من دوي صبيان المسلمين بالقرآن.
على أية حال .. لا يشك أي متابع يتمتع بقواه العقلية بشكل جيد أن القضية لا سعودة ولا غيرها، وإنما القضية تفتيش عن شماعة يمكن أن يعلق عليها التبرير الإعلامي لمخطط الإغارة على حلقات تحفيظ القرآن.

- الافتراءات الترميمية :

بعد أن تم تنفيذ المؤامرة، واشتعال القضية إعلامياً، وتذمر الناس بشكل واسع في المجالس وعلى شبكة الانترنت، وتوالي الوفود الاحتسابية على الإمارة، وانهمار المخاطبات والمكاتبات من شتى أنحاء المملكة؛ اكتشفت إمارة منطقة مكة أنها وقعت في ورطة! ومن الواضح أنهم لم يتوقعوا أبداً أن يكون رد الفعل الشعبي بهذه الصورة! ولكن الأمير خالد الفيصل صعب عليه أن يتراجع عن قراره لأنه يشعر أن هذا فيه كسر لسيادته، وأنه يوصل رسالة بأنه خضع للضغوط، وهذه من أصعب الأمور على الأمير خالد الفيصل لمن يعرف شخصيته جيداً.
وفي هذه الظروف: ما هو الحل الذي تفتقت عنه أذهان مرتزقة الصحافة؟
لم يكن الحل هو التراجع الصريح الفوري عن القرار، والاعتذار لطلاب التحفيظ، وإنشاء حفل لتكريمهم، ومضاعفة مكافآت المعلمين تعويضاً عن الأضرار المعنوية التي لحقتهم، كلا، كل ذلك لم يقع، وإنما الحل الذي قام به مرتزقة الصحافة هو فبركة القصص والافتراء على مسؤولي الجمعية لتغطية الفضيحة، بل والتخبط في سلسلة فبركات كل واحدة منها تكذب سابقتها!

سأشير هاهنا لنموذجين من هذه الافتراءات لترميم الموقف:

الفرية الأولى : قامت بها صحيفة الوطن (وهو مما يستغرب على هذه الجريدة الصادقة أن تكذب!) حيث نسبت لفضيلة الشيخ المهندس عبدالعزيز حنفي، رئيس جمعية التحفيظ، بأنه يقول بأن الحلقات لم تغلق، وأنه يتهم المعلمين غير السعوديين باختلاق هذه الشائعات، حيث جاء في صحيفة الوطن:
(أكد رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بجدة الشيخ عبدالعزيز حنفي، أن حلقات تحفيظ القرآن بالجمعية مستمرة ولم تتوقف حسب ما أشيع مؤخرا في بعض المواقع الإلكترونية. وأوضح حنفي أن ما أثير في بعض المواقع الإلكترونية من إغلاق وتوقف لهذه الجمعيات غير صحيح، ولا يعدو كونه حملة موجهة من بعض المدرسين غير السعوديين) [الوطن، 2/11/2010].
ويبدو أن صحيفة الوطن حين اختلقت هذا التصريح ونسبته لرئيس الجمعية راهنت على أن الشيح المهندس حنفي سينحني ويسكت عن نسبة هذا الاختلاق إليه، لكن الشيخ حنفي شعر أن المروءة لا تستقيم مع الصمت عن هذا الافتراء، سيما أن فيه إهانة لإخواننا غير السعوديين من معلمي القرآن، فبادر الشيخ حنفي بتكذيب ما نسب إليه، ثم أعقب ذلك ببيان صريح كذَّب فيه افتراءات صحيفة الوطن، حيث يقول الشيخ حنفي :
(نفى عبد العزيز حنفي، رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة جدة، ما تناقلته بعض الصحف المحلية من اتّهامه للمدرسين غير السعوديين بشنّ حملة موجهة على الجمعية وقرار السعودة، مؤكدًا أن ما قاله هو أن حلقات المدرسين غير السعوديين موقفة وحلقات المدرسين السعوديين مستمرة، نافيًا أن يكون قد قال أي شيء يسيء إلى المدرسين غير السعوديين، وأشار إلى أنه يخدم القرآن وأهله منذ سنين طويلة ولا يمكن أن يتكلم بمثل هذا الكلام) [الاسلام اليوم، السبت 6/11/2010]
الحقيقة أن هذا موقف شهم من الشيخ حنفي، ويعبر عن شموخ الرجولة التي يحملها بين جنبيه، فالفرية التي اختلقتها صحيفة الوطن ضد إخواننا معلمي القرآن غير السعوديين لا يمكن وصفها إلا أنها عمل دنئ منعدم المروءة.
الفرية الثانية: لما لم تنجح الكذبة الأولى للتغطية على ورطة إمارة مكة، لجأت صحيفة الوطن صباح هذا اليوم السبت إلى حياكة تمثيلية أخرى، حيث نشرت الخبر التالي:
(خالد الفيصل يعزز حلقات التحفيظ بـ1070 سعودياً: جاء ذلك في اجتماع ترأسه الأمير خالد الفيصل، بحضور المشرف على الجمعية الدكتور عبدالله نصيف، والمدير العام للتربية والتعليم بجدة عبدالله الثقفي، ورئيس جمعية التحفيظ بجدة المهندس عبدالعزيز حنفي.وأوضح الثقفي خلال الاجتماع أن إدارته ستستفيد من أكثر من 1070 خريجا جامعيا يبحثون عن عمل تضمهم قوائم إدارته). [صحيفة الوطن، 6/11/2010]

هل تعلم من هم هؤلاء الـ(1070) سعودي؟

هؤلاء خريجون متقدمون لوزارة التربية والتعليم لطلب العمل كمعلمين، وقد وضعتهم الوزارة على قائمة الانتظار (waiting list) ، فلما خاطبت الجمعية الإمارة للمبادرة بحل الأزمة، قال الأمير خالد الفيصل: اطلبوا من هؤلاء المنتظرين للعمل كمعلمين أن يتبرعوا للتدريس بتحفيظ القرآن براتب (500) ريال شهرياً! فردت الجمعية بأن هؤلاء المقيدين لدى وزارة التربية والتعليم في انتظار وظيفة معلم يستحيل أن يقبلوا بأن يعملوا براتب قدره خمسمائة ريال، ولو فرض ووافقوا فلن يأتي من هؤلاء الألف إلا عشرة أو عشرين على سبيل التبرع و (الفزعة) للحلقات فقط، ثم إن الجمعية جربت كثيراً منهم فهم يأتون أول أسبوع، ثم لا يستطيعوا الإكمال لظروفهم المعيشية، ثم على فرض أن هؤلاء الألف أتوا للعمل كمعلمين، فإن عدد المعلمين غير السعوديين هو ستة آلاف، فلا يزال هناك عجز!
انفضّ الحديث بين الجمعية والإمارة على ذلك، فقامت صحيفة الوطن وصورت الأمر على أن الأزمة تم حلها بألف معلم سعودي!
هل يشك المراقب أن الصحافة السعودية تمر بأسوأ مراحلها المهنية، فلا تزال الصحافة السعودية تكذب وتتحرى الكذب!

- مجرد حلقة في سلسلة :

قرار تشريد حفظة القرآن الذي اتخذه الأمير خالد الفيصل وفقه الله، ليس قراراً مجرداً يسبح في الهواء الطلق، بل هو حلقة في سلسلة طويلة من العداء القديم والترصد ضد الدعوة الإسلامية، والأمير خالد الفيصل في هذا السياق ينفرد عن جميع أمراء المناطق، بل وعن سياسة والده نفسه الملك فيصل -رحمه الله رحمةً واسعة- فلا يعرف أحد من أمراء المناطق يترصد للدعاة ويضيق عليهم ويتحمس للحفلات الغنائية ودعم العلمانيين مثل الأمير خالد الفيصل.
فحين كان الأمير خالد الفيصل أميراً لعسير ذاق الدعاة منه الأمرّين، فقد كان مجتهداًَ في التضييق على الأنشطة الدعوية، والتمكين لحفلات الغناء والطرب والشخصيات العلمانية المشبوهة.
فمثلاً .. أقيم في منطقة عسير مهرجانات دعوية استضيف فيها العلماء وأقيمت فيها أنشطة ترفيهية وترويحية مباحة، فقام الأمير في البداية وأمر بإخراجها خارج المدن لمدة سنتين، لزيادة مشقة الحضور، ثم أمر بإيقافها كلياً، في الوقت الذي كان يبالغ في نشر وترويج الحفلات الصاخبة، حتى كانت مكبرات الصوت تنقل أصوات المعازف لمسافات شاسعة، فترتج أبها الجديدة عزفاً، حتى كان يتأذى كبار السن منها كثيراً.
وأما التضييق على الدعاة ونقلهم من أعمالهم فكثير، وعلى سبيل المثال الشيخ المحتسب أحمد بن حربان المالكي، حيث اشتكى ظاهرة استعمال الألعاب النارية ذات الأصوات المدوية في المهرجانات لما فيها من إزعاج كبار السن في المنطقة، فاستدعاه الأمير خالد الفيصل وعاتبه، ثم أوعز لإدارة التعليم بنقله، فاشتكى الشيخ أحمد إلى ديوان المظالم فنصره الديوان وصدر الحكم بإعادته لعمله عام 1427هـ.
ومن إجراءات التغريب بين الفتيات في عسير دعم الأمير خالد الفيصل للأستاذة شايان ابوزنادة، حيث كانت تطوف على مدارس البنات في عسير تلقي المحاضرات لتغريب الفتيات، ولا تستطيع المدارس منعها من ذلك، وكانت شايان ابوزنادة تسعى لتحريض الفتيات ضد ولاية آبائهن عليهن، وتشويه بعض الأحكام الشرعية للحشمة والفضيلة، بل بلغ الحال أن شايان ابوزنادة وزعت مرة على بعض الفتيات نسخاً من الرواية التحريضية الساقطة (الإرهابي 20) إبان صدورها.
ولا يزال المراقبون يتساءلون : لماذا الأمير خالد الفيصل هو الوحيد بين أمراء المناطق الثلاث عشرة الذي يضيق على استضافة العلماء والدعاة لإلقاء المحاضرات العلنية؟
حتى أن الأمير خالد الفيصل لما غادر إمارة عسير، وصار أميرها فيصل بن خالد؛ دبّت في عسير الحياة، فعادت لها أصوات العلماء والدعاة، وتناقصت الحفلات الغنائية تدريجياً، وشعر الناس بالتفريج.
ولما جاء الأمير خالد الفيصل إلى منطقة مكة المكرمة جاء بنفس أسلوبه الثلاثي : التضييق على محاضرات العلماء والدعاة، تشجيع المهرجانات الغنائية، دعم العلمانيين عبر مؤسسة الفكر العربي.
ومن أوائل الأعمال التي قام بها الأمير خالد الفيصل فور تعيينه في منطقة مكة عام 1428هـ إغلاق حلقات تحفيظ القرآن التابعة للأميرة أم ثامر بن عبدالعزيز - رحمها الله - وكان الذي يشرف عليها هو ابنها الأمير ممدوح بن عبدالعزيز شخصياً، وكان فيها دور نسائية ونشاط متميز وانتفع بها أممٌ من الناس، فبحث الأمير خالد الفيصل عن مدخل لإيقافها، فوجدها غير تابعة لجمعية التحفيظ، وإنما يشرف عليها الأميرممدوح بنفسه، فأصدر قراراً بإيقافها، وتأثر الحفاظ والحافظات كثيراً بهذا القرار، وتحرك الأمير ممدوح وتابع الأمر بنفسه حتى استطاع إعادة حلقات والدته.
وكانت وزارة الشؤون الإسلامية تقيم مهرجانات دعوية شبابية في الأماكن العامة في جدة ويستضاف فيها كبار العلماء والدعاة، ويحضرها آلاف الشباب، وكان لها دور كبير في حفظهم من الجريمة والمخدرات ونحوها، وغرس القيم الإسلامية الكبرى فيهم كالصلاة وبر الوالدين ونحوها، ومن أشهرها – مثلاً - المخيم الشبابي بجوار المطار القديم، وكان فيه قسم نسائي تلقى فيه المحاضرات العامة، وممن استضيف فيه مفتي عام المملكة، والشيخ عبدالله المطلق والشيخ عبدالله بن منيع ونحوهم من أعضاء هيئة كبار العلماء، وممن افتتحه في بعض سنواته محافظ جدة مشعل بن ماجد، وبدأ التضييق عليه بتقصير زمنه من شهر إلى أسبوعين، ثم أوقفه الأمير خالد الفيصل كلياً عام 1428هـ ووافق الإغلاق إعلان محاضرة فيه للشيخ سعد البريك.
ومن مشروعات وزارة الشؤون الإسلامية التي أوقفها خالد الفيصل (مخيم البحر) على كورنيش جدة، وقد استضاف المخيم الشيخ عبدالله المطلق والشيخ عبدالله المنيع ونحوهم من اعضاء هيئة كبار العلماء، وافتتحه المحافظ مشعل بن ماجد عدة مرات، فضيق عليه الأمير خالد ثم أغلقه كلياً.
وأما اضطهاد قراء القرآن وأئمة المساجد المتميزين فذلك بابٌ انفرد فيه الأمير خالد الفيصل عن غيره فعلاً، ومن أمثلة ذلك :
إيقاف الشيخ القارئ عبدالمحسن الحارثي إمام مسجد عليثة الحربي، وهو قارئ متميز وله تلاوات تبث في إذاعة القرآن الكريم، ويؤم مسجده فئام من الناس من أحياء جدة، ويبلغ الغبن مداه حين يعلم المرء أن الشيخ عبدالمحسن الحارثي في رمضان الماضي دعاه القائمون على جامع عمر بن الخطاب في دولة قطر والذي يخطب فيه الشيخ يوسف القرضاوي؛ للإمامة فيه لجمال قراءته، وصلى بهم فعلاً العشر الأواخر في قطر هذه السنة! وهكذا يتفنن الأمير خالد الفيصل في تشريد حملة القرآن وطلابه ومعلميه.
ومنهم الشيخ القارئ المشهور هاني الرفاعي صاحب الصوت النسماتي إمام مسجد العناني بجدة حيث أوقفه الأمير خالد الفيصل وتعنت في إيقافه برغم الشفاعات الكثيرة، حتى أن الشيخ الرفاعي صرح لبعض وسائل الإعلام قائلاً بألم: (بذلت أكثر من المتوقع، وخاطبت الجميع قريباً و بعيداً من أجل الشفاعة، و لا أملك الآن إلا الصبر) [تصريح للرفاعي منشور في عدد من وسائل الإعلام].
ويعرف الجميع أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تعاني من ضعف شديد في مدينة جدة نتيجة نقص الكوادر والحوافز والمضايقات، ومع ذلك فإن الأمير خالد الفيصل زاد التضييق عليها لدرجة الخنق، حتى أنه أصدر أوامره بعدم دخول الهيئة إلى المواقع التي هي من صميم عملها، وهذا أمرٌ سبب الفوضى الأخلاقية وتأذى الناس من القرار، ومن ذلك خطاب الأمير للهيئة الذي جاء فيه:
(فضيلة مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة مكة المكرمة..، ماوجهنا به بأنه قد آن الأوان لإلغاء مثل هذه اللجان، اللجان المتعلقة بالمطاعم والأسواق والمنتجعات وما شابهها..، التوقيع الأمير خالد الفيصل) [خطاب من إمارة مكة، برقم 1ش/561897 وتاريخ 18/11/1431هـ ].
وهذا القرار قرار غير نظامي أصلاً، لأنه مخالف لقرار الهيئة الإدارية الأعلى وهي وزارة الداخلية التي قررت مزاولة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لعملها في الرقابة الآدابية في الأسواق والمنتجعات (الشاليهات)، وللأسف فإنه لاتزال شاليهات أبحر الشمالية تعاني من مآسي أخلاقية ليلياً بسبب هذا المنع غير النظامي من الأمير خالد الفيصل هداه الله.​

=============
وأما اقتحام الأمير خالد الفيصل لمجامع النساء، والتقاط الصور مع الفتيات وهن سافرات، فهذا مما يندى له جبين الفضيلة، ومن نماذج ذلك:
حين وقعت كارثة جدة فنشرت صحيفة الوطن (30/6/2010م) خبر لقاء الأمير خالد الفيصل بالمتطوعات، وفيها صورة ملونة متمددة على طرفي الصحيفة لأربعين فتاة سافرة، وضربت المعازف في لقاء الأمير بالفتيات، والتقطوا الصور معهن! كان الناس يتمنون أن الأمير يبادر لحل الأزمة فإذا هو يوظفها لتقويض الفضيلة.
وبعد هذه الحادثة الأليمة بخمسة أيامٍ فقط، نشرت صحيفة الوطن (5/7/2010م) خبر لقاء الأمير خالد الفيصل بطالبات كلية (عفت) وفيهن السافرات، وعزفت الأغاني في الحفل، وكان أخطر ما في هذا الحفل أن إحدى الطالبات كشفت بالخطأ العلاقة التغريبية المشبوهة مع جهات أجنبية، لدرجة اللقاء بالرئيس الأمريكي نفسه والاستفادة من توصياته في كيفية التغيير! حيث تقول إحدى الطالبات كما تنقل الصحيفة:
(ذكرت الخريجة من كلية التمريض بدار الحكمة، وهي إحدى 8 طالبات اللاتي تم اختيارهن للمشاركة في قمة ريادة الأعمال التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية حيث قالت: شاركنا في هذه القمة التي استغرقت يومين، وحظينا بمقابلة الرئيس الأمريكي "أوباما" وقالت "افتتحت هذه القمة من قبل الرئيس الأمريكي، الذي ناقش معنا الكيفية التي نستطيع من خلالها تبادل العلاقات الاجتماعية بين الولايات المتحدة والمملكة، وتنمية الريادة الاجتماعية، وكيف تم الارتقاء بهذه الريادة لكي يتم تطبيقها في المملكة) [صحيفة الوطن، 5/7/2010]
فالرئيس الأمريكي أوباما قدم لفتياتنا وصاياه وكيف يتم تطبيقها في المملكة؟! ثم يقولون بعد ذلك: ليس هناك مشروع تغريبي!
وهكذا يتم انتقاء بعض الفتيات، وإرسالهن للخارج للقاء بجهات خارجية مشبوهة، وتلقي التوجيهات في كيفية التغيير في المملكة! فهل يستيقظ النائمون قبل أن لا ينفع الندم؟!
وأما دعم وترويج العلمانية المتطرفة عبر (مؤسسة الفكر العربي) التي يملكها الأمير خالد الفيصل، وتمويل الشخصيات العلمانية المشبوهة بأموال ضخمة؛ فهذا من أشد الأمور إيلاماً، وسأشير لنموذج واحد فقط من ذلك، وهو لقاء (حوار العرب) الذي تشرف عليه وتنظمه (مؤسسة الفكر العربي) وتبثه قناة العربية، ففي لقائه الأخير هذا العام استضاف من جملة من استضاف الدكتور تركي الحمد، و الأستاذ إياد جمال الدين.
فأما الدكتور تركي الحمد فقد صرح بالدعوة للعلمانية الصريحة وأن الشريعة يجب أن لا تطبق على مؤسسات الدولة، حيث يقول:
(الدين رسالة للفرد، وليس شيئاً للدولة، فالدولة لا دين لها) [تركي الحمد، برنامج حوار العرب بإشراف مؤسسة الفكر العربي]
وأما الأستاذ إياد جمال الدين فقد أوجب على الدولة رعاية الكفر والإباحية واحترامها حيث يقول:
(هناك ضرورة دينية وإنسانية لفصل الدين عن الدولة، الدولة لا يمكن أن يكون لها دين، الدولة مؤسسة أمن وخدمات للجميع تعطي الماء والكهرباء للمسجد وللكنيسة وللملهى) [إياد جمال الدين، برنامج حوار العرب بإشراف مؤسسة الفكر العربي]
بل بلغت الوقاحة بالأستاذ جمال الدين إلى "شتم النبي" صلى الله عليه وسلم، وسبِّه سباً صريحاً أمام الملأ، حيث اتهم النبي بأنه أخطأ حين أقام دولة في المدينة، وأن دولة النبي -صلى الله عليه وسلم- في المدينة دولة آيديولوجية، وأن هذه الدولة النبوية هي التي تسببت في خلق ظاهرة النفاق، بل كرر في اللقاء أن حالة العربي في جاهليته أفضل من حالته في دولة النبي في المدينة، حيث يقول الأستاذ إياد جمال الدين:
(حكم النبي في المدينة أنتج ظاهرة لم يعرفها العرب في جاهليتهم، وهي ظاهرة النفاق، العربي في جاهليته لم يكن يعرف النفاق بل كان حراً كالصقور الحرة، النبي عاش في مكة ثلاثة عشر عاماً بشيراً ونذيراً لم يكن عنده شرطة ولا جيش، وعاش النبي في المدينة عشر سنوات بشيراً ونذيراً وصاحب سيف وسلطة، وفي المدينة ظهر حزب المنافقين، وهذا يعني أن أول الظواهر السلبية للحكم الآيديولوجي، حتى لو كان تحت حكم النبي؛ أنها تنتج أناساً مزدوجي الشخصية، النفاق ليس رد فعل ضد الدين، بل رد فعل ضد الدولة الآيديولوجية، حتى لو كانت بيد النبي) [إياد جمال الدين، برنامج حوار العرب بإشراف مؤسسة الفكر العربي]
وهكذا تحت رعاية (مؤسسة الفكر العربي) التي يملكها خالد الفيصل يُشتم النبي –صلى الله عليه وسلم- ويُدعى إلى أن تقوم الدولة بخدمة كنائس الكفر وملاهي الإباحية كما تَخدِم المساجد والبيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه!

- فن تشويه سمعة أرض الحرمين:

سأكون صريحاً وصادقاً معك، الحقيقة أنني حين أكون داخل السعودية فإنني أتألم من ظواهر سلبية كثيرة، وجوانب نقص في نظامنا السياسي، لكن حين أكون خارج المملكة فإني أشعر بالفخر والارتياح وأحمد الله كثيراً على ما أنعم به على بلادنا من سيادة الشريعة في القضاء، وخصوصاً حين أرى كتب الفقه الإسلامي على مكاتب قضاتنا وفقهم الله، وأحمد الله كثيراً على المنزلة الاجتماعية الرفيعة التي يتبوأها علماء أهل السنة في بلدي، وأحمد الله كثيراً على نعمة جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وغيرها كثير.. ولكني في هذه الأيام الأخيرة صرت أخجل حين أقابل صديقاً عربياً خارج المملكة، الجميع صار يقول لنا: لماذا تغيرت الأحوال عندكم في السعودية؟! لماذا إعلامكم صار يستهزئ بالعلماء؟! بل أعرف أحد الفلاسفة التونسيين أبدى استغرابه أكثر من مرة أن فلول اليسار عندهم صار مرحباً بهم في أرض الحرمين!
هذا الأسئلة تكاد تخنقني خنقاً..
والواقع أن ما يقوم به الأمير خالد الفيصل من منع لحلقات تحفيظ القرآن ودعم للعلمانيين المتطرفين أنه يصب في اتجاه المزيد من تشويه سمعة أرض الحرمين، الحجاج الآن يتوافدون على مكة، ويشاهدون سواري الحرم قد خلت من حفاظها!
المكانة الدينية لبلادنا هي عمق استراتيجي ومصدر استقرار سياسي لنا، وكل تقويض لهذه المكانة الدينية عبر هذا الهياج التغريبي هو خسارة من رصيد قوتنا.. لو كان قومي يعلمون.
من كان يتوهم أننا بهذا الاندفاع التغريبي سنكسب أمريكا فهو واهم، فالولايات المتحدة الأمريكية لن تحترمنا لأننا نحاكيها في أسلوب حياتها، فهناك الكثير ممن يصنع ذلك، ولكنها ستحترمنا إذا كان لنا قوة ووزن في المنطقة، فأمريكا لا تفهم إلا لغة القوة، ولا تفاوض إلا الأقوياء، والسعودية تضحي اليوم بأهم مصدر أكسبها وزنها وقوتها في العالم الإسلامي وهو طبيعتها الدينية.
السعودية اليوم مثل رئيس يحرق بيديه مؤهلات رئاسته..
معلم القرآن غير السعودي حين يرى اضطهاد الأمير خالد الفيصل له، وحين يرى مرتزقة الصحافة في سبيل التغطية على الفضيحة يتهمون هؤلاء المعلمين باختلاق شائعة إيقاف الحلقات؛ هل تظن أن هذا لن يجرح نفسياتهم؟
هل تظن أن هؤلاء سيعودوا لقومهم يدافعون عنك وينصرونك؟
لقد أخطأنا في حقهم خطأً كبيراً ويجب أن تعتذر لهم الإمارة اعتذاراً يليق بمكانتهم كمعلمين لكتاب الله.
ثم هل يظن مرتزقة الصحافة أن معلمي القرآن هؤلاء يبحثون عن "المال" ؟!
لو كانوا يبحثون عن المال لفتح الواحد منهم مغسلة ملابس أو مطعم فطائر واكتسب خمسمائة ريال يومياً، وليس خمسمائة ريال شهرياًّ! ولكنهم قوم يحبون القرآن، ويحبون تعليمه، فانظر بالله عليك كيف كافأناهم على حسن صنيعهم!

اللهم إنا نعتذر إليك مما صنع خالد.

كم هو مثير للاشمئزاز أن ترى التغريبيين في صحافتنا إذا جاء ذكر الكفار زُرق العيون الذين أهانهم الله بقوله (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا) رأيتهم يتحدثون عن احترام الآخر حتى لو لم يكن على دينك، وإذا جاء ذكر معلم القرآن غير السعودي الذي شرفه الشارع بقوله في البخاري (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) رأيت الاستهزاء به، وقذفه بالفرية تلو الفرية، بل وكتب أحدهم في صحيفة عكاظ يستهزئ بلكنة هؤلاء المعلمين ويسخر بطريقة نطقهم للغة العربية!
لو كان هؤلاء المعلمين من نيويورك وفانكوفر ولندن لرأيت التعامل غير التعامل، والوجوه غير الوجوه، ولرأيت الحديث عن الجنسية آخر ما يمكن أن يهمس به! لكنها الهزيمة النفسية حين أصبح الكافر تمتلئ نفوس التغريبيين تعظيماً له، ومعلم القرآن يسخر به وبلكنته ويقذف بالكذبات الباردة.

- لماذا يحارب الأمير تحفيظ القرآن ؟
السؤال الذي حيّر كثيراً من المتابعين للأزمة هو السؤال التالي : ما الذي يدفع الأمير خالد الفيصل لعرقلة حلقات تحفيظ القرآن؟
هناك أطروحتان تفسيريتان للإجابة عن هذه الإشكالية أولهما: (مغازلة الترشيحات الأمريكية) وثانيهما: (عقدة المزاحمة الجماهيرية).
فأما الأطروحة التفسيرية الأولى فثمة فريق من المراقبين يرى أن الأمير خالد الفيصل بإيقافه المستمر لأي نشاط شرعي، وعرقلته لجهود هيئة الأمر بالمعروف، وتشجيعه للحفلات الغنائية، وظهوره في مظهر تغريبي بين الفتيات، ودعمه للعلمانيين عبر مؤسسة الفكر العربي؛ يحاول لفت انتباه صناع الترشيحات الأمريكية باعتبار الأمير خالد الفيصل يمثل جناحاً ليبرالياً قادراً على ترويج الأجندة الثقافية الأمريكية، حيث سبق أن طُرِح في الكونجرس الأمريكي أكثر من مرة فكرة دعم أجنحة أخرى داخل الأسرة المالكة لخدمة الأهداف الثقافية الأمريكية، وخصوصاً في الفترة التاريخية التي أعقبت سبتمبر، ولذلك يتوقع هؤلاء المراقبون أن الأمير خالد الفيصل يحاول إيصال رسالة مستمرة لمهندسي الترشيحات الأمريكية هؤلاء.
وأما الأطروحة التفسيرية الثانية فترى أن الأمير خالد الفيصل ليس مجرد أمير له طموحات سياسية، بل يسعى لأن يكون له حضور ثقافي ولذلك يلقب نفسه أحياناً بالأمير الشاعر والأمير المثقف ونحوها، ونتيجةً لذلك فهو يشعر أن الأنشطة الشرعية من محاضرات وحلقات تحفيظ تسرق من الواقع جمهوراً شبابياً مفترضاً يمكن أن يحضر أمسياتهم وحفلاتهم، وقد صرح الأمير خالد الفيصل بشئ من ذلك حين أشار مرةً إلى قلة الحضور عندهم وكون المساجد يحضر للمشايخ فيها آلاف الشباب، ويدعِّم هذا الفريق أطروحته التفسيرية بأن قرار إيقاف الحلقات تم عقب احتفال جمعية التحفيظ بتخريج ألف حافظ في فندق هيلتون، وكان حفلاً مهيباً يعج بآلاف الحاضرين.
على أية حال .. سواءً كان هذا التضييق على الحلقات (مغازلة للترشيحات الأمريكية)، أو كان بسبب (عقدة المزاحمة الجماهيرية)، فالقضية كارثة شرعية تغضب الله جل وعلا، وكارثة اجتماعية تهدد صورة السعودية في الوعي العربي والإسلامي ويجب المبادرة بحلها، سيما أن القرار قرار غير نظامي أصلاً لأنه مخالف لقرار هيئة إدارية أعلى وهي جهة الاختصاص.
الحقيقة أنني مقتنع كلياً بأنه ليس من مصلحة الدعوة أن تكون في خصومة مع المسؤولين، ومقتنع كلياً أن أنجع أساليب الإصلاح هو أسلوب المداراة وحسن الظن المتبادل، ولكن الأمير خالد الفيصل – هداه الله - لم يبق لحسن الظن مكاناً، فقد ألغى الملتقيات الدعوية التي تشرف عليها وزارة الشؤون الإسلامية ويحاضر فيها كبار العلماء كالمفتي العام والشيخ عبدالله المطلق والشيخ ابن منيع ونحوهم، وأصدر قرار تشريد حفظة القرآن بعد أن كانت مساجد المسلمين تعج بأصواتهم، واستحث أصناف المغنين لتلويث أجواء البلد الحرام، واقتحم مجامع النساء والتقط الصور مع الخريجات عدة مرات، واستضاف ومول لقاءات معتوهي الفكر العربي كتركي الحمد الذي يدعو لعلمنة الدولة السعودية، وإياد جمال الدين الذي يشتم النبي -صلى الله عليه وسلم- ويدعو لأن تخدم الدولة كنائس الكفر وملاهي الإباحية! وفوق ذلك كله هو الوحيد بين أمراء المناطق الثلاث عشرة الذي يقوم بهذه الأدوار!
فهل أبقى الأمير خالد الفيصل – بالله عليكم - مجالاً لحسن الظن والمداراة ؟!
على أية حال .. حين رأيت الأمير خالد الفيصل أصدر قراره بتشريد حفظة القرآن، وإحياء سوق عكاظ الجاهلي؛ تذكرت مقالاً شهيراً للأمير عنوانه (من غيّب البسمة؟) ، هذا المقال يكشف جيداً عن تصور الأمير لمفهوم السعادة، يتحسر الأمير خالد على أمور يراها غابت فيقول (أشعار وأهازيج، والعرضات التي تقام في كل المناسبات والأفراح والحفلات، للصوت غناء وطرب، ولقرع الطبول والدفوف إيقاع ورقصة حياة وسعادة) [مقال من غيب البسمة؟، الأمير خالد الفيصل، صحيفة الوطن].
ويقول: (من علم الطفل أن مشاهدة التلفزيون السعودي حرام لأن فيه موسيقى؟) [المصدر السابق].
تذكرت هذه الجمل التي تكشف توهم الأمير خالد الفيصل أن المعازف والرقصات والغناء والطرب والموسيقى هي سبب البسمة والسعادة، تذكرت ذلك وأنا أشاهده يغلق حلقات تحفيظ القرآن وقلت في نفسي: (القرآن لا يغيب البسمة يا سمو الأمير..) ​
.

ابوعمر
غرة ذي الحجة 1431هـ​



تقرير أممي: الإمارات دعمت انتشار «القاعدة» باليمن لتقييد «الإصلاح»


20-08-2017 | هند القديمي

كشف تقرير لفريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية على اليمن، دعم الإمارات لجماعات مسلحة، وممارستها الاحتجاز غير القانوني والإخفاء القسري في اليمن، وأن هناك معلومات موثوقة تفيد بأن قواتها تخفي قسرا شخصين بعدن منذ أكثر من 8 أشهر.

وأشار التقرير إلى انتشار ميليشيات ومجموعات مسلحة خارجة عن سيطرة الحكومة الشرعية، تتلقى تمويلا مباشرا ومساعدات من السعودية والإمارات.

وأضاف أن إحدى تلك المجموعات في تعز يقودها شخص يدعى «أبو العباس» (السلفي) وتموله الإمارات، وقد رفضت هذه المجموعة الانضواء إلى الجيش اليمني؛ بالإضافة لعدم خضوع قوات رسمية كقوات النخبة الحضرمية وقوات الحزام الأمني التي ترعاها وتمولها الإمارات لسلطة الحكومة الشرعية.

وأوضح التقرير أن الصراع في تعز عزز دور «أبو العباس» بدعم مباشر من الإمارات، وخلال صراعه مع «الحوثيين» سمح بانتشار عناصر تنظيم «القاعدة» في شبه الجزيرة العربية داخل تعز، لتعزيز قواته وتقييد النفوذ السياسي والعسكري لحزب «الإصلاح» (الإخوان المسلمين).

وأكد التقرير -الذي تتكتم الدول الأعضاء في مجلس الأمن على تفاصيله منذ تسلمه مطلع الشهر الجاري- ما قالته من قبل إحدى وكالات الأنباء ووسائل إعلامية ومنظمات حقوقية كـ«هيومن رايتس ووتش»، من أن دولة الإمارات تدير مباشرة وعبر وكلاء محليين للهروب من المساءلة سجونا في منشآت مدنية ببعض محافظات جنوب اليمن.

ويشير التقرير السري إلى أن سلطة الحكومة الشرعية ضعيفة أو غائبة في أجزاء كثيرة من البلد، خاصة بعد تشكيل مجلس سياسي بالجنوب ينافس السلطات الشرعية، منبها في الوقت نفسه إلى أن إخراج قطر من «التحالف العربي» أثر على تمويل التنمية في البلاد وتقديم المساعدات الإنسانية فيها.

غياب المساءلة

وشدد التقرير أن جميع الأطراف في الأزمة اليمنية تنتهك القانون الدولي الإنساني، في غياب تدابير كافية للمساءلة.

وعبر فريق الخبراء الذي أعد التقرير عن قلقه من اختباء أعضاء «التحالف العربي بقيادة السعودية وراءه، لتجنيب نفسها المسؤولية عن الانتهاكات التي ترتكبها قواتها أثناء الغارات الجوية.

ويشير التقرير نفسه إلى أن حملة «التحالف العربي لها تأثير عملي أو تكتيكي ضئيل على الأرض، وأن الحكومة الشرعية لا تسيطر على تعز، وأن «أبو العباس الذي له علاقات وطيدة مع «هاني بن بريك سمح خلال صراعه مع «الحوثيين بالحد من نفوذ حزب «الإصلاح بانتشار عناصر تنظيم «القاعدة داخل المدينة بوصفهم عاملا يضاعف من فعالية قواته.

وذكر التقرير أن فريق الخبراء يعمل على التحقيق في الأموال المحتملة التي يمكن أن يكون «خالد علي عبدالله صالح وأخواه «صلاح و«صخر تلقياها لصالح الأفراد المدرجة أسماؤهم في القائمة من التحويلات البالغة قيمتها 20.9 ملايين دولار أمريكي، من خلال شركة ريدان الاستثمارية بالإمارات.

ولفت إلى أن «التحالف العربي فرض حظرا بحكم الأمر الواقع على دخول الصحفيين وبعض المنظمات غير الحكومية إلى اليمن، مؤكدا في الوقت نفسه زيادة خطورة «الحوثيين في استهداف الملاحة الدولية وخاصة في البحر الأحمر، وهو ما يعزز إمكانية استهداف سفن تجارية بالخطأ.

ومن المقرر أن يواصل فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية باليمن سيستكمل تحقيقاته إلى حين تقديم التقرير النهائي نهاية العام الجاري.

سجون سرية

وكانت كل من وكالة «أسوشيتد برس» ومنظمة «هيومن رايتس ووتش» قد نشرت تقارير عن وجود شبكة سجون سرية تديرها الإمارات في اليمن، يخضع فيها المعتقلون لصنوف مختلفة من التعذيب.

وقالت «رايتس ووتش» في وقت سابق، إن الإمارات تقدم الدعم لقوات يمنية احتجزت تعسفا وأخفت قسرا عشرات الأشخاص خلال عمليات أمنية.

وأشارت المنظمة إلى أن الإمارات تدير مركزي احتجاز غير رسميين على الأقل، وأكدت أنها وثقت حالات 49 شخصا -من بينهم 4 أطفال- تعرضوا للاحتجاز التعسفي أو الإخفاء القسري بمحافظتي عدن وحضرموت العام الماضي، وأن قوات أمنية مدعومة من الإمارات اعتقلت أو احتجزت 38 منهم على الأقل.

وكانت وكالة «أسوشيتد برس» نشرت تحقيقا عن سجون سرية في اليمن تديرها الإمارات، يتعرض المعتقلون فيها لعمليات تعذيب يوميا، تصل أحيانا إلى شواء السجين على النار، وتحدثت عن عمل محققين عسكريين أمريكيين في تلك السجون.

في المقابل، نفت الحكومة الإماراتية الاتهامات الموجهة إليها، وقالت وزارة الخارجية في بيان إن دولة الإمارات وكجزء من «التحالف العربي» لا تقوم بإدارة أو الإشراف على أي سجون في اليمن، وإن هذا الأمر من اختصاص السلطات الشرعية اليمنية، مشددة على أن قواتها هناك تلتزم بالمواثيق الدولية في ما يتعلق بالحروب والصراعات.

المصدر | القدس العربي + الخليج الجديد

ماذا كسبت قطر وماذا خسرت المملكة؟



اسم الكاتب : د.نايف بن نهار - أستاذ بجامعة قطر


لستُ أدّعي في هذه المقالة أن قطر لم تخسر، بل خسرت، لكنّ ما أدّعيه هنا أمران: الأول: أن مكاسب قطر أكبر بكثير من خسائرها، والأمر الثاني أنَّ المملكة خاسرة بكل المقاييس، ولا أقول إن خسائرها أكبر من أرباحها؛ لأنّي صراحةً عجزتُ عن إيجاد أي أرباح يمكن أن تجنيها المملكة من هذه الأزمة. وسوف أبيّن خسائر المملكة، ثم مكاسب قطر.

خسائر المملكة

أولاً: فقدان المملكة لدور القيادة في المشهد الخليجي. وقد ذكرت صحيفة الواشنطن بوست أنَّ النفوذ السعودي على الخليج ينحسر "Saudi Arabia’s influence over the six- country GCC is waning" فلم يعد الحديث إذن عن فقدان النفوذ في مناطق الخاصرة على أسوار الخليج، بل حتى عن فقدان النفوذ في الداخل الخليجي. فالمملكة التي كانت دول الخليج تحرص على عدم مخالفتها والعمل وفقًا لرؤيتها في الملفات الإقليمية صارت مجرد طرف من أطراف النزاع. وفقدان المملكة لدورها القيادي في الخليج يعني أتوماتيكيًا فقدان الخليج للقيادة، وتحوّله إلى ساحة منافسة تستثمر فيه القوى الإقليمية والدولية.

ثانيًا: أنَّ المملكة خسرت وحدة الرأي العام الخليجي عمومًا، والشعب القطري على وجه التحديد. فالمملكة التي وحّدت الرأي الشعبي الخليجي معها في حرب اليمن خسرت تلك الوحدة وصار هناك انقسام خليجي شعبي حاد حتى داخل المملكة تجاه عقلانية السلوك السياسي السعودي. والخطأ الأكبر الذي وقعت فيه المملكة أنها أنزلت الخلاف إلى المستوى الشعبي حين زجت بالشعب القطري في معادلة تصفية حساباتها مع الحكومة القطرية، مما جعل الشعب القطري كله يستنفر للتصدي على دعاوى المملكة ضد قطر؛ وإشكالية إنزال الخلاف السياسي إلى المستوى الشعبي أنه يحوّل الخصومة السياسية من موقف عابر إلى ثقافة شعبية، فيصبح كل شعب يضمر للشعب الآخر العداء، وهذا بالتأكيد لن يزول إلا بعد تعاقب أجيال.

ثالثًا: أنَّ السياسة الخارجية السعودية مثقلة بالملفات المفتوحة والمشتعلة، ملف النفوذ الإيراني الذي تسوّر أسوار المملكة من ثلاث جهات، وملف العراق وسوريا ولبنان واليمن، كل هذه الملفات المملكة لم تربح أيًا منها، وبدلاً من أن تعمل على حسم تلك الملفات الكبرى وإغلاقها، فاجأت المملكة الجميع في فتح ملف الخليج نفسه، فصار الخليج نفسه ملفًا مفتوحًا وعبئًا إضافيًا على السياسة الخارجية السعودية.

رابعًا: أنها شتت الرؤية لدى الرأي العام الخليجي، حيث كان الخليجيون متفقين على أولوية مواجهة النفوذ الإيراني، على أنه هو الخطر الأكبر، لكن اليوم لم يعد هناك أي شيء من هذا القبيل، فالشعب القطري تغيّر موقفه من إيران، لا سيما بعد أن رأى أنَّ إيران هي التي كانت ترسل الأغذية وتفتح أجواءها وأرضها للقطريين حين أغلقتها السعودية في وجوههم. فإن كانت المملكة نجحت في حشد الرأي العام الخليجي ضد إيران في المرحلة الماضية، فإنَّ ذلك الحشد تبدد وانقسم، وانقلب بعضه ضد المملكة نفسها، فالأولوية لدى المجتمع القطري اليوم ليست لمواجهة إيران بقدر مواجهة المملكة في سياستها الجديدة.

خامسًا: أنَّ خصوم المملكة هم الذين استفادوا من هذه الأزمة، فإذا كانت المملكة تعادي إيران وتركيا، فإنَّ هاتين الدولتين أكثر دولتين استفادتا من الأزمة، فالأتراك عززوا وجودهم العسكري في الخليج، وصار هناك لاعب إقليمي آخر يزاحم المملكة في الخليج بعد أن كانت متفرّدة به. والشركات التركية استوطنت في الأسواق القطرية على حساب الشركات السعودية. أما إيران فلا أعتقد أن أحدًا يجادل بأنها المستفيد الأكبر من هذه الأزمة على جميع الأصعدة، فقد استطاعت تحييد قطر من معادلة الصراع السعودي الإيراني، بعد أن صارت قطر مضطرة للتعاون معها في مجالات كثيرة، من أبرزها الجانب الاقتصادي حيث بلغ حجم التبادل التجاري مع إيران خمسة أضعاف ما كان عليه قبل الأزمة. والفائدة الأكبر التي جناها الإيرانيون من هذه الأزمة أنها جعلت خصمها "المملكة" مشغولاً بنفسه، فبدلاً من أن تحشد المملكة الجهود العربية لمواجهة النفوذ الإيراني _لا سيما مع وجود ترمب الذي تعقد عليه السعودية آخر أمل لمواجهة النفوذ الإيراني مواجهة صريحة_ قامت المملكة بتمزيق صفها الخليجي الذي يشكّل خط دفاعها الأخير. وهنا يحق للإيراني أن يضع قدمًا على قدم لينظر إلى المعركة وهي تنتقل إلى الداخل الخليجي بعد أن كانت المملكة قد هددته بنقلها إلى الداخل الإيراني !

مكاسب قطر من الأزمة

أولاً: تحرير القرار القطري من أعباء رغبات الجوار. فمن أهم نتائج هذه الأزمة أنَّ قطر لم تعد ملزمة بأن تتحمّل تبعات ما يسمّى الأمن الإقليمي الذي تضع محدداته المملكة العربية السعودية، وإنما أصبحت قطر ملزمة حصرًا بما يقتضيه أمنها الوطني، فمعيار السلوك السياسي الخارجي القطري بعد اليوم يتمثل في علاقته المباشرة بالأمن الوطني القطري بمعزل عن المسار الذي ترسمه المملكة وحلفاؤها.

ثانيًا: انتقال الاقتصاد القطري من حالة الخيار الواحد إلى حالة الخيار المتعدد، فلم تعد قطر بعد الأزمة تعيش حالة اعتماد على أي خيار اقتصادي بعينه، بل صارت لديها بدائل متعددة، متى ما تعطّل أحدها انتقلت بسلاسة إلى الآخر، مما يجعل الاقتصاد القطري اقتصادًا صلبًا لا يمكن أن يكون ورقة ضغط تلعب به القوى المجاورة لتحقيق مآربها السياسية.

ثالثًا: خلقت الأزمة لقطر أكبر ترويج دعائي لها في تاريخها، فالعالم كله عرف قطر، عرف قطر تلك الدولة الصغيرة التي صمدت في وجه أربع دول من بينها أكبر دولتين عربيتين. فقد كان العالم يتوقع أن قطر ستخضع بنحو كامل لمطالب الدول الأربع حرصًا على نجاتها، لكنها صمدت وانتصرت سياسيًا حين رفضت تلك المطالب، ونجحت في كسب موقف المجتمع الدولي لصالحها، فلم تعترف أي منظمة دولية في العالم بتهمة الإرهاب الموجهة لقطر، فبقيت صورة قطر في العالم أنها واجهت تلك الدول دون أي خضوع.

رابعًا: أن قطر ربحت سمعة اقتصادية كبيرة دوليًا، فعلى الرغم من الجهد الجبار الذي بذلته الدول الأربع لضرب الاقتصاد القطري فإنَّه لم يهتز ولم ينكسر، وبقي مستوى رفاهية المجتمع القطري على ما هو عليه قبل الأزمة. كما أنها في المقابل حافظت على عقودها التجارية حتى مع الدول المقاطعة لها، وقد ذكر رئيس شركة "توتال الفرنسية" أن ما قامت به قطر يخدم سمعتها الاقتصادية لأجيال قادمة. خلافًا لما فعلته المملكة والإمارات حين أقحما الخلاف السياسي في العقود التجارية.

خامسًا: أنَّ الأزمة كانت بمثابة اختبار لمستوى نجاعة عمل المؤسسات القطرية، فقد تعرفت قطر من هذه الأزمة على مواطن ضعفها وقوتها على جميع الأصعدة، وبذلك سهّلت عملية إصلاح مواطن الضعف.

سادسًا: أعطت الأزمة قطر فرصة تاريخية لإعادة تقييم حضورها في الملفات الإقليمية والدولية، وفي اعتقادي يجب على قطر أن تستغل هذه الفرصة التاريخية للتخلص من كل الملفات التي لم يعد للوجود القطري فيها أي فائدة عملية، لا سيما تلك الملفات التي صارت بأيدي القوى الكبرى، وصار الوجود القطري فيها مجرد استنزاف مالي.

سابعًا: يقول "جوستاف لوبون" إنه كما أن للحروب أضرارًا ومساوئ، فإن لها فوائد ومحاسن كذلك، ومن أبرز محاسنها أنها تنمي روح المسؤولية لدى الشعب وتزيد من اللحمة الوطنيةـ وقد حصل المجتمع القطري على فوائد الحروب دون الدخول في أتونها.

مكاسب وهمية للملكة

يقول ابن خلدون في مقدمته: "أفعال العقلاء لا بد وأن تكون لغرض مقصود في الانتفاع". ومن هنا يجب على صانع القرار السعودي أن يسأل: ما المكسب المرجو من وراء استمرار المملكة في هذه الأزمة؟ أو بمعنى آخر: ما الذي ستعجز قطر عن فعله بسبب هذه الأزمة؟

إن كانت المملكة تعتقد أنَّ مكسبها الوحيد يتمثل في تحجيم قطر فهي مخطئة؛ لأنَّ كل ما كانت تفعله قطر في السابق تستطيع اليوم فعله، بل إنها الآن تستطيع فعل ما لم تكن تستطيع فعله قبل الأزمة، فقبل الأزمة لم تكن قطر تستطيع أن تمس الشأن السعودي بأي كلمة، واليوم الجزيرة لا عمل لها سوى تسليط الضوء عل ملفات الشأن السعودي، وسقف الجزيرة ارتفع بنحو غير مسبوق فأصبحت القيادة السعودية نفسها تحت أضواء الجزيرة. قناة الجزيرة التي تعد الأقوى تأثيرًا في العالم العربي لا يمكن إنكار أنها كانت منبرًا سعوديًا بامتياز في حرب اليمن، فكانت الصورة التي تنقلها قناة الجزيرة للرأي العام العربي هي الصورة التي يريدها صانع القرار السعودي. هذا كله خسرته السعودية، وصرنا جميعًا نرى التحوّل الجذري لقناة الجزيرة إلى موقفٍ لا يسر صانع القرار السعودي. باختصار، خسرت المملكة سلاح الجزيرة الذي كان في يمينها طوال السنتين الماضيتين، بل صار متوجهًا ضدها، واستمرار الأزمة لا يعني سوى فتح مزيد من ملفات الداخل السعودي للرأي العام الدولي عمومًا والخليجي خصوصًا.

إذن استمرار الأزمة لن يساهم في كبح جماح قطر عن أي خطوة، فلو افترضنا أن قطر تدعم الإرهاب أو تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الثلاث كما يقولون، فهل هذه الأزمة ستوقف قطر عن ذلك؟ لو كانت قطر تفعل ذلك فإنَّ المنطق يقتضي أنَّ الفرصة الآن متاحة أكثر بذريعة منطق الصراع المتبادل.

الخلاصة أنَّ المملكة هي الخاسر الأكبر من وراء هذه الأزمة، فقدت دورها ونفوذها، ومزّقت وحدة الصف الخليجي الذي يعدُّ خط دفاعها الأخير، واستمرارها في هذه الأزمة لا يعني إلا تعميق هذه الخسائر.

الثلاثاء، 22 أغسطس، 2017


==========


















========


========









===============


بالفيديو ..سفير الامارات بواشنطن: أبوظبي هى من تقود المنطقة

أكاديمي إماراتي يلمح لطموح بلاده بنفوذ يتجاوز السعودية

(مجتهد): هذا هو مخطط (محمد بن زايد) لتقسيم السعودية بكافة تفاصيله


تاثير علي السعودية 

المغرد مجتهد يزعم ان محمد بن زايد انتزع من محمد بن سلمان تنازلات في حقل الشيبة وواحة البريمي


محمد بن زايد اشترى ذمم أمراء سعوديين للسيطرة على المملكة

طعن في السعودية 

عبدالله بن زايد يطعن في امراء السعودية و يتهم النظام يتحالف مع الفاسدين

أنور عشقي : الحوثيون تلقوا أموال من الإمارات بعد أن طلبت منهم ضرب فئة معينة "حزب الإصلاح" - قبل عاصمة الحزم

https://www.youtube.com/watch?v=DseEmQht-g0


العسيري نكبكم يقول : كل الاخبار الكاذبه عن التحالف 
تصدر من #أبو_ظبي و #القاهرة ..
لذلك تم إعفاءة بناء على طلبه 
https://twitter.com/kleji11/status/897812185224810496

=========

السعودية قوتها في قيادتها الروحية للمسلمين و ذراع قوتها علمائها والامارات تحارب تلك الاذرع

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_519.html
===============

د أسامة فوزي مخطط انقلاب السعودية و الامارات الانقلاب في قطر 
https://www.youtube.com/watch?v=OcXnd7xOU0w&feature=youtu.be

ملف تهديدات القتل التي تطلقها ابواق الامارات ضد المخالفين
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/08/blog-post_20.html
كشف حساب السعودية بعد حصار قطر

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/08/blog-post_72.html


ناصر الدويلة يتحدث بحرقة عن جرائم السعود والنهيان في المنطقة
https://www.youtube.com/watch?v=nmbY7pnrZFo

الأحد، 20 أغسطس، 2017

ملف تهديدات القتل التي تطلقها ابواق الامارات ضد المخالفين



فيديو خطير يتحدث عن دور #محمد_بن_زايد المباشر في الإغتيالات السياسية بالعالم العربي

https://twitter.com/hureyaksa/status/895322562913226753


مؤامرات #الإمارات في #تونس:

* تدبير إغتيالات سياسية

* محاولة الإضرار بالإقتصاد التونسي

* نسقت مع الموساد لإغتيال قيادات المقاومة هناك

https://twitter.com/jalaamedia/status/890497912932900864



بالمدن التي تسيطر عليها #ابوظبي وصل عدد الاغتيالات ل480حالة، بينما #صنعاء تعد الأكثر امانا في #اليمن كله،

هل هذا تحرير يا #ابوظبي_الخيانة

#مقتدي_الصدر : أغلبية سكان السعودية هم من النواصب والوهابية !


واليوم يحلّ علينا ضيفا مكرما !!

مهزلة !

https://twitter.com/Turkeyshalhoub/status/891683057765412864


احمد علي صالح وشفيق وقائد عملية اغتيال الملك عبدالله الفاشله ووووو وينهم


https://twitter.com/BBQTRMAN/status/893119925933318144


تهديد من جهاز امن ابوظبي الي مشايخ السعودية


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_39.html

ملف ابواق الامارات المحرضة على الارهاب ضد قطر

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/06/blog-post_24.html

الامارات و الارهاب الجزء الثاني

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/blog-post_114.html

الارهاب الذي تمارسه الامارات

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/blog-post_439.html



ارهاب الامارات 3

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/06/blog-post_17.html


الأيادي السوداء | وثائقي عن المؤامرة التي يقودها محمد

https://www.youtube.com/watch?v=TrQqTnlNrN4&t=1148s

أقوى وثائقي٢٠١٧||فضائح سياسات محمد بن زايد لتفكيك

https://www.youtube.com/watch?v=EaQXDH9kPcE&t=65s

اليمنيــون بعدن ينقلبون على محمد بن زايد ويسبونه ويطالبونه بالانسحاب من ارضهم فورا
https://www.youtube.com/watch?v=Xu8jW2Miu5E



 استخبارات الامارات بعمليات اغتيال في اليمن تحت عنوان داعش والقاعدة


مغردين جهاز امن أبوظبي يشمتون لـ محاولة اغتيال الشيخ عائض القرني
في ابشع عملية اغتيال لقي محافظ عدن جعفر محمد سعد مصرعه وثمانية مرافقين له

ناشطون سوريون يتهمون الإمارات بالوقوف خلف اغتيال قادة الثوار بسوريا
مفاجأة   الليبي المتهم بمحاولة اغتيال الملك عبدالله، عضو في غرفة العمليات التي يديرها محمد بن زايد 
بالفيديو.. مكالمة مسربة لسفير ليبيا بالإمارات عن إغتيال سياسيين

الإمارات عرّابة المؤامرات رجوى الملوحي
الاماراتيون يديرون الملف الأمني في عدن والاغتيالات ما زالت على “قفا مين يشيل”

اغتيالات عدن


الامارات و الارهاب الجزء الثاني
الامارات ومخطط الهيمنة على اليمن والسيطرة على ميناء عدن وسقطرة


شاهدوا جرائم #ابوظبي 
عبر مليشياتها عناصر الحزام الامني في #عدن ، مكنوا القتلة والمجرمين ليعبثوا باليمن


وثائقي | الجيش الذي ضل طريقه ... جيش الإمارات العربية المتحدة


لماذا تتناقض تصريحات #الإمارات مع أفعالها؟
============

شهوة حولت الإمارات من دولة مسالمة تجارية..إلى دولة تتدخل عسكريا،"اشتهاء الموانيء" قصة سعي الإمارات الحثيث للسيطرة على موانيء باب المندب وعدن

ملف طموح الامارات لقيادة المنطقة و تخريب اقتصاد السعودية

===========

يمنيون يفـ ـضحون دور أولاد بن زايد فى اليمن الذى لا يعلم عنه أحداً شئ سواهم.


تسجيلات ملف مؤامرات الامارات وراي العرب في جرائمها
================

اخبار تعذيب في سجون الامارات واليمن 


دخلت #الإمارات ل #أرخبيل_سقطرى
من خلال المشاريع الخيرية فارسلت ٢من
عناصرها لشراء الأراضي والذمم والولاءت


كتاب من عدة دول عربية تكشف مخطط الامارات ضد السعودية


الامارات ابوظبي وراي المواطن العربي في اجرام وفتن الامارات



ملف الامارات و التجسس و تجنيد الابواق

================

رئيس الحراك الوطني الجنوبي، واستاذ العلوم السياسية في جامعة عدن، الدكتور حسين اليافعي، هجوماً عنيفاً على دولة الإمارات،




=========

========

الامارات ومخطط الهيمنة على اليمن والسيطرة على ميناء عدن و سقطرة / سوقطرى / سقطرى

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/05/blog-post_7.html

تهديدات ارهابية من السعودية و الامارات الي قطر و الكويت

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/08/blog-post_45.html


=====

محسن العواجي بكلمتين يحل مشاكل جميع الدول



أسوشيتد برس:المعتقلون في سجون #الإمارات باليمن يتعرضون للإعتداء الجنسي والشوي بربط السجين على ما يشبه آلة الشواء
In Yemen’s secret prisons, UAE tortures and US interrogates




UN warned not to whitewash 'grave violations against children' in Yemen


الارهاب السعودية الامارات

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/07/blog-post_57.html


===================

السبت، 19 أغسطس، 2017

ترجمة و معلومات عن الصحابي الجليل المغيرة بن شعبة رضي الله عنه


المغيرة بن شعبة 

(20 ق هـ ـ 50 هـ = 603 ـ 670) 


المغيرة بن شعبه بن ابي عامر بن مسعود الثقفي، ابو عبد الله: احد دهاة العرب وقادتهم وولاتهم، صحابي. يقال له «مغيرة الرأي». ولد في الطائف (بالحجاز) وبرحها في الجاهلية مع جماعة من بني مالك فدخل الاسكندرية وافداً على المقوقس، وعاد الى الحجاز. 
فلما ظهر الاسلام تردد في قبوله الى ان كانت سنة 5 هـ، فأسلم. وشهد الحديبية واليمامة وفتوح الشام. وذهبت عينه باليرموك. وشهد القادسية ونهاوند وهمدان وغيرها. وولاه عمر بن الخطاب على البصرة، ففتح عدة بلاد، وعزله ثم ولاه الكوفة وأقرّه عثمان على الكوفة ثم عزله. ولما حدثت الفتنة بين علي ومعاوية اعتزلها المغيرة، وحضر مع الحكمين، ثم ولاه معاوية الكوفة فلم يزل فيها الى ان مات. قال الشعبي: دهاة العرب اربعة: معاوية للاناة، وعمرو بن العاص للمعضلات، والمغيرة للبديهة، وزيادة بن ابيه للصغير والكبير. وللمغيرة 136 حديثاً. وهو اول من وضع ديوان البصرة، واول من سلم عليه بالامرة في الاسلام. 
نأخذ من كلام الزركلي ان المغيرة بن شعبه كان من الشخصيات التي عندها وتملك القدرة والمحاكاة مع الحكام وكبار المسؤولين وهذه مقابلته الى المقوقس في الاسكندرية في مصر بعدها بسنوات وعندما كانت معركة القادسية على الابواب اختار سيدنا عمر بن الخطاب الشخصيات المهمة القادرة على اللقاء والتحدث وحسن التصرف عند ملاقاتهم لكسرى (بزدجرد) ملك ايران فكلف سعد بن ابي وقاص في أول الامر وفداً من عشرين شخصاً وكانوا من الذين اشتهروا بالشجاعة والفروسية وفصاحة القول واللسان بينهم عمرو بن معديكرب الزبيدي والاشعث بن قيس وهم من الزعماء البارزين ويذهب وفد ويجيء آخر الى ان تم اللقاء مع قائد الجيوش الفارسية (رستم) واخذ رستم يقدم ويؤخر في المفاوضات حىت تكون استعداداته كاملة للحرب في هذه الاثناء ارتأى سيدنا عمر ان يكون آخر المفاوضين والوفود (المغيرة بن شعبه) عندما توجه المغيرة الى رستم في مقر قيادته كان من حنكته وخبرته وذكائه ان يأخذ وفداً متخصصاً بالطرق واللوجستية كما يسمونها اليوم واخذ هذا الوفد يسير بأناة وتؤده وهو يدرس الطرق ومساربها واماكن المياه والتموين حتى وصل الى مقر (رستم) وكان رستم سعيداً على هذا التأخير لانه يريد ان يكسب الوقت ولكنه لا يدري ان خصمه ايضاً يدرس طبوغرافية المنطقة لان الوفد الذي اختاره المغيرة لمرافقته كل منهم متخصص في ناحية معينة. 
لهذا لما وصل الى رستم جلس الى جانبه وعلى سريره مما اثار الرعب في نفوس البطانة والقادة المحيطة برستم ولما رجع الى قائده سعد بن ابي وقاص قدم له تقريراً مفصلا مما ساعد على نجاح هذه المعركة التاريخية معركة القادسية التي ادخلت الدولة الايرانية اليوم في حوزة الاسلام واخرجت مجموعة من الرجال الذين خدموا هذه الامة عبر تاريخها الطويل فإذا كانت معركة القادسية حدثت في عهد سيدنا عمر بن الخطاب وتولى القيادة سعد بن ابي وقاص ولعب المغيرة بن شعبه الدور الرئيسي الاول في نجاح هذه المعركة التي اشرق فيها نور الايمان. 
فإن هذا هو المغيرة بن شعبه أحد الصحابة وأحد رواة الحديث والذين وثقهم البخاري ومسلم. 


=========================================================

اسمه :
المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن قيس الثقفي , هذا نسبه , فما هو نسبك ؟

ولاه سيدنا عمر بن الخطاب ـ الذي دحر أجدادك ـ البصرة ثم ولاه الكوفة فأقره عثمان ـ ذو النورين ـ وشهد اليمامة وفتوح الشام وذهبت عينه باليرموك في سبيل الله وشهد القادسية وشهد فتح نهاوند وكان على ميسرة النعمان بن مقرن وشهد فتح همدان وغيرها .
وأنت آية الله عاشور ماذا فتحت ؟

وأسمع قول النبي عليه الصلاة والسلام في أصحابه الكرام :

1ـ(( دعو لي أصحابي فالذي نفسي بيده لو أنفقتم مثل أحدٍ أو مثل الجبال ذهبا ما بلغتم أعمالهم)) .
2 ـ(( أن الله نظر في قلوب العباد فلم يجد قلبا أنقى من قلوب أصحابي ولذلك أختارهم وجعلهم أصحابا فما استحسنوا فهو عند الله حسن وما استقبحوه فهو عند الله قبيح )).
هؤلاء هم أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام , وهذا تحذير لك وإلى من على شاكلتك من النبي عليه الصلاة والسلام :

(( من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين )) وروي عن أنس مرفوعا وزاد : لا يقبل الله منه صرفا ولا عدلا .

================================


نبدأ أولا بمن هم هذا الصحابي
المغيرة بن شعبة
هو المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي. أبو عبد الله. من كبار الصحابة أولي الشجاعة والمكيدة والدهاء..
كان ضخم القامة، عبل الذراعين، بعيد ما بين المنكبين، أصهب الشعر جعده وكان لا يفرقه..
وعن الزهري قال: قالت عائشة: كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقام المغيرة بن شعبة ينظر إليها، فذهبت عينه.
حاله في الجاهلية ثم إسلامه:
عن المغيرة بن شعبة قال: إنّ أول يوم عرفت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّي أمشي أنا وأبو جهل، إذ لقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لأبي جهل: يا أبا الحكم هلّم إلى الله وإلى رسوله، أدعوك إلى الله، فقال أبو جهل: يا محمد هل أنت منته عن سبّ آلهتنا، هل تريد إلاّ أن نشهد أن قد بلّغت، فوالله لو أنّي أعلم أن ما تقول حق ما اتّبعتك، فانصرف رسول الله صلى اله عليه وسلم، وأقبل عليّ فقال: والله إنّ لأعلم أنّ ما يقول حق، ولكن بنو قصيّ قالوا: فينا الحجابة، فقلنا: نعم، فقالوا: فينا النّدوة، قلنا، نعم، ثم قالوا: فينا اللّواء، فقلنا: نعم، وقالوا: فينا السّقاية، فقلنا: نعم، ثم أطعموا وأطعمنا حتى إذا تحاكت الركب قالوا: منّا نبيّ، والله لا أفعل.
وروى الواقدي ; عن محمد بن يعقوب بن عتبة، عن أبيه، وعن جماعة قالوا: قال المغيرة بن شعبة: كنا متمسكين بديننا ونحن سدنة اللات، فأراني لو رأيت قومنا قد أسلموا ما تبعتهم. فأجمع نفر من بني مالك الوفود على المقوقس وإهداء هدايا له، فأجمعت الخروج معهم، فاستشرت عمي عروة بن مسعود ، فنهاني، وقال: ليس معك من بني أبيك أحد، فأبيت، وسرت معهم، وما معهم من الأحلاف غيري ; حتى دخلنا الإسكندرية، فإذا المقوقس في مجلس مطل على البحر، فركبت زورقا حتى حاذيت مجلسه، فأنكرني، وأمر من يسألني، فأخبرته بأمرنا وقدومنا، فأمر أن ننزل في الكنيسة، وأجرى علينا ضيافة، ثم أدخلنا عليه، فنظر إلى رأس بني مالك، فأدناه، وأجلسه معه، ثم سأله، أكلكم من بني مالك؟ قال نعم، سوى رجل واحد، فعرَّفه بي. فكنت أهون القوم عليه، وسُرَّ بهداياهم، وأعطاهم الجوائز، وأعطاني شيئا لا ذكر له. وخرجنا، فأقبلت بنو مالك يشترون هدايا لأهلهم، ولم يعرض علي أحد منهم مواساة، وخرجوا، وحملوا معهم الخمر، فكنا نشرب، فأجمعت على قتلهم، فتمارضت، وعصبت رأسي، فوضعوا شرابهم، فقلت: رأسي يُصدع ولكني أسقيكم، فلم ينكروا، فجعلت أصرف لهم ، وأترع لهم الكأس، فيشربون ولا يدرون، حتى ناموا سكرا، فوثبت، وقتلتهم جميعا، وأخذت ما معهم. فقدمت على النبي -صلى الله عليه وسلم- فأجده جالسا في المسجد مع أصحابه، وعلي ثياب سفري، فسلمت، فعرفني أبو بكر <25> فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: الحمد لله الذي هداك للإسلام، قال أبو بكر: أمن مصر أقبلتم؟ قلت: نعم، قال: ما فعل المالكيون؟ قلت: قتلتهم، وأخذت أسلابهم، وجئت بها إلى رسول اللة ليخمسها. فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: " أما إسلامك فنقبله، ولا آخذ من أموالهم شيئا ؛ لأن هذا غدر، ولا خير في الغدر " فأخذني ما قرب وما بعد (أصابني خوف أو حزن)، وقلت: إنما قتلتهم وأنا على دين قومي، ثم أسلمت الساعة، قال: " فإن الإسلام يجُبُّ ما كان قبله " 

أثر الرسول في تربيته:
أقام المغيرة بن شعبة مع النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى اعتمر عمرة الحديبية، فكانت أول سفرة خرجت معه فيها. وكنت أكون مع الصديق وألزم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيمن يلزمه.
أهم ملامح شخصيته:
ـ كان يقال له مغيرة الرأي، وشهد اليمامة وفتوح الشام والعراق. وقال الشعبي: كان من دهاة العرب؛ وكذا ذكره الزهري.
وقال قبيصة بن جابر: صحبت المغيرة؛ فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج من باب منها إلا بالمكر لخرج المغيرة من أبوابها كلها، وولاه عمر البصرة، ففتح ميسان، وهمذان، وعدة بلاد إلى أن عزله لمَّا شهد عليه أبو بكرة ومن معه.
ومن دهاء المغيرة بن شعبة أنه لما شكا أهل الكوفة عماراً، فاستعفى عمار عمر بن الخطاب، فولى عمر جبير بن مطعم الكوفة، وقال له: لا تذكره لأحد. فسمع المغيرة بن شعبة أن عمر خلا بجبير، فأرسل امرأته إلى امرأة جبير بن مطعم لتعرض عليها طعام السفر، ففعلت، فقالت: نعم ما حييتني به. فلما علم المغيرة جاء إلى عمر فقال له: بارك الله لك فيمن وليت! وأخبره الخبر فعزله وولى المغيرة بن شعبة الكوفة، فلم يزل عليها حتى مات عمر.
ويقول المغيرة بن شعبة لم يخدعني غير غلام من بني الحرث بن كعب فإني ذكرت امرأة منهم لأتزوجها فقال أيها الأمير لا خير لك فيها فقلت ولم؟ قال رأيت رجلا يقبلها فاعرض عنها فتزوجها الفتى فلمته وقلت ألم تخبرني أنك رأيت رجلا يقبلها؟ قال نعم رأيت أباها يقبلها
بعض المواقف من حياته مع رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ـ يقول المغيرة بن شعبة بعثت قريش عام الحديبية عروة بن مسعود إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ليكلمه، فأتاه، فكلمه، وجعل يمس لحيته، وأنا قائم على رأس رسول الله مقنع في الحديد، فقال المغيرة لعروة: كُفَّ يدك قبل أن لا تصل إليك، فقال: من ذا يا محمد؟ ما أَفَظَّه وأغلظه، قال: ابن أخيك، فقال: يا غدر، والله ما غسلت عني سوءتك إلا بالأمس. 
بعض المواقف من حياته مع الصحابة:
مع عمر رضي الله عنه:
حسين بن حفص، عن هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبيه; أن عمر استعمل المغيرة بن شعبة على البحرين، فكرهوه، فعزله عمر فخافوا أن يرده. فقال دهقانهم: إن فعلتم ما آمركم لم يرده علينا. قالوا: مرنا. قال: تجمعون مائة ألف حتى أذهب بها إلى عمر فأقول: إن المغيرة اختان هذا، فدفعه إلي. قال: فجمعوا له مائة ألف، وأتى عمر، فقال ذلك. فدعا المغيرة، فسأله، قال: كذب أصلحك الله، إنما كانت مائتي ألف، قال: فما حملك على هذا؟ قال: العيال والحاجة. فقال عمر <27> للعِلْج: ما تقول؟ قال: لا والله لأصدقنك ما دفع إلي قليلا ولا كثيرا. فقال عمر للمغيرة: ما أردت إلى هذا؟ قال: الخبيث كذب علي، فأحببت أن أخزيه.
مع علي رضي الله عنه:
قال المغيرة بن شعبة لعلي حين قتل عثمان اقعد في بيتك ولا تدع إلى نفسك، فإنك لو كنت في جحر بمكة لم يبايعوا غيرك. وقال لعلي إن لم تطعني في هذه الرابعة،لأعتزلنك، ابعث إلى معاوية عهده، ثم اخلعه بعد. فلم يفعل، فاعتزله المغيرة باليمن. فلما شغل علي ومعاوية فلم يبعثوا إلى الموسم أحدا ; جاء المغيرة، فصلى بالناس، ودعا لمعاوية.
مع معاوية رضي الله عنه:
يقول الزهري: دعا معاوية عمرو بن العاص بالكوفة، فقال: أعني على الكوفة، قال: كيف بمصر؟ قال: أستعمل عليها ابنك عبد الله بن عمرو قال: فنِعْمَ. فبينا هم على ذلك جاء المغيرة بن شعبة - وكان معتزلا بالطائف - فناجاه معاوية. فقال المغيرة: تؤمر عَمْرا على الكوفة، وابنه على مصر، وتكون كالقاعد بين لحيي الأسد. قال: ما ترى؟ قال: أنا أكفيك الكوفة. قال: فافعل. فقال <30> معاوية لعمرو حين أصبح: إني قد رأيت كذا، ففهم عمرو فقال: ألا أدلك على أمير الكوفة؟ قال: بلى، قال: المغيرة، واستغن برأيه وقوته عن المكيدة، واعزله عن المال، قد كان قبلك عمر وعثمان ففعلا ذلك، قال: نعم ما رأيت. فدخل عليه المغيرة، فقال: إني كنت أمرتك على الجند والأرض، ثم ذكرت سُنة عمر وعثمان قبلي، قال: قد قبلت.
موقفه مع رجل من الأنصار:
ـ كان لبعض ثقيف غلامٌ نصراني، فقتل، فبينما رجل من الأنصار يستلب قتلي ثقيف إذ كشف العبد فرآه أغزل، فصرخ بأعلى صوته: يا معشر العرب إن ثقيفاً لا تختتن. فقال له المغيرة بن شعبة: لا تقل هذا، إنما هو غلامٌ نصراني، وأراه قتلى ثقيف مختتنين. 
موقفه مع أبي بكرة: كان بين أبي بكرة والمغيرة بن شعبة منافرة، وكانا متجاورين بينهما طريق، وكانا في مشربتين في كل واحدة منهما كوة مقابلة الأخرى، فاجتمع إلى أبي بكرة نفر يتحدثون في مشربته، فهبت الريح ففتحت باب الكوة، فقام أبو بكرة ليسده فبصر بالمغيرة وقد فتحت الريح باب كوة مشربته وهو بين رجلي امرأة، فقال للنفر: قوموا فانظروا. فقاموا فنظروا، وهم أبو بكرة ونافع بن كلدة وزياد بن أبيه، وهو أخو أبي بكرة لأمه، وشبل بن معبد البجلي، فقال لهم: اشهدوا، قالوا: ومن هذه؟ قال: أم جميل بن الأفقم، وكانت من بني عامر بن صعصعة، وكانت تغشي المغيرة والأمراء والأشراف، وكان بعض النساء يفعلن ذلك في زمانها، فلما قامت عرفوها. فلما خرج المغيرة إلى الصلاة منعه أبو بكرة وكتب إلى عمر بذلك، فبعث عمر أبا موسى أميراً على البصرة وأمره بلزوم السنة، فقال: أعني بعدة من أصحاب رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فإنهم في هذه الأمة كالملح لا يصلح الطعام إلا به. قال له: خذ من أحببت. فأخذ معه تسعة وعشرين رجلاً، منهم: أنس بن مالك وعمران بن حصين وهشام بن عامر، وخرج معهم فقدم البصرة فدفع الكتاب بإمارته إلى المغيرة، وهو أوجز كتاب وأبلغه: (أما بعد فإنه بلغني نبأ عظيم فبعثت أبا موسى أميراً، فسلم إليه ما في يدك والعجل). فأهدى إليه المغيرة وليدة تسمى عقيلة. ورحل المغيرة ومعه أبو بكرة والشهود، فقدموا على عمر، فقال له المغيرة: سل هؤلاء الأعبد كيف رأوني أمستقبلهم أم مستدبرهم، وكيف رأوا المرأة أو عرفوها، فإن كانوا مستقبلي فكيف لم أستتر، أو مستدبري فبأي شيء استحلوا النظر إلي في منزلي على امرأتي؟ والله أتيت إلا امرأتي! وكانت تشبهها. فشهد أبو بكرة أنه رآه على أم جميل يدخله ويخرجه كالميل في المكحلة وأنه رآهما مستدبرين، وشهد شبل ونافع مثل ذلك. وأما زياد فإنه قال: رأيته جالساً بين رجلي امرأة فرأيت قدمين مخضوبتين تخفقان واستين مكشوفتين وسمعت حفزاً شديداً. قال: هل رأيت كالميل في المكحلة؟ قال: لا. قال: هل تعرف المرأة؟ قال: لا ولكن أشبهها. قال: فتنح. وأمر بالثلاثة فجلدوا الحد. فقال المغيرة: اشفني من الأعبد. قال: اسكت أسكت الله نأمتك، أما والله لو تمت لرجمتك بأحجارك.
موقفه مع قومه ثقيف: أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ثقيف وفداً، وأمر عليهم خالد بن الوليد، وفيهم المغيرة. فلما قدموا عمدوا اللات ليهدموها، واستكفت ثقيف كلها، حتى خرج العواتق، لا ترى عامة ثقيف أنها مهدومة. فقام المغيرة فأخذ الكرزين وقال لأصحابه: والله لأضحكنكم منهم. فضرب بالكرزين، ثم سقط يركض. فارتج أهل الطائف بصيحة واحدة، وقالوا: أبعد الله المغيرة، قد قتلته الربة. وفرحوا، وقالوا: من شاء منكم فليقترب وليجتهد على هدمها، فوالله لا يستطاع أبداً. فوثب المغيرة بن شعبة فقال: قبحكم الله؛ إنما هي لكاع حجارة ومدر، فأقبلوا عافية الله واعبدوه. ثم ضرب الباب فكسره، ثم علا على سورها، وعلا الرجال معه، فهدموها. وجعل صاحب المفتح يقول: ليغضبن الأساس، فليخسفن بهم. فقال المغيرة لخالد: دعني أحفر أساسها فحفره حتى أخرجوا ترابها، وانتزعوا حليتها، وأخذوا ثيابها. فبهتت ثقيف، فقالت عجوز منهم: أسلمها الرضاع وتركوا المصاع.
وأقبل الوفد حتى أتوا النبي صلى الله عليه وسلم بحليتها وكسوتها، فقسمه.
ـ أثره في الآخرين: أرسل رستم إلى سيدنا سعد بن أبي وقاص أن ابعث إلينا برجل نكلمه فكان فيمن بعثه المغيرة بن شعبة، فأقبل إليهم وعليهم التيجان والثياب المنسوجة بالذهب وبسطهم على غلوة لا يوصل إلى صاحبهم حتى يمشى عليها، فأقبل المغيرة حتى جلس مع رستم على سريره، فوثبوا عليه وأنزلوه ومعكوه، وقال: قد كانت تبلغنا عنكم الأحلام ولا أرى قوماً أسفه منكم، إنا معشر العرب لا نستعبد بعضنا بعضاً، فظننت أنكم تواسون قومكم كما نتواسى، فكان أحسن من الذي صنعتم أن تخبروني أن بعضكم أرباب بعضٍ، فإن هذا الأمر لا يستقيم فيكم ولا يصنعه أحدٌ، وإني لم آتكم ولكم دعوتموني اليوم، علمت أنكم مغلبون وأن ملكاً لا يقوم على هذه السيرة ولا على هذه العقول. فقالت السفلة: صدق والله العربي. وقالت الدهاقين: والله لقد رمى بكلام لا تزال عبيدنا ينزعون إليه، قاتل الله أولينا ما كان أحمقهم حين كانوا يصغرون أمر هذه الأمة! ثم تكلم رستم فحمد قومه وعظم أمرهم وقال: لم نزل متمكنين في البلاد ظاهرين على الأعداء أشرافاً في الأمم، فليس لأحد مثل عزنا وسلطاننا، ننصر عليهم ولا ينصرون علينا إلا اليوم واليومين والشهر للذنوب، فإذا انتقم الله منا ورضي علينا رد لنا الكرة على عدونا، ولم يكن في الأمم أمة أصغر عندنا أمراً منكم، كنتم أهل قشفٍ ومعيشةٍ لا نراكم شيئاً، وكنتم تقصدوننا إذا قحطت بلادكم فنأمر لكم بشيء من التمر والشعير ثم نردكم، وقد علمت أنه لم يحملكم على ما صنعتم إلا الجهد في بلادكم، فأنا آمر لأميركم بكسوة وبغل وألف درهم، وآمر لكل منكم بوقر تمر وتنصرفون عنا، فإني لست أشتهي أن أقتلكم.
فتكلم المغيرة فحمد الله وأثنى عليه وقال: إن الله خالق كل شيء ورازقه، فمن صنع شيئاً فإنما هو يصنعه، وأما الذي ذكرت به نفسك وأهل بلادك من الظهور على الأعداء والتمكن في البلاد فنحن نعرفه، فالله صنعه بكم ووضعه فيكم وهو له دونكم، وأما الذي ذكرت فينا من سوء الحال والضيق والاختلاف فنحن نعرفه ولسنا ننكره، والله ابتلانا به والدنيا دولٌ، ولم يزل أهل الشدائد يتوقعون الرخاء حتى يصيروا إليه، ولم يزل أهل الرخاء يتوقعون الشدائد حتى تنزل بهم، ولو شكرتم ما آتاتتكم الله لكان شكركم يقصر عما أوتيتم، وأسلمكم ضعف الشكر إلى تغير الحال، ولو كنا فيما باتلينا به أهل كفر لكان عظيم ما بتلينا به مستجلباً من الله رحمةً يرفه بها عنا؛ إن الله تبارك وتعالى بعث فينا رسولاً. ثم ذكر مثل ما تقدم من ذكر الإسلام والجزية والقتال، وقال له: وإن عيالنا قد ذاقوا طعام بلادكم، فقالوا: لا صبر لنا عنه.
فقال رستم: إذاً تموتون دونها. فقال المغيرة: يدخل من قتل منا الجنة ومن قتل منكم النار، ويظفر من بقي منا بمن بقي منكم.
فاستشاط رستم غضباً ثم حلف بالشمس أن لا يرتفع الصبح غداً حتى نقتلكم أجمعين. وانصرف المغيرة وخلص رستم بأهل فارس وقال: أين هؤلاء منكم! هؤلاء والله الرجال، صادقين كانوا أم كاذبين، والله لئن كان بلغ من عقلهم وصونهم لسرهم أن لا يختلفوا فما قوم أبلغ لما ارادوا منهم، ولئن كانوا صادقين فيما يقوم لهؤلاء شيء! فلجوا وتجلدوا. وقال: والله إني لأعلم أنكم تصغون إلى ما أقول لكم، وإن هذا منكم رثاء. فازدادوا لجاجة.
فأرسل رستم رسولاً خلف المغيرة وقال له: إذا قطع القنطرة فأعلمه أن عينه تفقأ غداً، فأعلمه الرسول ذلك، فقال المغيرة: بشرتني بخير وأجر، ولولا أن أجاهد بعد هذا اليوم أشباهكم من المشركين لتمنيت أن الأخرى ذهبت. فرجع إلى رستم فأخبره. فقال: أطيعوني يا أهل فارس، إني لأرى لله فيكم نقمة لا تستطيعون ردها عن أنفسكم.
ـ وكان أول من وضع ديوان البصرة كما قال البغوي. 

بعض الأحاديث التي نقلها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم:
ـ أخبر عروة بن المغيرة بن شعبة عن المغيرة بن شعبة أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر وأنه ذهب لحاجة له وأن مغيرة جعل يصب الماء عليه وهو يتوضأ فغسل وجهه ويديه ومسح برأسه ومسح على الخفين..
ـ وعن عبد الملك بن عمير عن وراد كاتب المغيرة بن شعبة قال أملى على المغيرة بن شعبة في كتاب إلى معاوية أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في دبر كل صلاة مكتوبة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ـ وعن المغيرة بن شعبة قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم مات إبراهيم فقال الناس كسفت الشمس لموت إبراهيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم فصلوا وادعوا الله.
ـ وعن الشعبي قال سمعت المغيرة بن شعبة يخبر به الناس على المنبر قال سفيان رفعه أحدهما أراه ابن أبجر قال سأل موسى ربه ما أدنى أهل الجنة منزلة قال هو رجل يجيء بعد ما أدخل أهل الجنة الجنة فيقال له ادخل الجنة فيقول أي رب كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم فيقال له أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا فيقول رضيت رب فيقول لك ذلك ومثله ومثله ومثله ومثله فقال في الخامسة رضيت رب فيقول هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك فيقول رضيت رب قال رب فأعلاهم منزلة قال أولئك الذين أردت غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر قال ومصداقه في كتاب الله عز وجل فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين الآية 
بعض كلماته:
قال المغيرة بن شعبة من أخَّر حاجة رجلٍ فقد ضَمِنها إن المعرفةَ لتنفع عند الكلب العقور والجمل الصؤل فكيف بالرجل 
الكريم؟
خطب المغيرة بن شعبة في حضرة رستم 
فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الله خالق كل شىء ورازقه فمن صنع شيئا فإنما هو يصنعه والذى له وأما الذي ذكرت به نفسك وأهل بلادك من الظهور على الأعداء والتمكن في البلاد وعظم السلطان في الدنيا فنحن نعرفه ولسنا ننكره فالله صنعة بكم ووضعه فيكم وهوله دونكم وأما الذي ذكرت فينا من سوء الحال وضيق المعيشة واختلاف القلوب فنحن نعرفه ولسنا ننكره والله ابتلانا بذلك وصيرنا إليه والدنيا دول ولم يزل أهل شدائدها يتوقعون الرخاء حتى يصيروا إليه ولم يزل أهل رخائها يتوقعون الشدائد حتى تنزل بهم ويصيروا إليها ولو كنتم فيما آتاكم الله ذوي شكر كان شكركم يقصر عما أوتيتم وأسلمكم ضعف الشكر إلى تغير الحال ولو كنا فيما ابتلينا به أهل كفر كان عظيم ما تتابع علينا مستجلبا من الله رحمة يرفه بها عنا ولكن الشأن غير ما تذهبون إليه أو كنتم تعرفوننا به إن الله تبارك وتعالى بعث فينا رسولا ثم ذكر مثل الكلام الأول
قال المغيرة بن شعبة أشكر من أنعم عليك وأنعم على من شكرك فإنه لا بقاء للنعم إذا كفرت ولا زوال لها إذا شكرت. 
موقف الوفاة:
توفي المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه- بالكوفة سنة خمسين للهجرة وهو ابن سبعين سنة...
======================
الرد على شبهة إرتكاب الصحابي المغيره بن شعبه للزنا

أولاً:
الصحابي الجليل " المغيرة بن شعبة " هو أحد أصحاب " بيعة الرضوان " الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، والذين أثنى الله عليهم بالخير ، وأخبر أنه رضي عنهم ، قال تعالى : ( لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً . وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا . وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) الفتح/18 ، 19 .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
" يخبر تعالى عن رضاه عن المؤمنين الذين بايعوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، وقد تقدم ذكر عدتهم ، وأنهم كانوا ألفا وأربعمائة ، وأن الشجرة كانت سمرة بأرض " الحديبية " .
وقوله : ( فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ ) أي : من الصدق ، والوفاء ، والسمع ، والطاعة . 
( فَأَنزلَ السَّكِينَةَ ) : وهي الطمأنينة ، ( عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ) : وهو ما أجرى الله على أيديهم من الصلح بينهم وبين أعدائهم ، وما حصل بذلك من الخير العام المستمر المتصل بفتح خيبر ، وفتح مكة ، ثم فتح سائر البلاد ، والأقاليم عليهم ، وما حصل لهم من العز ، والنصر ، والرفعة في الدنيا ، والآخرة ، ولهذا قال : ( وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا ) " انتهى .
" تفسير ابن كثير " (7/339 ، 340 ) .
وقد أثنى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم ، وشهد لهم بالخيرية ، وأخبر أنهم من أهل الجنة :
أ. عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ : ( أَنْتُمْ خَيْرُ أَهْلِ الْأَرْضِ ) رواه البخاري ( 2923 ) ومسلم ( 1856 ) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - : " هذا صريح في فضل " أصحاب الشجرة " ، فقد كان من المسلمين إذ ذاك جماعةٌ بمكة ، وبالمدينة ، وبغيرهما " انتهى .
" فتح الباري " ( 7 / 443 ) .

ب. عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ عَبْدًا لِحَاطِبٍ جَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو حَاطِبًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيَدْخُلَنَّ حَاطِبٌ النَّارَ ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( كَذَبْتَ ، لَا يَدْخُلُهَا فَإِنَّهُ شَهِدَ بَدْرًا وَالْحُدَيْبِيَةَ ) رواه مسلم ( 2495 ) .
ج. عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما قال : أَخْبَرَتْنِي أُمُّ مُبَشِّرٍ أَنَّهَا سَمِعَتْ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ عِنْدَ حَفْصَةَ : ( لَا يَدْخُلُ النَّارَ - إِنْ شَاءَ اللَّهُ - مِنْ أَصْحَابِ الشَّجَرَةِ أَحَدٌ الَّذِينَ بَايَعُوا تَحْتَهَا . قَالَتْ : بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ، فَانْتَهَرَهَا ، فَقَالَتْ حَفْصَةُ : ( وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ) ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قَدْ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ( ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا ) رواه مسلم ( 2496 ) .
قال النووي – رحمه الله - : " قال العلماء : معناه : لا يدخلها أحدٌ منهم قطعاً ، كما صرح به في الحديث الذي قبله - حديث حاطب - وإنما قال : ( إن شاء الله ) للتبرك لا للشك ، وأما قول حفصة بلى ، وانتهار النبي صلى الله عليه و سلم لها ... فيه دليل للمناظرة ، والاعتراض والجواب ، على وجه الاسترشاد ، وهو مقصود حفصة ؛ لا أنها أرادت رد مقالته صلى الله عليه و سلم . 

والصحيح أن المراد بالورود في الآية المرور على الصراط ، وهو جسر منصوب على جهنم فيقع فيها أهلها وينجو الآخرون " انتهى .
" شرح مسلم " ( 16 / 58 ) .


وقد أسلم " المغيرة بن شعبة " رضي الله عنه عام الخندق ، وأول مشاهده : الحديبية ، ثم شهد اليمامة ، وفتوح الشام ، والقادسية ، ونهاوند ، وهمدان ، وغيرها .

قال عنه الحافظ الذهبي – رحمه الله - : " من كبار الصحابة ، أولي الشجاعة والمكيدة ، شهد بيعة الرضوان ، كان رجلا طِوالاً ، مهيبا ، ذهبت عينه يوم اليرموك ، وقيل : يوم القادسية " انتهى .
"سير أعلام النبلاء" (3/21) .


وما جاء في روايات عدة من شهادةٍ عليه رضي الله عنه بالزنا : لم يثبت نصاب الشهادة فيها ، ولا يمكن لأحدٍ أن يتهمه رضي الله عنه بتلك الفاحشة البغيضة من غير اعتراف ، أو شهادة أربعة رجال ، وكلا الأمرين معدوم ، وقد جلد عمر رضي الله عنه الثلاثة الذين اتهموه بالزنا ؛ لعدم اكتمال نصاب الشهادة ، بعد تردد الرابع ، وعدم شهادته ، ولم يصنع شيئاً مع المغيرة لعدم ثبوت أصل الواقعة شرعاً .


وأما بخصوص المروي في وصف فعله رضي الله مع تلك المرأة : فالجواب عنه من وجوه :

1. سقوط ذلك كله شرعاً ، وعدم ثبوت شيء منه ؛ لتخلف نصاب الشهادة .
2. أن كثيراً من تلك الروايات لم تصح أصلاً من حيث إسنادها .
3. أن ذلك الأمر الذي حصل – إن جزمنا بحصوله واقعاً ، وهو ما سبب إشكالاً عند كثيرين – لم يكن مع امرأة أجنبية ، بل كان مع زوجةٍ من نسائه تشبه تلك التي ادُّعي عليها فعل الفاحشة مع ذلك الصحابي الجليل.

قال الشيخ محمد الأمين الشنقيطي – رحمه الله - : " يظهر لنا في هذه القصة أن المرأة التي رأوا المغيرة رضي الله عنه مخالطاً لها عندما فتحت الريح الباب عنهما : هي زوجته ، ولا يعرفونها ، وهي تشبه امرأة أخرى أجنبية كانوا يعرفونها تدخل على المغيرة وغيره من الأمراء ، فظنوا أنها هي ، فهم لم يقصدوا باطلاً ، ولكن ظنهم أخطأ ، وهو لم يقترف - إن شاء الله - فاحشة ؛ لأن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يعظم فيهم الوازع الديني الزاجر عما لا ينبغي في أغلب الأحوال ، والعلم عند الله تعالى " انتهى .
"مذكرة في أصول الفقه" (ص 152) .

4. وأمر آخر يخص الصحابي الجليل المغيرة بن شعبة ، وهو أنه كثير الزواج ، فأي حاجة ليفعل الحرام ، وهو يجد من الحلال الكثير ؟! .
قال الذهبي – رحمه الله - : " عن المغيرة بن شعبة قال : لقد تزوجت سبعين امرأة ، أو أكثر .
أبو إسحاق الطالقاني : حدثنا ابن المبارك قال : كان تحت المغيرة بن شعبة أربع نسوة ، قال : فصفهن بين يديه ، وقال : أنتن حسَنات الأخلاق ، طويلات الأعناق ، ولكني رجل مطلاق ، فأنتن الطلاق .
ابن وهب : حدثنا مالك قال : كان المغيرة نكَّاحا للنساء ، ويقول : صاحب الواحدة إن مرضت مرض ، وإن حاضت حاض ، وصاحب المرأتين بين نارين تشعلان ، وكان ينكح أربعا جميعاً ، ويطلقهن جميعاً " انتهى.
" سير أعلام النبلاء " ( 3 / 31 ) .

5. ومعروف غيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب على حرمات الله ، وقوته في دينه ، ومعروف ـ أيضا ـ تشدده مع ولاته ، وقد ولَّى المغيرةَ بعد تلك الحادثة إمرة " الكوفة " ! ولو أنه ثبت عنده شبهة تلك المعصية فلعله لا يوليه ولاية قط ، وهذا يعني اقتناع عمر بعدم حصول تلك الواقعة أصلاً ، أو اقتناعه بأنها كانت زوجته ، ولعل الثاني هذا هو الأقرب .

وبما قلناه يسقط السؤال من أصله ، وليس ثمة حاجة للبحث في حكم فعله رضي الله عنه ؛ لأن ذلك السؤال مبني على كون تلك المرأة أجنبية .


ثانياً:

أما من حيث الحكم الشرعي ابتداءً : فإن مقدمات الزنى من الفواحش ، وقد سمَّاها الشرع " زنى " ، لكن الزنى الذي تترتب عليه الأحكام ، ويوجب الحدود : هو زنى الفرج ، لا زنى الأعضاء الأخرى .
وقد روى البخاري ( 6243 ) ومسلم ( 2657 ) عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال : ( إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ عَلَى ابْنِ آدَمَ حَظَّهُ مِنْ الزِّنَا أَدْرَكَ ذَلِكَ لَا مَحَالَةَ ، فَزِنَا الْعَيْنِ النَّظَرُ ، وَزِنَا اللِّسَانِ الْمَنْطِقُ ، وَالنَّفْسُ تَمَنَّى وَتَشْتَهِي ، وَالْفَرْجُ يُصَدِّقُ ذَلِكَ كُلَّهُ ، وَيُكَذِّبُهُ ) .
وقد نهى الله تعالى عن مقدمات الزنى ، فقال : ( وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً ) الإسراء/32 ، وقال : ( وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ) الأنعام/151 .
وللحاكم إن ثبت عنده فعل أحد من المسلمين مثل تلك المقدمات أن يعزره بما يراه مناسباً لحاله ، وفعله ، فليس في تلك الأفعال حدود ، بل فيها التعزير .

http://islamqa.com/ar/ref/120030

=======================
الرد على شبهة
أن الصحابي المغيرة سب علي بن أبي طالب:
قال الحاكم فى المستدرك حدثنا أبو بكر محمد بن داود بن سليمان ، ثنا عبد الله بن محمد بنناجية ، ثنا رجاء بن محمد العذري ، ثنا عمرو بن محمد بن أبي رزين ، ثنا شعبة ، عن مسعر ، عن زياد بن علاقة ، عن عمه ، أن المغيرة بن شعبة سب علي بن أبي طالب فقام إليه زيد بن أرقم ، فقال : يا مغيرة ، ألم تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم « نهى عن سب الأموات ، فلم تسب عليا وقد مات ؟. السلسلة الصحيحة للألباني ج5ص520 صحيح على شرط مسلم 

الصحابي زيد بن أرقم رد عليه ونهاه عن السب, وسكت المغيرة, فلا أحد معصوم عن الخطأأما سبب الخلاف بين المغيرة وعلي فكان يوم قتل عثمان بن عفان: 
ونا يوسف نا جرير عن المغيرة قال قال المغيرة بن شعبة لعلي حين قتل عثمان اقعد في بيتك ولا تدع الناس إلى نفسك فإنك لو كنت في جحر بمكة لم يبايع الناس غيرك قال وقال المغيرة بن شعبة لئن لم تطعني في هذه الرابعة لاعتزلتك ابعث إلى معاوية عهده ثم اخلعه بعد ذلك فلم يفعل فاعتزلهالمغيرة بن شعبة باليمن. تاريخ دمشق ج60ص43

وروى بعضهم أن المغيرة بن شعبة قال له: يا أمير المؤمنين ! انفذ طلحة إلى اليمن، والزبير إلى البحرين، واكتب بعهد معاوية على الشأم، فإذا استقامت الامور، فشأنك وما تريده فيهم ! فأجابه في ذلك بجواب، فقال المغيرة: والله ما نصحت له قبلها، ولا أنصح له بعدها. تاريخ اليعقوبي ج2ص180 (شيعي)
فهذا سبب الخلاف بينهم في أمور دنيويه وليس دينيه.
فضائل المغيرة:

أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم قال ومن ثقيف واسم ثقيف قسي بن النبيت بن منبه بن منصور بنيقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد بن نزار بن معد بن عدنان ويقال ثقيف بن إياد بن نزار بن معد قال ابن هشام ويقال ثقيف بن منبه وبكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بنمضر المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود بن معتب بن مالك بن عمرو بن سعد بن عوف بنقسي وهو ثقيف أم المغيرة بن شعبة امرأة من بني نصر بن معاوية ولي البصرة سنتين وله بها فتوح وولي الكوفة ومات بها سنة خمسين وله بالكوفة دار شهد الحديبية وأصيبت عينه يوم الطائف. تاريخ دمشق ج60ص13 ابن عساكر

عن جَابِر بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ الْحُدَيْبِيَةِ ( أَنْتُمْ خَيْرُ أَهْلِ الْأَرْضِ ) رواه البخاري (2923) ومسلم (1856)

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ عَبْدًا لِحَاطِبٍ جَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَشْكُو حَاطِبًا ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ لَيَدْخُلَنَّ حَاطِبٌ النَّارَ ! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( كَذَبْتَ ، لَا يَدْخُلُهَا فَإِنَّهُ شَهِدَ بَدْرًا وَالْحُدَيْبِيَةَ ) رواه مسلم ( 2495 ).

روايه أخرى ضعيفه:
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو محمد وأبوالغنائم ابنا أبي عثمان وأبو القاسم بن البسري وأحمد بن محمد بن إبراهيم القصاري وأبو الحسن علي بن محمد بن محمد الأنباري قالوا أنا أبوعمر بن مهدي أنا محمد بن أحمد بن يعقوب نا جدي يعقوب بن شيبة نا أبوعثمان الزنبري سعيدبن داود بن أبي زنبر المدني نا مالك بن أنس عن عمه أبي سهيل بن مالك عن أبيه قال لقي عمار بنياسر المغيرة بن شعبة...واطلع عليهما علي فقال ما يقول لك الأعور إنه والله على عمد يلبس عزله ولن يأخذ من الدين إلا ما خلطته الدنيا (يقصد المغيرة). تاريخ دمشق ج60ص44 ابن عساكر
سعيد بن داود بن أبي زنبري أبوعثمان: قال الدَّارَقُطْنِيّ سعيد بن داود الزنبري ضعيف، يروي عن مالك. موسوعة أقوال أبوالحسن الدارقطني ج1ص281, قال ابن معين: ما كان ثقة. وقال أبو زرعة: ضعيف. وقال ابن حبان: يروى عن مالك أشياء مقلوبة. ميزان الأعتدال ج2ص133 الذهبي

حديث من سب علي فقد سبني: المحدث الألباني تحقق منه وقال أنه منكر:
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ أَبِي بُكَيْرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللهِ الْجَدَلِيِّ، قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ، فَقَالَتْ لِي: أَيُسَبُّ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيكُمْ؟ قُلْتُ: مَعَاذَ اللهِ، أَوْ سُبْحَانَ اللهِ، أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا، قَالَتْ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَنْ سَبَّ عَلِيًّا، فَقَدْ سَبَّنِي ". مسند أحمد

رواه أحمد وابن عساكر وقال صحيح ووافقه الذهبي. قلت: وفيه نظر من وجهين: الأول: أن أبا إسحاق السبيعي كان اختلط، لا يدري أحدث به قبل الاختلاط أن بعده، والراجح الثاني، لأن إسرائيل - وهو ابن يونس بن أبي إسحاق – وهو حفيد السبيعي إنما سمع منه متأخرا. ولعل من آثار ذلك اضطرابه في إسناده ومتنه. الثاني: أن أبا إسحاق مدلس، وقد عنعنه. السلسلة الضعيفه ج5ص336 الألباني

أبوإسحاق السبيعي الكوفي: وقال ابن حبان في كتاب الثقات كان مدلسا ولد سنة (29) ويقال سنة (32) وكذا ذكره في المدلسين حسين الكرابيسي وأبو جعفر الطبري. وقال أبو إسحاق الجوزجاني كان قوم من اهل الكوفة لا تحمد مذاهبهم يعني التشيع هم رؤوس محدثي الكوفة مثل أبي إسحاق والأعمش ومنصور وزبيد وغيرهم فأما أبو إسحاق فروى عن قوم لا يعرفون ولم ينتشر عنهم عند أهل العلم إلا ما حكى أبو إسحاق عنهم فإذا روى تلك الأشياء عنهم كان التوقيف في ذلك عندي الصواب وحدثنا إسحاق ثنا جرير عن معن قال أفسد حديث أهل الكوفة الأعمش وأبو إسحاق يعني للتدليس. تهذيب التهذيب ج8ص56 رقم 100 ابن حجرعده النسائي من المدلسين. ذكر المدلسين ج1ص122 النسائيثقة تغير قبل موته من الكبر وساء حفظهذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق ج1ص208 الذهبي

وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الرَّقِّيُّ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: جِئْتُ بِمُحَمَّدِ بْنِ سَوْقَةَ مَعِي شَفِيعًا عِنْدَ أَبِي إِسْحَاقَ، فَقُلْتُ لِإِسْرَائِيلَ: اسْتَأْذِنْ لَنَا عَلَى الشَّيْخِ، فَقَالَ: صَلَّى بِنَا الشَّيْخُ الْبَارِحَةَ فَاخْتَلَطَ، فَدَخَلْنَا فَسَلَّمْنَا عَلَيْهِ وَخَرَجْنَا. وَكَانَ أَبُو إِسْحَاقَ رُبَّمَا دَلَّسَ. تاريخ الاسلام ج3ص473 الذهبي, قال الترمذي: أبو إسحاق في آخر أمره كان قد ساء حفظه. معجم الجرح و التعديل ج1ص185 نجم عبدالرحمن

السب في كتب الرافضه:فاطمه تصف علي!
حدثني أبي عن بعض اصحابه رفعه قال كانت فاطمة عليها السلام لا يذكرها احد لرسول الله صلى الله عليه وآله إلا أعرض عنه حتى أيس الناس منها، فلما اراد ان يزوجها من علي اسر إليها، فقالت يا رسول الله انت اولى بما ترى غير ان نساء قريش تحدثني عنه انه رجل دحداح البطن طويل الذراعين ضخم الكراديس انزع عظيم العينين لمنكبيه مشاشا كمشاش البعير ضاحك السن لا مال له، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: يا فاطمة ! أما علمت ان الله اشرف على الدنيا فاختارني على رجال العالمين نبيا ثم اطلع اخرى فاختار عليا على رجال العالمين وصيا ثم اطلع فاختارك على نساء العالمين، يا فاطمة ! انه لما اسري بي إلى السماء وجدت مكتوبا على صخرة بيت المقدس " لا إله إلا الله محمد رسول الله ايدته بوزيره ونصرته بوزيره " فقلت لجبرئيل ومن وزيري ؟ فقال علي بن ابي طالب، فلما انتهيت إلى سدرة المنتهى وجدت مكتوبا عليها " إني أنا الله لا إله إلا أنا وحدي محمد (حبيبي ط) صفوتي من خلقي ايدته بوزيره ونصرته بوزيره " فقلت لجبرئيل ومن وزيري ؟ قال علي بنابي طالب. فلما جاوزت سدرة المنتهى انتهيت إلى عرش رب العالمين فوجدت مكتوبا على كل قائمة من قوائم العرش " أنا الله لا إله إلا أنا محمد حبيبي ايدته بوزيره ونصرته بوزيره " فلما دخلت الجنة رأيت في الجنة شجرة طوبى اصلها في دار علي وما في الجنة قصر ولا منزل إلا وفيها فرع منها اعلاها...تفسير القمي ج2ص336
علي يسب إمرأه!
ختص ير : أحمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن غير واحد منهم بكار بن كردم وعيسى بنسليمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعناه وهو يقول: جاءت امرأة شنيعة إلى أمير المؤمنين عليه السلام وهو على المنبر وقد قتل أباها وأخاها فقالت : هذا قاتل الأحبة فنظر إليها فقال لها: يا سلفع يا جريئة يا بذية يا مذكرة يا التي لا تحيض كما تحيض النساء يا التي على هنها شئ بين مدلى قال: فمضت وتبعها عمرو بن حريث لعنه الله -وكان عثمانيا- فقال لها: أيتها المرأة ما يزال يسمعنا ابن أبي طالب العجائب فما ندري حقها من باطلها وهذه داري فادخلي فإن لي أمهات أولاد حتى ينظرن حقا أم باطلا وأهب لك شيئا قال: فدخلت فأمر أمهات أولاده فنظرن فإذا شيء على ركبها مدلى فقالت: يا ويلها اطلع منها علي بن أبي طالب عليه السلام على شيء لم يطلع عليه إلا أمي أو قابلتي قال: فوهب لها عمرو بن حريث لعنه الله شيئا. بحار الانوار ج41ص293
الإمام الصادق يسب أمة محمد:
علي بن إبراهيم، عن محمد بن الحسين، عن ابن أبي نجران، عن فضالة بن أيوب، عن سدير الصيرفي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إن في صاحب هذا الامر شبها من يوسف عليه السلام، قلت له: كأنك تذكره حياته أو غيبته؟ فقال لي: وما تنكر من ذلك، هذه الامة أشباه الخنازير، إن إخوة يوسف عليه السلام كانوا أسباطا أولاد الانبياء تاجروا يوسف، وبايعوه وخاطبوه، وهم إخوته، وهو أخوهم،فلم يعرفوه حتى قال: أنا يوسف وهذا أخي، فما تنكر هذه الامة المعلونةأن يفعل الله عزوجل بحجته في وقت من الاوقات كما فعل بيوسف،...الكافي ج1ص336
الحديث الرابع حسن. مرأة العقول ج4ص37

وذووا العاهات هم الذين فيهم عيوب مثل الجذام والبرص والعمى والعرج وغيرها. والاكراد طائفة مشهورة. دليل كراهة معاملتهم مطلقا عدم خلوص من يعاملهم من اذى بسببهم، لعدم الخيرية فيهم غالبا. كتاب مجمع الفائدة للاردبيلي ج8 ص128

علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن زياد، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) إياكم ونكاح الزنج فإنه خلق مشوه. كتاب الكافي ج5 ص352 باب من كره مناكحته من الأكراد و السودان و غيرهم‏
صحيح على الظاهر. مرآة العقول ج20ص55 

صاحب الحدائق " البحراني " نسب إلى المشهور بين المتقدمين والى السيد المرتضى وغيره الحكم بكفر أهل الخلاف ونجاستهم وبنى عليه واختاره كما أنه بنى على نجاسة جميع من خرج عن الشيعة الاثنى عشرية من الفرق. كتاب الطهارة للخوئي ج2ص84

ومقالاتها المتضمنة لتظلّمها (السيده فاطمه) من القوم وسوء صنيعهم معها مثل خطبتها الباهرة الطويلة التي القتها على المهاجرين والأنصار، وكلماتها مع امير المؤمنين (عليه السلام) من المسجد،وكانت ثائرة متأثرة اشد التأثر حتى خرجت عن حدود الآداب التي لم تخرج منحظيرتها مدة عمرها. كتاب جنة المأوى لمحمد كاشف الغطاء – ص 135

أنه ثبت في الروايات والادعية والزيارات جواز لعن المخالفين، ووجوب البراءة منهم، وإكثار السب عليهم، واتهامهم، والوقيعة فيهم: أي غيبتهم، لانهم من أهل البدع والريب. بل لا شبهة في كفرهم، لان إنكار الولاية والائمة حتى الواحد منهم، والاعتقاد بخلافة غيرهم، وبالعقائد الخرافية، كالجبر ونحوه يوجب الكفر والزندقة، وتدل عليه الاخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية، وكفر المعتقد بالعقائد المذكورة، وما يشبهها من الضلالات. ويدل عليه ايضا قوله " ع " في الزيارة الجامعة: (ومن جحدكم كافر). كتاب مصباح الفقاهة للخوئي ج1 ص323

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ عَنْ مُثَنًّى الْحَنَّاطِ عَنْ كَامِلٍ التَّمَّارِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السلام ) يَقُولُ النَّاسُ كُلُّهُمْ بَهَائِمُ ثَلَاثاً إِلَّا قَلِيلًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنُ غَرِيبٌ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ . الكافي ج2ص242

حدثنا أبي قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن الهيثم بن أبي مسروق عن علي بن أسباط يرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى يبدء بالنظر إلى زوار قبر الحسين بن علي عليهما عشية عرفة. قال: قلت: قبل نظره إلى أهل الموقف ؟ قال: نعم. قلت: وكيف ذاك ؟ قال: لان في أولئك أولاد زنا وليس في هؤلاء أولاد زنا. معاني الاخبار ص391 للصدوق


=========================
حديثُ سب المغيرة بن شعبة رضي الله عنهُ لعلي رضي الله عنهُ .


سُئِل الدارقطني ( عن حَدِيثِ زِيادٍ ، عن المغيرة ، عن النَّبِيِّ e: "لا تَسُبُوا الأَموات فَتُؤذُوا الأَحياءَ".

فَقال : يَروِيهِ الثَّورِيُّ ،ومِسعَرٌ عن زياد بن عِلاَقَة ، فَأَمّا الثَّورِيُّ(
[1]) فَرَواهُ عن زِيادٍ أَنَّهُ سَمِعَهُ مِن المغيرة بن شُعبَة .

وأمَّا مِسعَرٌ فاختُلِف عنهُ، فَرَواهُ شعبة، عن مِسعر، عن زياد بن عِلاَقَة ، عن عَمِّهِ ، [عن](
[2]) المغيرة بن شعبة.

وَرَواهُ أَبُو الحسن الصُّوفِيُّ ، عن إِبراهِيم بن المُستمرِّ العروقيِّ، عن عمرو بن محمد بن أَبِي [رَزِينٍ](
[3]) ، عن شُعبَة ، عن مِسعر، عن زِيادٍ ،[عن](2) المغيرة، وأَسقَط مِنهُ[عن]([4]) عَمِّهِ . وغَيرُ شُعبَة يَروِيهِ، عن مِسعر، عن الحَجّاجِ مَولَى [بني] ([5]) ثَعلَبَة ، عن عَمِّ زياد بن عِلاَقَة، [عن](2)المغيرة. وَحَدِيثُ شُعبَة عن مِسعر وهمٌ، والآخَرانِ مَحفُوظانِ)([6]).


التخريج :

هذا الحديث رواه مِسْعَرُ بن كِدَام ، واختلف عليه ، وعلى من دونه :-
أولاً : رواه شعبة ، واختلف عليه
1. فَرَوَاهُ عمرو بن محمد بن أَبي رَزِينٍ ، عن شعبة ، عن مِسعر ، عن زياد بن عِلاَقَة ، عن عَمِّهِ ،[أن] المغيرة بن شعبة .
2. وَرَوَاهُ عمرو بن محمد بن أَبي رَزِينٍ مرةً ، عن شعبة ، عن مِسعر ، عن زيادٍ ، عن المغيرة.
ثانياً : وَرَوَاهُ جَمْعٌ ، عن مِسعر ، عن مَولَى بني ثعلبة ، عن عَمِّ زياد بن عِلاقة ... .


أولاً : رواه شعبة ، واختلف عليه
1. فَرَوَاهُ عمرو بن محمد بن أَبي رَزِينٍ ، عن شعبة ، عن مِسعر ، عن زياد بن علاقة ، عن عمه ،[أن] المغيرة بن شعبة .أخرجه الطبراني في المعجم الكبير 5/168(4974) ،من طريق محمد السَّقَطِيّ .والحاكم في المستدرك 1/541(1419) ، من طريق رجاء بن محمد العذري .

كلاهما قال : ثنا عمرو بن محمد بن أبي رَزِينٍ ، ثنا شعبة ، عن مِسعر ، عن زياد بن عِلاقة ، عن عَمِّهِ أَنَّ المغيرة بن شعبة [نَالَ : مِن] (
[7]) عَلِيٌّ فَقَامَ إليه زيد بن أرقم فقال : يا مغيرةُ أَلمْ تَعلم أَن رسولَ اللَّه e : نهى عن سَبِّ الأَمْوَاتِ ؛ فَلِمَ تَسُبَّ عَلِيًّا وقد مَاتَ؟!".قال الحاكم:"صحيحٌ على شرط مسلمٍ، ولم يخرجاه هكذا؛ إِنما اتفقا([8]) على حديث الأعمش ، عن مجاهد،عن عائشة،أَن النبي e قال:لاَ تَسُبُّوا الأَمْوَاتَ، فَإِنَّهُمْ قَدْ أَفْضَوْا إِلَى مَا قَدَّمُوا".وقال الهيثمي في المجمع 8/76:"رواه الطبراني بإسنادين ،ورجال أحد أسانيد الطبراني ثقات".

2. وَرَوَاهُ عمرو بن محمد بن أَبي رَزِينٍ مرةً ، عن شعبة ، عن مِسعر ، عن زيادٍ ، عن المغيرة. ذكره الدارقطني كما تقدم ، من طريق إِبراهِيم بن المستمر العروقيِّ ، عن عمرو بن محمد بن أَبِي رَزِينٍ ، عن شُعبَة به .ولم أقف عليه على هذا الوجه .

ولعل الراجح من الاختلاف على ابن أبي رَزِينٍ الأول ، لأنه من رواية الأحفظ فقد رواه عنه رجاء بنمحمد العُذْرى السَّقَطِيّ - وهو ثقة - ، وتابعه محمد السَّقَطِيّ - ولم أقف عليه - ، ويمكن أن يكون الذي قبله ، فسقط من الإسناد رجاء(
[9])، وخالفه ابن المستمر وهو صدوق يغرب . انظر : التقريب (2105)(279).


ويظهر لي والعلم عند الله أن كلا الوجهين غير محفوظين عن شعبة ، حيث تفرد بهما : عَمْرُو بنمحمد بن أبي رَزِينٍ - وهو صدوق ربما أخطأ - ، من الطبقة التاسعة من أصحاب شعبة ، وقد اختلف عليه ، وتفرده عن شعبة في النفس منه شيء
(
[10]) . انظر التقريب (5745) ، معرفة أصحاب شعبة 127 .

ثانياً : وَرَوَاهُ جَمْعٌ ، عن مِسعر ، عن مَولَى بني ثعلبة ، عن عَمِّ زياد بن عِلاقة ... .
أخرجه ابن المبارك في المسند(
[11])1/156(253) ،- ومن طريقه الطبراني في الكبير 5/168 (4975)، وأبو أحمد الحاكم في الأسامي1/272(167)،وأبو نعيم في الحلية([12]) 7/236- كلهم من طريق ابن المبارك - .

ورواه ابن أبي شيبة 3/45(12101)،- ومن طريقه الطبراني في الكبير 5/168 (4973)-، ورواه أحمد 32/65-66 (19315)،- ومن طريقه الطبراني (4973)- ، ورواه هناد في الزهد 2/560(1166) ، وأبو يعلى(
[13])، والطبراني في الكبير 5/168 (4973) ، وأبو أحمد الحاكم في الأسامي والكنى 1/272(167) ، جميعهم من طريق وكيع .وأحمد 32/43(19288)،- ومن طريقه الطبراني في الكبير 5/168(4975) - ، ورواه ابن الأعرابي في المعجم 6/415(1265) ، من طريق محمدبن العلاء .كلاهما([14]) ( أحمد ، محمد بن العلاء ) عن محمد بن بِشْرٍ العبدي([15]) .
وأحمد([16]) ، عن محمد بن جعفرٍ الملقب بغندر .

أربعتهم (ابن المبارك، ووكيع، محمد بن بشرٍ، وغُندر)،عن مِسعر(
[17]) ،عن الحجَّاج مولى بني ثعلبة([18]) ،عن قُطْبة بن مالكٍ،قال: سَبَّ أَمِيرٌ مِنَ الأُمَرَاءِ عَلِيًّا ، فَقَامَ إليه زيد بن أرقم فقال : أَمَا لقد عَلِمْتُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ e نهى عن سَبِّ الْمَوْتَى فَلِمَ تَسُبُّ عَلِيًّا وقد مَاتَ".


النظر في الاختلاف والترجيح :-
هذا الحديث رواه مِسْعَرُ بن كِدَام ، واختلف على من دونه :-
1. فَرَوَاهُ شعبة - في وجه لا يثبت عنه - ، عن مِسعر ، عن زياد بن عِلاَقَة ، عن عَمِّهِ ،[أن] المغيرةبن شعبة .

2. وَرَوَاهُ شعبة - في وجه لا يثبت عنه أيضاً - ، عن مِسعر ، عن زيادٍ بن عِلاقة ، عن المغيرة.

3. وَرَوَاهُ جَمْعٌ ، عن مِسعر ، عن مَولَى بني ثعلبة ، عن عَمِّ زياد قال: سَبَّ أَمِيرٌ .

والوجه الثالث أرجح ، لأنه من رواية الأكثر، والأحفظ فقد رواه : عبدالله بن المبارك، ووكيع ، ومحمد بن بِشرٍ، وغُندر ، - وهم ثقات حفاظ - عن مِسعر ، عن مولى بني ثعلبة ، عن عَمِّ زياد بنعِلاقة ، قال: سَبَّ أَمِيرٌ(
[19]) مِنَ الأُمَرَاءِ عَلِيًّا، ولأنه لم يثبت عن شعبة مخالفته لهم .


والحديث من وجهه الراجح ، إسناده ضعيف لجهالة أبي أيوب ، وهو الحجَّاج بن أيوب مَوْلَى بني ثعلبة ، قال عنه الحسيني : "مجهول" ، وقال الحافظ في تعجيل المنفعة:" أبو أيوب مولى بني ثعلبة عن قطبة بن مالك ، روى عنه مسعر : مجهول . قاله الحسيني ، وقال ابن شيخنا : لا أعرفه . قلت(
[20]) : اسمه الحجاج بن أيوب ، ذكره أبو أحمد الحاكم في الكنى ، وجزم بذلك المزي في ترجمة :"قطبة بن مالك" في التهذيب ، وقد أخرج أحمد حديثه في مسند زيد بن أرقم من وجهين سماه في أحدهما ، وكناه في الآخر ... ولم يستفد من ذلك كله معرفة حال حجاج أبي أيوب مولى بني ثعلبة"([21]).وللحديث شاهد صحيح على القسم الثاني من الحديث ، يبين نكارة القسم الأول منه فقد جاء عن المغيرة بن شعبة([22]) نفسه ، وجاء عن عائشة([23]) أيضاً وفيه :" لاَ تَسُبُّوا الأَمْوَاتَ " .


([1]) قلت : اختلف فيه على الثوري فقد أخرجه الترمذي (1982)،-ومن طريقه عَبْدالحق 2/550 - ، ورواه ابن حبان 7/292(3022)،والقضاعي في المسنده2/81(925) من طريق أبي داود الحفري وقرن به ابن حبان الملائي .

وابن أبي شيبة 3/45(12100)، وأحمد 30/149 (18208) وهناد في الزهد 2/559(1163) ثلاثتهم عن وكيع . وأحمد (18209)،والطبراني 20/420(1013) كلاهما من طريق أبي نعيم أربعتهم عن الثوري عن زياد بن علاقة عن المغيرة بن شعبة قال: نهى رسول الله e عن سب الأموات .

وخالفهم ابن مهدي وغيره قال الترمذي:" وقد اختلف أصحاب سفيان في هذا الحديث فروى بعضهم مثل رواية الحفري، وروى بعضهم عن سفيان عن زياد بن علاقة قال سمعت رجلاً يحدث عند المغيرة بن شعبة عن النبي e نحوه . أخرجه أحمد في المسند 30/150 (18210)من رواية ابن مهدي عنه - والرجل قيل هو زيد بن أرقم كما الروايات الأخرى 32/43(19288)-، والوجه الأول فيه التصريح بالسماع من المغيرة . قال المباركفوري في تحفة الأحوذي 6/100 :"فالظاهر أن زياد بن علاقة سمع هذا الحديث أولاً من رجل يحدثه عِنْدَ المغيرة عن النبي e ثم سمع المغيرة هذا الحديث من النبي e ... ". قال العراقي في المغني عن حمل الأسفار 2/790:"رجاله ثقات إلا أن بعضهم أدخل بين المغيرة ،وبين زياد بن علاقة رجلاً لم يسم". وقال الهيثمي في مجمع الزوائد 8/76 "رجال أحمد رجال الصحيح".

([2]) هكذا في المخطوط(2 ق113/أ) بزيادة[عن]في جميع الأوجه ولعله من الناسخ ،فإن الذي وقفت عليه بعد جمع طرق الحديث والتخريج بدون[عن]، ولعله الصواب وهو ما رواه عنه جميع أصحاب مسعر كما سيأتي .

([3]) في المطبوع [رُزَيقٍ] وفي المخطوط غير واضحة ،ولم أقف عليه ، وليس له ذكر في شيوخ إبراهيم بن المستمر ، ولا تلاميذ شعبة ، والصواب [رزين] كما في كتب التراجم والتخريج؛ انظر تهذيب الكمال2/202 ، معرفة أصحاب شعبة ص127، وقد أخرج حديثه الطبراني ، والحاكم على خلاف ما ذكر الدارقطني في اسمه ، وسنده.

([4]) ساقطة من المخطوط (2 ق113/أ) ، وهي مثبتة في المطبوع .

([5]) ساقطة من المخطوط (2 ق113/أ) ، والمطبوع ، وهي مثبتة في كتب التراجم والتخريج .

([6]) العلل الواردة في الأحاديث النبوية 7/126 (1249) .

([7]) في الطبراني:[قال: مر] عليٌّ ، والعبارة مصحفة، ولعل أقرب معنى ،وإن لم يكن مستقيماً :" مَرَّ ذِكْرُ عليt "، ولكن يشكل عليه قوله :" المغيرة قال " ، وقوله :"فقام" وما بعده ومما يؤكد ما أثبته ما جاء في رواية الحاكم :" أن المغيرة سب علياً فقام إليه زيد بن أرقم ..." ، وانظر : الإتحاف 4/586(4695) و (16966) .

([8]) هذا الحديث انفرد به البخاري 1/470(1393)، ولم يخرجه مسلم، وانظر تحفة الأشراف 12/293(17576).

([9]) الطبراني ترجم لشيخه :محمد بن رجاء بن محمد السقطي في الأوسط 6/169(6100) (6101) و (6102) ، وروى عن أبيه رجاء بواسطة كما في الكبير (82) (852) (3970) و (6939).

([10]) فقد أخرج أبو عوانة كما في "إتحاف المهرة" 4/587(4695) ، من طريقي أبي الوليد ، وأبي داود الطيالسي كلاهما عن شعبة ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن زيد بن أرقم مرفوعاً :"لا تسبوا الأموات". وتوبع شعبة عليه تابعه : زهير بن معاوية ، عن أبي إسحاق به ، وهو المحفوط عنشعبة .

([11]) عند ابن المبارك :" عن قطبة بن مالك ، قال : قال المغيرة بن شعبة : مَنْ علي بن أبي طالب؟ " وعند الطبراني نال رجلٌ : من علي؟ ، وعند أبي أحمد الحاكم :"نَالَ المغيرة بْنُ شعبة مِنْ عَلِيٍّ " .

([12]) ووقع في مطبوع "الحلية" سقط ،وتحريف" .ففيه :"المبارك" وهو ابن المبارك ،وفيه :"مولى ثعلبة" وهو مولى بني ثعلبة ،وفيه :" ثنا المغيرة بن شعبة عن علي قال له زيد بن أرقم :"أما إنك قد علمت أن رسول الله eكان ينهى عن شتم الهلكى فَلِمَ تَسُبُّ علياً وقد مات قال : رواه الناس عن المبارك عن مسعر وروى أيضًا وكيع عن مسعر نحوه"!.

([13]) كما في إتحاف الخيرة المهرة للبوصيري 7/202(6671) .

([14]) وخالفهما سليمان بن داود الشاذكوني - وهو متروك الحديث - عند أبي نعيم في تاريخ أصبهان 2/121 (1268) فزاد :"عن زيد بن أرقم"،والوجه الأول عن مُحَمَّد بْن بِشْرٍ أرجح لأنه من رواية الأكثر والأحفظ فأحمد بن حنبل ثقة حافظ حجة ، ومحمد بن العلاء ثقة حافظ. انظر : الجرح والتعديل 4/114 التقريب(110)(6985).

([15]) ووقع في إحدى النسخ الخطية للمسند والمطبوع من المعجم من طريق محمد بنبشر:"عن قطبة بن مالك، [عن] زياد بن علاقة"، والصواب :" عن قطبة بن مالك [عم] زياد بنعلاقة " وانظر كلام محققي المسند 32/43 .

([16]) كما في غاية المقصد في زوائد المسند 2/493 .

([17]) ولم يقل أحد منهم ألبته ممن رواه عن مسعر: عن المغيرة بن شعبة خلافًا لما وقع في النسخة المخطوطة للعلل.

([18]) لكن كناه وكيع ولم يسمه فقال:" عن أبي أَيُّوبَ مولى بني ثَعْلَبَةَ ".

([19]) هكذا قال وكيعٌ ومحمد بن العلاء وهو ثقة حافظ،عن محمد بن بشر مبهماً. وسماه أحمد عن ابن بشر، وغندر فقال :"نَالَ المغيرة " ويمكن أن يكون الإمام أحمد حمل رواية ابن المبارك السابقة على غيره فقد خالفه ابن العلاء ، عن ابن بشر ولم يسمِّ المغيرة ، ووكيع أحفظ من ابن المبارك كما قال أبو حاتم وغيره .(شرح علل الترمذي 1/472).

([20]) القائل : ابن حجر .

([21]) انظر : الأسامي والكنى لأبي أحمد الحاكم 1/272(167) ، الإكمال للحسيني ص448 ، تهذيب الكمال 23/609 ، تهذيب التهذيب 8/339 ، تعجيل المنفعة ص466 .

([22]) عند الترمذي ، وأحمد ، وابن حبان وغيرهم كما تقدم في أول الحديث : من طريق الثوري ،عن زياد بن علاقة ، أنه سمع المغيرة بن شعبة يقول: قال رسول اللهe:"لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحياء".

([23]) فقد ذكر الحاكم اتفاق الشيخين عليه،والصحيح : انفراد البخاري به (1393)،وانظر:تحفة الأشراف(17576). إإنتهى .