السبت، 13 مايو، 2017

داعش الإرهابي يتبنى هجوم بلوشستان بعدد "47 قتيلا وجريحا"



أيار 12 2017




جيش العدل


بغداد بوست

تبنى تنظيم "داعش الإرهابي" اليوم الجمعة هجوما انتحاريا استهدف موكب نائب رئيس مجلس الشيوخ في محافظة بلوشستان جنوب غرب باكستان. وأفادت مصادر طبية بأن الهجوم أسفر عن سقوط 17 قتيلا وجرح نحو 30 شخصا آخرين.

وقتل 17 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بجروح الجمعة في اعتداء انتحاري استهدف موكب نائب رئيس مجلس الشيوخ في محافظة بلوشستان المضطربة جنوب غرب باكستان وتبناه تنظيم "داعش الإرهابي".

وأكد موظف محلي ومصدر في الشرطة أن الاعتداء نفذه انتحاري كان يستقل دراجة نارية.
وتبنى تنظيم "داعش الإرهابي" الاعتداء في بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له، مؤكدا أن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا استهدف موكب نائب رئيس مجلس الشيوخ عبد الغفور حيدري.

وأصيب حيدري بجروح وهو مسؤول في جمعية علماء الإسلام - جناح الشيخ فضل الرحمن، وهي من كبرى الأحزاب السياسية الدينية في باكستان واستهدفتها حركة طالبان الباكستانية في السابق رغم أن قادتها كانوا مفاوضين بين المقاتلين المتمردين والحكومة الباكستانية.

وقال حيدري عبر تلفزيون "سماء" "أنا حي أرزق، شاء الله أن أنجو، كان انفجارا مفاجئا، أصبت بشظايا الزجاج. أنا مصاب لكني بخير. السائق والأشخاص الآخرون بقربي إصاباتهم خطرة".

وقالت مديرة المستشفى الذي نقل إليه الضحايا الطبيبة دعد محمد إن "عدد القتلى بلغ 17 وأكثر من 30 جريحا".

كان الموكب لحظة الاعتداء في إقليم ماستونغ على بعد نحو ساعة شرق العاصمة الإقليمية كويتا في جنوب غرب البلاد.

وفي مكان الاعتداء، شوهد ناجون ينتشلون أشلاء من بين الأنقاض وسيارات دمرها الانفجار.

وانتشرت قوات مسلحة وخبراء متفجرات في المكان وقرب مدرسة قرآنية قريبة كان الموكب متوجها إليها لحضور حفل تسليم شهادات.

وتحارب الحكومة الباكستانية المتمردين الإسلاميين والقوميين في بلوشستان الغنية بالغاز والثروات المنجمية منذ 2004 وقتل مئات من الجنود والمقاتلين المتمردين في هذه المواجهات.

هـ. ش/م.ب

============

إسلام أباد - د ب أ



أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن هجوم استهدف حشدا من المحامين في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان المضطرب جنوب غربي باكستان اليوم الاثنين وأسفر عن مقتل أكثر من 40 شخصاً على الأقل.


كان المحامون قد تجمعوا خارج المستشفى في انتظار خروج جثمان رئيس نقابة المحامين بالإقليم ، والذي قتل بالرصاص في وقت سابق اليوم .


وأعلن داعش مسؤوليته عن هجمات في باكستان قبل ذلك ولكن هذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤوليته عن هجوم في إقليم بلوشستان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق