السبت، 13 مايو، 2017

الحسن يقول ان معاوية خيرا له من الشيعة و يامر الحسين بمبايعة معاوية


مبايعة الحسن والحسين معاوية رضي الله عنهم جميعا
الحسن يقسم ان معاوية خيرا له من الشيعة الخونة 
بيعة الحسن لسيدنا معاوية 
ولما تنازل الحسن لمعاوية وصالحه ، 
نادى اهل الكوفة 
ياأهل الكوفة : ذهلت نفسي عنكم لثلاث : مقتلكم لأبي ، وسلبكم ثقلي ، وطعنكم في بطني و إني قد بايعت معاوية فاسمعوا و أطيعوا ، فطعنه رجل من بني أسد في فخذه فشقه حتى بلغ العظم 
{ كشف الغمة540، الإرشاد للمفيد190، الفصول المهمة 162، مروج الذهب للمسعودي 431:1} 
===
قال الإمام الحسن -رضي الله عنه-
أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي، والله لئن آخذ من معاوية عهداً أحقن به دمي واومن به في أهلي، خير من أن يقتلوني فتضيع أهل بيتي وأهلي))!؟
الإحتجاج للطبرسي جـ2 ص (290). 
====
دليل آخر :
قال: فخرج من عنده، ودخل على الحسين رضي الله عنه مع عبيدة بن عمرو،
فقالا: (أبا عبد الله، شريتم الذل بالعز، وقبلتم القليل، وتركتم الكثير، أطعنا اليوم، واعصنا الدهر، دع الحسن وما رأى من هذا الصلح، واجمع إليك شيعتك من أهل الكوفة وغيرها، وولني وصاحبي هذه المقدمة، فلا يشعر ابن هند إلا ونحن نقارعه بالسيوف).
فقال الحسين: (أنا قد بايعنا وعاهدنا، ولا سبيل إلى نقض بيعتنا)
الأخبار الطوال - (ج 1 / ص 220)

===========
الحسن يامر الحسين بمبايعة معاوية 
 :وقال الكشي ( 49 ) : ( جبرئيل بن أحمد وأبوإسحاق حمدويه وإبراهيم ابنا نصير, قالوا : حدثنا محمد بن عبدالحميد العطار الكوفي, عن يونس بن يعقوب, عن فضل غلام محمد بن راشد, قال : سمعت أبا عبدالله عليه السلام يقول : إن معاوية كتب إلى الحسن بن علي صلوات الله عليهما, أن أقدم أنت والحسين وأصحاب علي, فخرج معهم قيس بن سعد بن عبادة الانصاري, وقدموا الشام, فأذن لهم معاوية وأعد لهم الخطباء, فقال : يا حسن قم فبايع, فقام فبايع, ثم قال للحسين عليه السلام : قم فبايع, فقام فبايع, ثم قال : يا قيس قم فبايع فالتفت إلى الحسين عليه السلام ينظر ما يأمره, فقال : يا قيس إنه إمامي يعني الحسن عليه السلام ).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق