الأربعاء، 3 مايو، 2017

كتاب الاحتجاج وراي المجلسي


قال المجلسي في أول البحار: وكتاب الاحتجاج، وإن كان أكثر أخباره مراسيل، لكنه من الكتب المعروفة، وقد أثنى السيد ابن طاووس على الكتاب
، وأخذ عنه أكثر المتأخرين.
الكشكول للبحراني 301:1 


وقال الشيخ آقا بزرك الطهراني: إن كل ما أرسله الطبرسي في الاحتجاج هو من المستفيضِ المشهور المُجمع عليه بين المخالف والمؤالف. فهو من الكتب المعتبرة التي اعتمد عليها العلماء الأعلام: كالمجلسي، والمحدث الحر العاملي، وأضرابهما.
الذريعة 281:1
ومن خلال هذه الفقرات نستفيد بأن الكتاب بمجموعه موضع اعتماد الأعلام والباحثين، بالرغم من أن أكثر أحاديثه مراسيل، إلا أن الثقة الكبيرة التي يتمتع
بها مؤلف الكتاب، زرعت في نفوس المؤلفين الاعتماد عليه، والنقل عنه دون تمحيص وتحقيق، وتدقيق في أسناد الأخبار والأحاديث.
الاحتجاج المقدمة ص8؛9


[3]1- لأن قوله حجة في أمثال هذه الوقايع بالنسبة إلى تنزيه الإمام (ع) 
2- وإن لم تكن حجة بالنسبة إلى تنقيص موسى المبرقع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق