الأربعاء، 26 أكتوبر، 2016

ملف ولاية الفقيه

خامنئي حاكم بدرجة اله / و صلاحية الغاء الصلاة و اباحة اللواط في الرجال

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/07/blog-post_7.html

ماذا تريد ايران و من هو عدوها و ما هو هدفها

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/05/12.html

الدستور الايراني يشرع التدخل في شؤون الدول الاخرى / و تصدير الثورة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/07/blog-post_40.html


إكذوبة الثورة الاسلامية في ايران

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/07/blog-post_349.html

نظرية ولاية الفقيه وتداعياتها في الفكر السياسي الإيراني المعاصر

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/10/blog-post_27.html

من صلاحية الولي يجوز الكذب و البهتان و قتل الأبرياء و الاضرار بالغير
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_862.html

احمد الكاتب

معلومات عن ولاية الفقيه

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/07/blog-post_25.html


ملف الخميني و خامنئي و ولاية الفقيه


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/11/blog-post_159.html

===============

ولاية الفقيه و صناعة الطاغوت الصنم

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_12.html

ملف الخميني و ولاية الفقيه و اجرامه

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_11.html 

النقد الأخلاقي لنظرية ولاية الفقيه المطلقة (2-2)

https://justpaste.it/11403

الشيخ اياد جمال الدين ولاية الفقيه ايران عندهم الكدب من اصول الدين 
http://www.dailymotion.com/video/x2wjbky_%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AF-%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86_news


حوار مع شيعي عن الحرب بين الشيعة والسنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/02/blog-post_566.html

الخلاف العقائدي بين السنة و الشيعة / الخلاف العقائدي و السياسي كل لا يتجزء

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/03/blog-post.html

الخلاف بين السنة و الشيعة في الاصول

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/03/blog-post_18.html

اقبح ماعندالشيعة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/02/blog-post_642.html



ملف كشف اكاذيب ايران والوحدة الاسلامية /
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/12/blog-post_167.html

تصريحات و مواقف تعبر عن ولاء الشيعة في الكويت الي ايران
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_584.html
بعض صور ممارسات الشيعة الطائفية في الكويت
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/05/blog-post_69.html

الحرب الطائفية التي تشنها ايران و اذنابها الشيعة على السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/10/blog-post_16.html

نماذج من طعن و تكفير الشيعة الرافضة في رجال دينهم
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/12/blog-post_39.html

من طامات الشيعة يمكن للمرجع ان يشرع مثل الله و النبي
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/11/blog-post_84.html

تناقض الشيعة الراد على المرجع كالراد على الله

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/11/blog-post_95.html

ملف توثيق الوقائع الطائفية التي يقوم بها الشيعة ضد السنة /
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/07/blog-post_35.html

تاويلات الامور وفق نظر الشيعة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/06/blog-post_440.html

اعترافات الشيعة بالطائفية / طائفية / الطائفية
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/06/blog-post_80.html

ضربة إيرانية قاضية لعبيد ولاية الفقيه! بقلم: علي الكاش
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/05/blog-post_44.html

ملف الحشد الشعبي العراق الشيعي / الشيعة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_522.html

الحرب الطائفية التي تشنها ايران و اذنابها الشيعة على السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/10/blog-post_16.html

عندما تكون الصهيونية شماعة لكل من يكشف جرائم ايران و اذنابها
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/01/blog-post_82.html

الفرق بين اتباع اهل السنة للنبي و الشيعة أعداء اهل البيت
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/11/blog-post_14.html
===============


جرائم الشيعة ضد الفلسطيين في لبنان و العراق
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/07/blog-post_85.html



ايران تطلب حذف وثيقة تدينها بسبب آلاف الإعدامات بشهرين



ملف روابط مواضيع ايران /1

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق