الاثنين، 13 مارس، 2017

الرد على الشيعة عن بيعة النساء لابي بكر و علي /الثقلين و ميتة جاهلية

طرح شيعي شبهة ان فاطمة الزهراء لم تبايع ابوبكر

فنقول ان النساء ليس عليهن بيعة

اضافة ان زوج فاطمة علي بايع ابوبكر وعمر وعثمان على السمع والطاعة
وفاطمة تتبع زوجها الذي بايع الخلفاء
==========
1. لابيعة للنساء في امور الحكم
2. بيعة النساء ليست واجبة
3. قوله تعالى:- {إذا جاءك المؤمنات يبايعنك} اي: اذا جئن للبيعة فبايعهن، فقوله اذا تفيد التراخي لا تفيد الوجوب
4.اكتفاء النساء في عهد الخلفاء الراشدين ببيعة الرجال ولم يثبت في سيرة الخلفاء الراشدين اشتراك المرأة في بيعتهم، ولا في بيعة من جاء بعدهم مع وفرة الدواعي التي تؤيد مشاركة المرأة
5. قال الامام محمد ابوزهر: «مانوع هذه البيعة؟ - يعني البيعة الواردة في الآية - اهي مبايعة على الولاية؟ كلا كان يبايعهن على الا يشركن بالله ولا يزنين ولا يأتين بفاحشة، فهي معاهدة على القيم الدينية، وليست معاهدة على الولاية بأية صورة من الصور.

. هل حدثت بيعة حكم في عهد الرسول؟
. هل عندك دليل على بيعة بنات علي وزوجاته له؟
. هل سمعت ان عائشة بايعت ابوبكر او عمر او عثمان لتطالبها بمبايعة علي؟

هل السيدة فاطمة بايعت من بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم مع الدليل؟

* هل ماتت السيدة فاطمة ميتة جاهلية؟

عند الرافضة فاطمة لم تبايع ابوبكر فهي ماتت ميتة جاهلية

اما عندنا فلا بيعة عليها اصلا
اطالب بالدليل منك بان النساء بايعن الخلفاء الاربعة
========
نريد أن نري الأدلة التي تثبت أن السيدة فاطمة بايعت سيدنا علي ابن أبي طالب ... ممكن تعرضها علينا مع السند ؟

ثانيا : هل بايعت السيدة أم سلمة سيدنا علي ابن أبي طالب مع الدليل ؟ ... يعني أريد دليل منك علي أن السيدة أم سلمة بايعت أيضا سيدنا علي ابن أبي طالب ... فهل نجد دليلا عندك علي ذلك ؟

هات الدليل و الحجة من أقوال الأئمة المعصومة عندكم

بأن علموا أو ثقفوا النساء بضرورة المبايعة
===========
إن النساء ليس عليهن بيعة ولهذا ما بايعت عائشة أحدا بدليل عدم مبايعة فاطمة أحدا.
فإن قلتم بايعت زوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه. قلنا: هو ما اعلن أنه أمير حتى تبايعه.
بل إن مبايعته للصديق تجعل بيعة الصديق هي الشرعية.

واحمدوا ربكم أن النساء لا يبايعن للخلافة وإلا كان ترك فاطمة للمبايعة طعنا في مصداقية عملها.
فتكون قد بايعت من ليس بإمام لأنه بايع إماما آخر وقاتل المرتدين تحت رايته.
فكان يحمل راية أبي بكر في قتاله للمرتدين.

وقد بايعت أم كلثوم عمر بن الخطاب على الطاعة الزوجية فموتوا بغيظكم.
وزاد علي على بيعة الخلفاء الثلاثة بأن سمى أبناءه بأسمائهم.
وبايع الحسن والحسين معاوية.
=======

مبايعة فاطمه لأبي بكر ومبايعة النساء لعلي
كثيرا ما يدندن الرافضة على مقولة أن فاطمه رضي الله عنها ماتت وهي لم تبايع أبي بكر
وهنا نسأل الرافضة
أولا :
من من النساء بايعن أبي بكر ((((( نريد روايات تثبت بيعة النساء لأبي بكر ))))) ليكون عدم بيعة فاطمه لأبي بكر إستثناء نتيجة موقف معين منها لأبي بكر لم ترضى عنه فاطمه رضي الله عنها
ثانيا :
هل بايعن النساء أمير المؤمنين والخليفة الراشد علي بن ابي طالب ((((( نريد روايات تثبت بيعة النساء لعلي بن أبي طالب )))
===========

نطالب الشيعة بالدليل علي بيعة كلا من
فاطمة وأم سلمة لعلي ابن أبي طالب

زوج فاطمة علي بايع وهكذا يكفي وهل فاطمه سوف تخالف زوجها

سوال : النساء علي ماذا يبايعن ؟

==========

منذ اكثر من 1100 سنة و الي اليوم و الشيعة يموتون ميتة جاهلية

لانهم لم يبايعوا امام حي ظاهر حتى يفزع إليه في حلاله وحرامه و يسمع له و يطاع

اين العترة التي تتمسكون و التي لن تفنرق

اين هو الامام و مازال السؤال قائما يا شيعة يا من تدعون انكم تتمكسون بالعترة

نعم السؤال الان اين العترة

اين هو هذا الامام الحي الموجود و الذي يسمع و يطاع

شرط الامامة ان يكون

الامام حي ظاهر حتى يفزع إليه في حلاله وحرامه و يسمع له و يطاع
فاين هو ذلك الامام الحي الظاهر ؟
و اين بايعته؟
و متى بايعته ؟
ما هو الدليل على وجوده
وهل امامك الذي بايعته يؤم أحدا من المسلمين او الشيعة ؟
وهل يوجه الامام الغائب الشيعة في أمر من الأمور؟
او يفسر لهم القرآن الكريم؟ او يقوم بأي عمل لهم؟
واذا كان هو امام الزمان فلماذا يحتاج الناس الى انتخاب أئمة آخرين؟
ولماذا لا يرجع الشيعة الي الامام الغائب واستشارته في اي امر من الامور؟

اين هو هذا الامام الحي الموجود و الذي يسمع و يطاع
الذي بايعته كي لا تموت ميتة جاهلية
=====
يريد الشيعي ان يقول
ان السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام لم تبايع أبابكر رضي الله عنه ووجدت عليه وهجرته إلى ان توفيت

وهذا كلام غير صحيح لانها رضيت عن سيدنا ابابكر رضي الله عنه

وثبت عن فاطمة -رضي الله عنها- أنها رضيت عن أبي بكر بعد ذلك، وماتت وهي راضية عنه
، على ماروى البيهقي بسنده عن الشعبي أنه قال: (لما مرضت فاطمة أتاها أبو بكر الصديق فاستأذن عليها، فقال علي: يافاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك؟ فقالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال، والأهل والعشيرة، إلا إبتغاء مرضاة الله، ومرضاة رسوله، ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت)- السنن الكبرى للبيهقي 6/301-

روى الكليني في (الروضة من الكافي) عن أبي بصير قال:"كنت جالساً عند أبي عبد الله عليه السلام، إذ دخلت علينا أم خالد تستأذن عليه، فقال أبو عبد الله: أيسرك أن تسمع كلامها؟ قال: فقلت: نعم، قال: فأذن لها، قال: وأجلسني معه على الطنفسة، قال: ثم دخلت فتكلمت، فإذا امرأة بليغة، فسألته عنهما – أي عن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما – فقال لها: توليهما، قالت: فأقول لربي إذا لقيته: إنك أمرتني بولايتهما، قال: نعم".
==============

الرد على الشيعة بشان الثقلين و ميتة جاهلية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2017/02/blog-post_73.html …

حوار مع شيعي عن البيعة لابوبكر و علي في تويتر للفائدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق