الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

الرد على حديث الرزية / أكتب كتابا / غلبه الوجع / أهجر يهجر


يطرح البعض حديث الرزية و تثار حوله الشبهات ساضعه و انقل الشبهات التي يثيرها الشيعة ثم الرد عليها
اقتباس:

اقتباس:

لدي كم استفسار بارك الله فيكم جميعا..
ان النبي غضب غضبا شديدا عندما لم يعطيه الصحابة ما يكتب عليه الكتاب ..



حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏لما حضر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال ‏ ‏هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده قال ‏ ‏عمر ‏ ‏إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله واختلف أهل البيت واختصموا ‏ فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال ‏ ‏عمر ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والاختلاف عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال قوموا عني قال ‏ ‏عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏يقول إن الرزية كل الرزية ماحال بين رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ‏/ صحيح البخاري





لو تناولنا الحديث بحسب تصنيف الشيعة لاهل البيت يكون الذي اغضب النبي هو سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم وهم من منع النبي من كتابة الكتاب


فالخلاف هنا محصور بين المعصومين مما يسقط عنهم العصمة عن علي و الحسن و الحسين .. هذا هو الخيار الأمر .. و هو مرّ ولا شك بالنسبة لهم

الخيار الثاني هو أن يكون عمر سلام الله عليه من أهل البيت .. و هذا سوف يفقد الروافض النوم إلى الأبد

خياران أحلاهما مرّ

===

نماذج لإغضاب سيدنا علي للنبي صلى الله عليه وسلم

قيام سيدنا علي بخطبة بنت ابي جهل وعضب النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك

معجم الطبراني الكبير،
( بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم ) >> ذكر سن فاطمة رضي الله تعالى عنها ووفاتها ومن اخبارها ومناقبها وكنيتها >> ومن مناقب فاطمة رضي الله تعالى عنها

حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن منيع ح وحدثنا محمد بن صالح بن الوليد النرسي ثنا مؤمل بن هشام قالا ثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير أن عليا خطب بنت أبي جهل فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال أن فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها ويغضبني ما أغضبها



اغضاب سيدنا علي للنبي صلى الله علسه وسلم في صلح الحديبية

على رضى الله عنه في صلح الحديبية عندما أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بمحي كلمة رسول الله فلم يفعل ذلك رضى الله عنه
لحمله "على تقديم الأدب على الامتثال" كما ذكر ذلك علماء أهل السنة

وهذه وردت فى كتب أهل السنة والشيعة:
------------------------------------------------------

عندما رفض المشركون كتابة "محمد رسول الله": ( فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله؛ لو كنت رسولاً لم نقاتلك. فقال لعلي: "امحه". فقال علي: ما أنا بالذي أمحاه. فمحاه رسول الله بيده …) فتح الباري 5/303

وفي كتب الشيعة مثل ذلك: ( امح يا علي واكتب محمد بن عبد الله. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما أمحو اسمك من النبوة أبداً فمحاه رسول الله بيده). اهـ
الإرشاد 1/ 121. وإعلام الورى 97. وتفسير القمي 2/313


رواية خطبة سيدنا علي لبنت ابي جهل وغضب النبي صلى الله عليه وسلم من كتب الشيعة

----------------------------------

دخل الحسن بن علي على جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يتعثر بذيله فأسرّ إلى النبي عليه الصلاة والسلام سراً فرأيته وقد تغير لونه ثم قام النبي عليه الصلاة والسلام حتى أتى منزل فاطمة … ثم جاء علي فأخذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيده ثم هزها إليه هزاً خفيفاً ثم قال: يا أبا الحسن إياك وغضب فاطمة فإنّ الملائكة تغضب لغضبها وترضى لرضاها)
بحار الأنوار 43/42

====

القمي الملقب بالصدوق في كتابه عن أبي عبدالله ( جعفر الصادق ) أنه سئل :
هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال : فتغير لون أبي عبد الله (ع) من ذلك واستوى جالسا ثم قال :
إنه جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها : أما علمت علياً قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقاً ما تقول ؟ فقال : حقاً ما أقول ثلاث مرات . فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك تعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهاداً وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الأجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله .
قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء عليّ فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ، فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ، ثم جمع شيئاً من كثيب المسجد واتكأ عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد ، وكلما صلى ركعتين دعا الله أ، يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم ، وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها : قومي يا بُنية فقامت ، فحمل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي (ع) وهو نائم فوضع النبي صلى الله عليه وسلم رجله على عليّ فغمزه وقال : قم أبا تراب !! فكم ساكن أزعجته !! ادع لي أبا بكر من داره ، وعمر من مجلسه ، وطلحة ، فخرج عليّ فاستخرجهما من منازلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه . فقال رسول الله عليه وسلم : يا علـيّ !! أما علمت أن فاطمة بضعة مني أنا منها ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي .
علل الشرائع لابن بابويه القمي
ص 185 ، 186
مطبعة النجف ،
أيضا أورد الرواية المجلسي في كتابه
( جلاء العيون )

وقـال العـلاّمة المجلسي فى تعليقه على الروايات :
الاخبار المشتملة على منازعتهما ماءوّلة بما يرجع الى ضرب من المصلحة ؛ لظهور فضلهما على الناس ، او غير ذلك ممّا خفي علينا جهته
.بحارالانوار 43 / 146


اقتباس:


اقتباس:
يثير الشيعة مسألة قول سيدنا عمر حسبنا كتاب الله

الرد

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=37663



اقتباس:

اقتباس:
من الذي قال ان النبي يهجر


ساضع الروايات ثم الرد


صحيح البخاري ج: 3 ص: 1155

6 باب إخراج اليهود من جزيرة العرب

2997 حدثنا محمد حدثنا بن عيينة عن سليمان الأحول سمع سعيد بن جبير سمع بن عباس رضي الله عنهما يقول : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى قلت يا أبا عباس ما يوم الخميس قال اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال ائتوني بكتف أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع . فقالوا : ما له ؟! أهجر!!؟ استفهموه !!.
فقال : ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه فأمرهم بثلاث قال أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم والثالثة خير إما أن سكت عنها وإما أن قالها فنسيتها .
قال سفيان : هذا من قول سليمان.


صحيح البخاري ج: 4 ص: 1612
78 باب مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته.
4168 حدثنا قتيبة حدثنا سفيان عن سليمان الأحول عن سعيد بن جبير قال قال ابن عباس : يوم الخميس وما يوم الخميس ؛ اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال : ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ، فتنازعوا - ولا ينبغي عند نبي تنازع - فقالوا : ما شأنه ! أهجر ؟؟!!! استفهموه !!
فذهبوا يردون عليه ! فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه ، وأوصاهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ، وسكت عن الثالثة ، أو قال فنسيتها.


= = = = = =

صحيح مسلم ج: 3 ص: 1257
5 باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصى فيه
1637 حدثنا سعيد بن منصور وقتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد واللفظ لسعيد قالوا حدثنا سفيان عن سليمان الأحول عن سعيد بن جبير قال قال ابن عباس : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى ، فقلت : يا بن عباس ، وما يوم الخميس ؟!.
قال : اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال ائتوني أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعدي فتنازعوا ، وما ينبغي عند نبي تنازع وقالوا : ما شأنه !؟ أهجر !!؟؟ استفهموه !!.
قال : دعوني ؛ فالذي أنا فيه خير ، أوصيكم بثلاث : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ، قال : وسكت عن الثالثة ، أو قال فأنسيتها .
قال أبو إسحاق إبراهيم : حدثنا الحسن بن بشر قال حدثنا سفيان بهذا الحديث.

صحيح مسلم ج: 3 ص: 1259
1637 حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم جعل تسيل دموعه حتى رأيت على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائتوني بالكتف والدواة أو اللوح والدواة أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا .
فقالوا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يهجر!!!!.

لا توجد رواية تقول ان سيدنا عمر رضي الله عنه قال يهجر


لم يرد في الروايات ان سيدنا عمر رضي الله عنه قال يهجر

وبالرجوع الي كتاب فتح الباري لابن حجر

اورد اقوال من قالوا ان سيدنا عمر قال يهجر واقوال من قالوا ان سيدنا عمر لم يقل ذلك لانه لم يرد في النص ان سيدنا عمر هو القائل

قال ابن حجر رحمه الله:

((ويظهر لي ترجيح ثالث الاحتمالات التي ذكرها القرطبي ويكون ((قائل ذلك بعض من قرب دخوله في الإسلام)) وكان يعهد أن من اشتد عليه الوجع قد يشتغل به عن تحرير ما يريد أن يقوله لجواز وقوع ذلك , ولهذا وقع في الرواية الثانية "(( فقال بعضهم)) إنه قد غلبه الوجع " ووقع عند الإسماعيلي من طريق محمد بن خلاد عن سفيان في هذا الحديث " ((فقالوا ما شأنه يهجر)) , استفهموه " وعن ابن سعد من طريق أخرى عن سعيد بن جبير " أن نبي الله ليهجر " , ويؤيده أنه بعد أن قال ذلك استفهموه بصيغة الأمر بالاستفهام أي اختبروا أمره بأن يستفهموه عن هذا الذي أراده وابحثوا معه في كونه الأولى أو لا))

أما فقال قولك ((النسوة من وراء الستر : ألا تسمعون ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال عمر : إنكن صواحبات يوسف إذا مرض عصرتن أعينكن وإذا صح ركبتن عنقه ؟ قال فقال رسول الله :
(((( دعوهن فانهن خير منكم ))))

منهج و طريقة ابن حجر في شرحه للأحاديث. إن ابن حجر ينقل الأقول ثم يرجح ويقول قوله الذي يصححه. فإن هنا ابن حجر نقل قول من الأقول فقال كلمة (((قيل))) أي أن هذا ليس كلام ابن حجر وإنما كلام قائل غيره يقول به. و بعد أن إنتهي ابن حجر من نقل كلام غيره إختار القول الذي يرجحه هو شخصيا فقال بعدها مباشرة ((ويظهر لي ترجيح ثالث الاحتمالات التي ذكرها القرطبي ويكون ((قائل ذلك بعض من قرب دخوله في الإسلام)) فلا تختار وترجح أنت من الأقوال بالنيابة عن ابن حجر لأنه هو الشارح و هو الأولى أن يختار بنفسه و قد فعل .



http://www.fnoor.com/fn0093.htm

عند الشيعة الامام يهجر

أن الإمامية أنفسهم نسبوا لبعض أئمتهم ما رموا به عمر من نسبة الهذيان لرسول الله r، فهذه رواية روتها كتب الشيعة الإمامية في حق أحد الأئمة وهو معصوم عندهم؛ ولا فرق بينه وبين النبي إلا بالوحي. تأمل. فقد قال ابن طاوس شرف العترة وركن الإسلام: (ومن ذلك في دلائل علي بن الحسين عليه السلام ما رويناه بإسنادنا إلى الشيخ أبي جعفر بن رستم قال: حضر علي بن الحسين الموت فقال لولده: يا محمد أي ليلة هذه… ثم دعا بوضوء فجيء به، فقال: إن فيه فأرة، فقال بعض القوم إنه يهجر فجاءوا بالمصباح..). اهـ[26]

فانظر كيف أثبتوا لمعصوم عندهم بألسنتهم ما استشنعوه في حق معصوم آخر، على فرض ثبوته.


اقتباس:

اقتباس:
ماذا كان سيكتب النبي صلى الل عليه وسلم

عندما نقرء الحديث و نتناول احداثه نجد

الرواية لا تفرق بشئ فسواء كان النبي سيقول لهم شئ و لم يقله يخص الدين أو يخص الدنيا فلا فرق


في كل الحالات لا نملك شئ يدلنا على ما كان النبي صلى الله عليه وسلم سوف يقوله

وقد قال بعض العلماء أنه سوف يحدثهم عن خلافة الصديق سلام الله عليه

والبعض قال سيقول لهم عن الفتنة التي حدثت في خلافة علي رضي الله عنه

والبعض قال سيحذرهم من أن يتركوا الشورى فلا تكون ملك عضين

وفي النهاية كل هذه تكهنات لايمكن أن نتنبأ بها

فابن عباس نفسه الذي يعتبر من كبار علماء الصحابة لم يعرف ما كان النبي سيقوله

إلا انه ورد ان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة


===


سنذكر ههنا نص الحديث كما ورد في المصادر الحديثية لا كما أوردها الشيعة الامامية، وذلك لكي يتبين للقارئ الكريم ما وقع فيه الشيعة من مجانبة للحق والصواب في هذا المطلب العظيم.

- (عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله r وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي r: "هلمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده"، فقال عمر: إن رسول الله r قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن. حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت فاختصموا؛ فمنهم من يقول قرّبوا يكتب لكم رسول الله r كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقول ما قال عمر؛ فلمّا أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله r: "قوموا". قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم)[9]

- وفي رواية عند البخاري قال r عندما كثر عنده اللغط: (دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه، وأوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة

تم اكمال الدين

الرافضة يستدلون بالبخاري ومسلم ويحرفونها على هواهم يكفينا الآية :

قال تعالى : (.....الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ...[المائدة : 3]

وهذا دليل على أن الدين قد كمل والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ولايمكن أن يكون هناك شئ لم يبلغه

حسينا07-12-07 10:49 AM

رد منقول من موقع فيصل نور


=======




سيدنا عمر رضي الله عنه و رزية الخميس

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد: فإن مغالطات الشيعة لأهل السنة في الأصول والفروع كثيرة شديدة البعد عن الصواب. وهي تشير إلى محاولات جادة ومستمرة لتكوين مجتمع قائم على مذهب التشيع منفصل عن الأمة الإسلامية. ومن تلك الأمور التي خالفوا فيها إجماع أهل السنة تكفيرهم صحابة رسول الله r إلا قليلاً منهم. هؤلاء الذين قال الله تعالى فيهم: )وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ"، وقال تعالى: "لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا(.

إن صحابة رسول الله r هم حملة هذا الدين وورثة النبي الكريم المبلغين رسالته والناشرين دعوته، والرافعين رايته، والمجاهدين في سبيل الله، والممدوحين في كلام الله، والذين اتبعوهم من بعدهم ساروا على دربهم واقتدوا بهم، وهم السواد الأعظم من أمة سيدنا محمد r. فتكفيرهم تكذيب لله ولرسوله.

ولقد عمّم الإمامية تكفيرهم للناس حتى طال كل من لم يؤمن بأصول الشيعة ولم يكن اثني عشرياً. وهذا أحد كبرائهم وهو نعمة الله الجزائري يقول: (الإمامية قالوا بالنص الجلي على إمامة علي، وكفروا الصحابة، ووقعوا فيهم وساقوا الإمامة إلى جعفر الصادق وبعده إلى أولاده المعصومين)[1]. وقال عن أهل السنة: (إنهم كفار أنجاس بإجماع علماء الشيعة الإمامية، وإنهم شر من اليهود والنصارى. وإن من علامات الناصبي تقديم غير علي عليه في الإمامة)[2]. ويقول المظفر صاحب العقائد المشهورة: (مات النبي r ولا بد أن يكون المسلمون كلهم -لا أدري الآن- قد انقلبوا على أعقابهم)[3]. ويقول عبد الله شبر كتابه تاج الفقهاء: (وأما سائر المخالفين ممن لم ينصب ولم يعاند ولم يتعصب فالذي عليه جملة من الإمامية كالسيد المرتضى أنهم كفار في الدنيا والآخرة، والذي عليه الأكثر الأشهر أنهم كفار مخلدون في الآخرة). اهـ

وخصصوا بالنكير والتكفير أبا بكر وعمر رضي الله عنهما، وهما اللذان ورد في الصحاح من فضائلهما أحاديث كثيرة مشهورة، ولو لم يرد في أبي بكر سوى حديث عدل إيمانه بإيمان الأمة وفي عمر غير قول النبي r فيه "لو كان نبي بعدي لكان عمر" لكفاهما. ولكن ما أشار إليه القرآن الكريم في ذلك أقوى وأبلغ كذكر أبي بكر في الغار عند الهجرة، واختيار الله ورسوله له ليصحب النبي r في رحلة الهجرة. وحكم الله تعالى لعمر في المسائل الثلاث المشهورة. كل ذلك في فضلهما وعظيم شأنهما عند الله ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم.

واعتمادهم في الطعن على سيدنا عمر بن الخطاب t وتكفيره هو على حديث البخاري في حادثة الكتابة التي أمر بها رسول الله r عند وفاته. فقد ادعوا أن عمر بن الخطاب t وصف رسول الله r بأنه (يَهْجُر). وهو مجرد ادعاء واتهام عار عن الصحة كما سنبينه إن شاء الله تعالى.

أولاً: مما ورد في الطعن على سيدنا عمر من كتب الشيعة في هذه الحادثة:

1- يقول الخميني:

(عندما كان رسول الله r في فراش المرض، ويحف به عدد كثير، قال مخاطباً الحاضرين: تعالوا أكتب لكم شيئاً يحميكم من الوقوع في الضلالة، فقال عمر بن الخطاب: لقد هجر رسول الله. وقد نقل نص هذه الرواية المؤرخون وأصحاب الحديث من البخاري ومسلم وأحمد مع اختلاف في اللفظ، وهذا يؤكد أن هذه الفرية صدرت من ابن الخطاب المفتري. الواقع أنهم ما أعطوا الرسول حق قدره… الرسول الذي كد وجد وتحمل المصائب من أجل إرشادهم وهدايتهم، وأغمض عينيه وفي أذنيه كلمات ابن الخطاب القائمة على الفرية والنابعة من الكفر والزندقة). اهـ[4]

2- ويقول ابن المطهر الحلي:

(المطلب الثاني: في المطاعن التي نقلها السنة عن عمر بن الخطاب. نقل الجمهور عن عمر مطاعن كثيرة منها قوله عن النبي r لما طالب في حال مرضه دواة وكتفاً ليكتب فيه كتاباً لا يختلفون بعده وأراد أن ينصّ حال موته على علي ابن أبي طالب "ع"، فمنعهم عمر وقال: إن رسول الله ليهجر حسبنا كتاب الله. فوقعت الغوغاء وضجر النبي فقال أهله: لا ينبغي عند النبي الغوغاء. فاختلفوا فقال بعضهم: أحضروا ما طلب، ومنع آخرون. فقال النبي r: ابعدوا. هذا الكلام في صحيح مسلم. وهل يجوز مواجهة العامي بهذا السفه فكيف بسيد المرسلين r). اهـ [5]

3- ويقول العاملي البياضي في مطاعن عمر:

(وثالثها أن الغوغاء لم تكن بطلب الكتاب بل بالمخالفة كما أخرجه البخاري وغيره من قول بني هاشم قربوا إليه كتاباً وقول عمر ومن معه لا ندعه يكتب وإنه قد هجر … وهذا آذى رسول الله r. وقد قال الله: )إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ(. اهـ [6]

4- ويقول القاضي نور الدين التستري:

(وذلك لأن أول من سبَّ رسول الله r في مرضه الذي توفي فيه هو عمر بن الخطاب خليفة…حيث قال رسول الله r: آتوني بدواة وكتف لأكتب كتاباً لن تضلوا بعده أبداً فقال عمر إن الرجل ليهجر حسبنا كتاب الله).اهـ[7]

5- وذكر مثل ذلك الأربلي في كتابه كشف الغمة.[8]

ثانياً: نص حديث البخاري ومسلم المتفق عليه والروايات الأخرى
سنذكر ههنا نص الحديث كما ورد في المصادر الحديثية لا كما أوردها الشيعة الامامية، وذلك لكي يتبين للقارئ الكريم ما وقع فيه الشيعة من مجانبة للحق والصواب في هذا المطلب العظيم.

- (عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله r وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي r: "هلمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده"، فقال عمر: إن رسول الله r قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن. حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت فاختصموا؛ فمنهم من يقول قرّبوا يكتب لكم رسول الله r كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقول ما قال عمر؛ فلمّا أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله r: "قوموا". قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم)[9]

- وفي رواية عند البخاري قال r عندما كثر عنده اللغط: (دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه، وأوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة). [10]

- وفي رواية أخرى للبخاري: (ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا: ما له أهجر؟ استفهموه. فقال: ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه).[11]

- وفي رواية أخرى للبخاري أن من قال إن رسول الله وجع بعض الرجال دون نسبة هذا القول لعمر؛ وفيها أن طائفة من أهل البيت كانت مع عمر في رواية جاء فيها: (لما حضر رسول الله r وفي البيت رجال فقال r: "هلمّوا أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده". فقال بعضهم: إن رسول الله r قد غلبه الوجع وعندكم القرآن، حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده، ومنهم من يقول غير ذلك. فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله r: قوموا).[12]

- وفي رواية عند الحاكم في المستدرك: (قال رسول الله r: "توني بدواة وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً"ثم ولانا قفاه، ثم أقبل علينا فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر"). [13]

وهذا يحتمل أن رسول الله r كتب شيئاً من ذلك الكتاب والذي يتضمن استخلاف أبي بكر لا كما تدعي الشيعة.

- وفي رواية "البيهقي" جاءت كلمة هجر بصيغة السؤال:

(قالوا ما شأنه أهجر؟ استفهموه. فذهبوا يفدون عليه. قال: "دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه").[14]

- وفي رواية له:

(فقال بعض من كان عنده إن نبي الله ليهجر).[15] وكذا عند الطبري.[16] وعند الإمام أحمد بصيغة (فقالوا ما شأنه أهجر…)[17].

- وفي مسند الحميدي من حديث ابن عباس (فقال: ائتوني أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع. فقالوا ما شأنه أهجر استفهموه…).

- وعند أبي يعلى من غير لفظة (هجر) ولا (وجع) من حديث ابن عباس: (اشتد برسول الله r وجعه فقال: "ائتوني أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده". فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع. فقال: "دعوني، فما أنا فيه خير مما تسألون عنه". قال أمرهم بثلاث)[18].

ثالثاً: ما نستخلصه من مجموع هذه الروايات ما يلي:

1. قوله في الحديث "هجر رسول الله" -أي هذي- لم تنسب إلى عمر بن الخطاب في أي رواية لا في الصحيحين ولا في غيرهما من كتب أهل السنة كما يدعي علماء الشيعة، وكما يدعي الكاتب الأمين في نقله حيث يقول: (فوجدتها مثبتة في الصحيحين). نعم هي مثبتة في الصحيحين لكن لا بلفظ هجر عن سيدنا عمر الذي هو محل الكلام، فماذا يسمى هذا في عرف أهل العلم؟ وإنما نسبت لبعض الرجال الحاضرين كما في رواية الشيخين. والأصح كما يقول الإمام النووي والسيوطي والقاضي عياض رواية (أهجر) بالهمز أي بالاستفهام اعتراضاً على من رفض الكتابة للرسول r، أي هل يمكن أن يهذي حتى تمنعوا عن أن تحضروا دواة ليكتب لنا الكتاب؟

وقال الإمام النووي: (وإن صحت الروايات الأخرى كانت خطأ من قائلها، قالها بغير تحقيق بل لما أصابه من الحيرة والدهشة لعظيم ما شاهده من النبي r من هذه الحال الدالة على وفاته وعظيم المصاب وخوف الفتن والضلال بعده)اهـ[19]

ولك أن تقارن بين موقف أهل السنة من هذه الروايات ومحاولة حملها على معانٍ تليق بصحابة رسول الله r، وموقف الشيعة الذين شنعوا على الصحابة وطعنوا عليهم وقوّلوهم ما لم يثبت أنهم قالوه.

2. قول عمر "إنه وجع" عند البخاري ومسلم، معناه أن الرسول r تعب والكتاب الذي سيكتبه سيطول ويؤذي رسول الله r ويطيل مرضه ولا نريد أن نؤذي رسول الله، فسيكتبه عندما يصح من وعكته، فإن الله لا يقبضه قبل إكمال الرسالة. وعمر لم يكن يتوهم وفاة رسول الله r بدليل عدم تصديقه لخبر وفاته عندما أعلن عنها، فعدم كتابة ذلك كان شفقة برسول الله r لئلا يتأذى لأن الكتابة ستطول. ولا يخفى أن إثبات لفظ الوجع من عمر لرسول الله r ليس فيه منقصة له عليه الصلاة والسلام.

3. إن رفض الكتابة لم يكن من عمر وحده فالروايات كما مر ذكرت "أهل البيت" و"بعض القوم". وهو شامل لكل من حضر في البيت كما ذكر في الصحيحين وغيره وحمله على عمر دون غيره تحكم ظاهر.

4. أمره عليه الصلاة والسلام لم يكن على وجه الوجوب وإنما على وجه الندب؛ كما بين الإمام المازري والقرطبي ذلك لقرائن فَهِمَها بعض الصحابة الذين رفضوا الكتابة، بينما ظن الباقون إنها للوجوب؛ فحمَلها مَن منعَ الكتابة على الندب كما حملوا قوله عليه السلام: "لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة". فكرهوا أن يكلفوه وهو في تلك الحالة مع استحضار قوله تعالى: )مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ(. والذي يدل على أن أمره كان للندب عدم إنكاره عليه الصلاة والسلام لمن خالف أمره لأن النبي لا يقر مخالفة الواجب إجماعاً واتفاقاً، وبقاؤه حياً أربعة أيام بعد ذلك دون أن يكتب كما نص على ذلك الإمام البخاري.[20] ولو كان أمره واجباً والله أمره بالكتابة لما توانى لحظة عن الكتابة ولعاد إلى الطلب مراراً، وهو المأمور بتبليغ ما أمر به. وهذا موافق لما فهمه سيدنا علي في صلح الحديبية عندما أمره r بمحي كلمة رسول الله فلم يفعل ذلك سيدنا علي لحمله "على تقديم الأدب على الامتثال" كما ذكره أهل السنة. وإليك الفقرة من الحديث كما رواها أهل السنة والشيعة: عندما رفض المشركون كتابة "محمد رسول الله": ( فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله؛ لو كنت رسولاً لم نقاتلك. فقال لعلي: "امحه". فقال علي: ما أنا بالذي أمحاه. فمحاه رسول الله بيده …)[21]. وفي كتب الشيعة مثل ذلك: ( امح يا علي واكتب محمد بن عبد الله. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما أمحو اسمك من النبوة أبداً فمحاه رسول الله بيده). اهـ [22]

5. أنه عليه الصلاة والسلام عندما قال: ( دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه)، ليس إنكاراً على من رفض الكتابة، وإنما معناه: اتركوني لأتفكر وأذكر ربي وأحمده خير من هذا اللجاج. فمراقبة الله تعالى والاستعداد للقائه أفضل من اللجاج.

6. أنه عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين أوصى قبل موته وصيته المشهورة بإخراج المشركين من جزيرة العرب وإجازة الوفد والثالثة التي نسيها الراوي. مما يدل على نسخ أمر الله له بالكتابة وإلا لكتب كما أملى وصيته.

7. أنه r ربما أملى شيئاً من هذا الكتاب كما ذكر الحاكم في المستدرك: (أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً، ثم ولانا قفاه؛ ثم أقبل علينا فقال: يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر) ولم يمل غير ذلك؛ فكان باستطاعته أن يكمل الإملاء وقد عرفنا الكتاب ومضمونه فجعل الاستخلاف لأبي بكر دون غيره.

8. قال الإمام النووي: (وأما كلام عمر t فقد اتفق علماء المتكلمين في شرح الحديث على أنه من دلائل فقه عمر وفضائله ودقيق نظره لأنه خشي أن يكتب r أموراً ربما عجزوا عنها واستحقوا العقوبة عليها لأنها منصوصة لا مجال للاجتهاد فيها؛ فقال عمر: حسبنا كتاب الله. لقوله تعالى: ) مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ (، وقوله تعالى: )الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ (فعلم أن الله تعالى أكمل دينه فأمن الضلال على الأمة).[23]

9. لو كان مراد رسول الله r أن يكتب ما لا يستغنون عنه – من أصول دينهم، كما يدعي الشيعة بأن الإمامة إنما هي المصححة للتكليف- لم يتركه لاختلافهم ولا لغيره لقوله تعالى: )يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ(، وقوله تعالى: )الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ(. وهو r لم يترك ذلك لمخالفة من خالفه من المشركين واليهود ومعاداة من عاداه، فبأولى أن لا يتركه ههنا. ثم قبل ذلك وبعده لا يتصور منه r أن يكتم شيئاً مما أمر بتبليغه، لأن ذلك مما يستحيل في حقه كما هو مبيّن في عقائد أهل السنة كأصل من أصول دينهم.

10. إن قول عمر كان لتحصيل الأمة فضيلة الاجتهاد ولئلا يسد هذا الباب الذي أصّله لهم النبي r بقوله: (إذا اجتهد الحاكم) الحديث.

11. إن أمره عليه الصلاة والسلام لصحابته بالكتابة أمر اجتهادي منه، وليس تبليغاً من الله تعالى، ويدل على ذلك أن عمر اجتهد سابقاً مخالفاً للحكم الظاهر عن الرسول r، ونزل القرآن بموافقته فظن عمر أن هذا المقام كتلك المقامات بأنه أمر اجتهادي من الرسول r، يرجع فيه إلى المقاصد والأصول العامة للدين، لا أمر منصوص عليه مقطوع به. والرسول r لم ينكر عليه عدم كتابة ذلك فدل على أن الأمر كما ظن عمر بدليل إقراره عليه السلام بالسكوت.

12. قال الإمام النووي: (وقول عمر حسبنا كتاب الله رد على من نازعه لا على أمر النبي r) اهـ[24]. وهذا حمل لطيف لكلام عمر t، لما أن مهابته عليه السلام وإجلاله في قلوب الصحابة كانت أكبر من أن يواجه بالرد. على أن كلام عمر إذا تصورناه قيل بلطف لرسول الله، فليس فيه ما يشكل أبداً. وكلام النووي أن عمر قد جادله بعض الصحابة وأنكروا عليه مستدلين بأن الرسول r يستحيل عليه أن يهذي فلم تمنعنا من الكتابة، فأجابهم عمر: "حسبنا كتاب ربنا"، أي )تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ( كما قال الله تعالى. ويؤخذ من هذا الفهم عدم نسبة قول (أهجر؟) لسيدنا عمر t بل لمن نازعه في منعه من الكتابة.

13. ثم إنه r لو نص على شيء أو أشياء لم يرفع ذلك الخلاف كما يقول ابن الجوزي، لأن الحوادث لا يمكن حصرها فهذا دليل على عدم جزمه عليه الصلاة والسلام بما أمر. أي أن الاختلاف سنة كونية باقية قطعاً فلو نص الرسول r على ما أراد التنصيص عليه لما رفع الخلاف ولأوهم الخطأ والكذب على رسول الله r في قوله، ولكان مبرراً قوياً للطعن فيه وفي هذا الدين العظيم.

14. قال الخطابي في الحديث:

( لا يجوز أن يحمل قول عمر على أنه توهم الغلط على رسول الله r أو ظن ذلك مما لا يليق به بحال، ولكنه لما رأى ما غلب على رسول الله من الوجع وقرب الوفاة مع ما اعتراه من الكرب خاف أن يكون ذلك القول مما يقوله المريض مما لا عزيمة له فيه فيجد المنافقون بذلك سبيلاً إلى الكلام في الدين وقد كان أصحابه عليه الصلاة والسلام يراجعونه في بعض الأمور قبل أن يجزم فيها بتحتيم، كما راجعوه في يوم الحديبية في الخلاف وفي كتاب الصلح بينه وبين قريش، فأما إذا أمر بالشيء أمر عزيمة فلا يراجعه فيه أحد منهم. قال: وأكثر العلماء على أنه يجوز عليه الخطأ فيما لم ينزل عليه، وقد أجمعوا كلهم على أنه لا يقر عليه. قال: ومعلوم أنه r وإن كان الله تعالى قد رفع درجته فوق الخلق كلهم فلم ينزهه عن سمات الحدث والعوارض البشرية، وقد سها في الصلاة، فلا ينكر أن يظن به حدوث بعض هذه الأمور في مرضه فيتوقف في مثل هذا الحال حتى تتبين حقيقته؛ فلهذه المعاني وشبهها راجعه عمر t).[25]

15. أن الإمامية أنفسهم نسبوا لبعض أئمتهم ما رموا به عمر من نسبة الهذيان لرسول الله r، فهذه رواية روتها كتب الشيعة الإمامية في حق أحد الأئمة وهو معصوم عندهم؛ ولا فرق بينه وبين النبي إلا بالوحي. تأمل. فقد قال ابن طاوس شرف العترة وركن الإسلام: (ومن ذلك في دلائل علي بن الحسين عليه السلام ما رويناه بإسنادنا إلى الشيخ أبي جعفر بن رستم قال: حضر علي بن الحسين الموت فقال لولده: يا محمد أي ليلة هذه… ثم دعا بوضوء فجيء به، فقال: إن فيه فأرة، فقال بعض القوم إنه يهجر فجاءوا بالمصباح..). اهـ[26]

فانظر كيف أثبتوا لمعصوم عندهم بألسنتهم ما استشنعوه في حق معصوم آخر، على فرض ثبوته.

16. لا يستقيم أن يكون سيدنا عمر قد ارتكب خطأ جسيماً في حق رسول الله r، ثم يقابل من سيدنا علي t بهذا الثناء، كما ورد في نهج البلاغة، وكما هو مثبت في غيره من الكتب المعتمدة هند الشيعة؛ حتى أنه لفرط محبته له ولبقية الخلفاء الراشدين وتقديره لهم سمى بعض أبنائه أبا بكر، وعمر، وعثمان. وزوج ابنته من السيد فاطمة (أم كلثوم) من سيدنا عمر t. والنبي r يقول: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه)، فهل يكون هذا فعل معصوم قد علم إساءة هؤلاء لرسول الله r، بل وفسقهم وتآمرهم على الدين وردتهم، فيقابلهم بالمحبة والتقدير والثناء. والحمد لله رب العالمين.

ملحوظة: قولنا في (15) تأمل، للفت النظر أنا وجدنا في بعض روايات الشيعة ما يفهم منه إثبات أن الأئمة يوحى إليهم أيضاً تماماً كالأنبياء، من ذلك ما رواه الكليني كذباً عن بعض الأئمة من قوله: (إن الله أكرم وأرحم وأرأف بعباده من أن يفرض طاعة عبد على العباد ثم يحجب عنه خبر السماء صباحاً ومساء)[27]. وغير ذلك بل وأعظم من ذلك كما سيأتي في الكلام عن غلوهم. اهـ جوابهما عن الشبهة الأولى.


--------------------------------------------------------------------------------

1- الأنوار النعمانية 2/244

2- الأنوار النعمانية 2/206

3- كتابه السقيفة ص87

1- كشف الأسرار ص 137

2- نهج الحق ص 273

1- الصراط المستقيم ج3 / ص6

2- الصوارم المهرقة ص 224

3- كشف الغمة ج1/420

1- صحيح مسلم 3 /1259. دار إحياء التراث، وصحيح البخاري 5/2146 دار ابن كثير

2- صحيح البخاري 3/1111.

3- صحيح البخاري 3/ 1155.

1- صحيح البخاري 4/ 1612.

2- المستدرك على الصحيحين 3/542.

3- السنن الكبرى 4/ 433.

1- الطبقات الكبرى ج2/ ص242

2- التاريخ ج2 / ص228

3- مسند الإمام أحمد 1/222

4- مسند أبي يعلى 4/ 298

1- شرح صحيح مسلم 11/93

1- صحيح البخاري من حديث سعيد بن جبير فتح الباري 8/133

2- فتح الباري 5/303

3- الإرشاد 1/ 121. وإعلام الورى 97. وتفسير القمي 2/313.

1- شرح صحيح مسلم 11/90.

1- شرح مسلم 11/93

1- شرح مسلم 11/91.

1- فرج المهموم ص 228

1- الكافي ج2/10

موقع فيصل نور

http://www.fnoor.com/fn1294.htm

حسينا07-12-07 06:39 PM

شبهة رافضية والرد عليها

--------------------------------

(*) بعض الناس يتهمون سيدنا عمر أنه تهجم على الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقال : انه يهجر و ان ذلك احزن الرسول صلى الله عليه وسلم ، و ان من يؤذى الرسول فقد عادى الله و هكذا و انه قال ان الرسول اراد ان يكتب وصية يوصى بها لسيدنا على بالخلافة و هذا ما فطن له سيدنا عمر فمنع الرسول من كتابة الوصية وأن الخلفاء الراشدين ا طمسوا على وصية الرسول صلى الله عليه وسلم و حكاية الوصية و منع سيدنا عمر الرسول من كتابتها قرأتها فى البخارى ، فما ردكم ؟

جواب الشيخ حامد العلي :

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ

هذا كله كذب وافتراء وهراء
ليس في البخاري أن عمر قال إن النبي صلى الله عليه وسلم يهجر ، بل الذي فيه ما يلي : ( فقالوا : ما شأنه ؟ أهجر ؟ استفهموه ) ـ يعني قال بعض من كان حاضرا في ذلك المكان الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيه مريضا اشتد به المرض ، والعلماء يقولون : إنه يحتمل أن الذي قال ذلك صدر عن دهش وحيرة كما أصاب كثيرا منهم عند موته ، ثم لايُعلم من الذي قال ذلك فلعله بعض الذين حدث عهدهم بالإسلام , وظنّوا أن النبي صلى الله عليه وسلم أصابه من شدة الوجع غيبوبة ، كما يصيب سائر الناس ، فيصدر منهم مالايريدون قولــه.
-----
أما عمر رضي الله عنه فقال : إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع حسبنا كتاب الله ، وواضح انه رضي الله عنه أشفق على النبي صلى الله عليه وسلم لشدة ما وقع فيه من المرض ، وعلم أن الله تعالى لن يضيعهم ، فلو شاء سبحانــه جعل النبي صلى الله عليه وسلم ، في حال من الصحة ، فيأمر بما شاء ، ذلك أن ما كان من الوحي الذي فيه هداية الأمّة ، لايمكن لأحــد أن يمنع تبليغه ، فالاولى الاشفاق على النبي صلى الله عليه وسلم وعدم الإثقال عليه في الحال الذي كان عليه ، ثم إنه ليس في شيء من روايات البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم غضب من عمر رضي الله عنه ، هذا كله افتراء وكذب كعادتهم.
-------------
ونقول مع ذلك : أولا هذا كله دليل على أمانة أهل السنة ، إذ يروون ماوقع كما وقع ، ولايزيدون ولاينقصون ، فلماذا لايعترف الرافضة بذلك.
----------
وثانيا : لو كان النبي صلى الله عليه وسلم أراد أن يكتب : أن عليا خليفته من بعده ، وكان هذا ـ كما تقول الرافضة ـ سادس أركان الاسلام ، وعليه يقوم الدين ، فكيف أمكن لعمر رضي الله عنه أن يمنعه ؟؟1ـ
-----------
وثالثا : ما الذي كان يمنع النبي صلى الله عليه وسلم أن يقول : سيكون علي خليفتي من بعدي ثم الولاية في ابنائه ، فهذه الكلمات بقدر الكلمات ( هلموا أكتب لكم كتابا لاتضلوا بعده ) ، فعلمنا أنه أراد أن يكتب أموار أخرى تفصيلية ، وإلا فلو كان يريد أن يكتب ولاية علي من بعده : لقال : هلموا أكتب لكم ولاية علي وذريته من بعدي ، فلايمكن عمر رضي الله عنه حينئذ ان يرد ذلك .

وقد ورد في البخاري انه قال في هذا الموضع ( وأوصاهم بثلاث : قال أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم .. الحديث ) ـ فهل كان عاجزا أن يقول اجعلوا عليا وذريته الخلفاء من بعدي!!
-----------
ورابعا : ـ الرافضة تقول إن النبي صلى الله عليه وسلم أعلن ولاية علي في غدير خم على الآلاف من الصحابة ، ومع ذلك جحدوه ، وتآمــروا كلهم ضد علي وأهل بيته ، فما فائدة الكتاب أذن لو كتبه ، أليس سيمزقه الصحابة أيضــا ؟ ومافائدة أن يعهد بكتاب إلى خونة ، وإذا كان قد خطب فيهم وأمرهم ، وأشهد الآلاف عليهم ، وخانوه ؟ فما فائدة أن يكتب لهم كتابا ؟! فهل هذا إلا تناقض قبيح ؟
--------
خامسا : ما الذي كان يمنع جبريل أن ينزل بكتاب من الله فيه ولاية علي رضي الله عنه ، حتى لايمكن عمر أن يلعب هذا الدور في بيت النبوة ، و( يزحلق الموضوع !) بالفهلوة !! فيضيع على المسلمين أكبر فرصة في تصحيح التاريخ بها الموقف !!ـ قاتل الله عقول الرافضة ؟
---------------
سادسا : تروى كتب السنة الحديث التالي : عند عائشة : " ادعي لي أباك وأخاك حتى أكتب كتابا , فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل , ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر " أخرجه مسلم .

فلماذا ترك الرافضة هذا الحديث ، وأخذوا بذاك الحديث مع أنهما من مصادر السنة ، مع اننا نعلم أن كلا الحديثين ، ضد ما يقولون ، لكننا نقول هذا من باب الإلزام .
---------
سابعا : ـ من تناقضات الرافضة انهم يقولون إن عليا ، بلغت قوته أن سيفه يشق الأرضين السبع ، وسمعنا شريطا لأحدهم يقول إنه لو شاء جعل الاكوان تحت إظفر خنصه !!! غير أن عمر رضي الله عنه والصحابة قدروا أن يبعدوه عن الخلافة !! ويبقى عليّ حائرا ضعيفا لايمكنه حتى أن يصنع شيئا ، فما أقبح هذا التناقض ؟ ثــم إنه احتاج إلى ورقة من النبي صلى الله عليه وسلم ليحفظ حقه ، ومع ذلك استطاع الصحابة أن يتآمروا ضد الموضوع كله ، ويزيّفوا تاريخ خير أمة أخرجت للناس ، بالخيانة ، والحيل ، والأساليب غير الشريفة !!
------
ثامنا : هؤلاء الضالون اختلقوا قصة أن عليا كان مظلوما ، وأن الصحابة جحدوا امانة نبيهم صلى الله عليه وسلم ، وأن التاريخ الاسلامي بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، بدأ تاريخا أسود ، مليئا بالاحقاد والنفاق والكذب والظلم وإهانة بيت النبوة ، وأن القرآن تعرض للتحريف ، وعامـّـة الصحابة عصابــة من الخونة ، اختلقوا هذا كله ليهدموا الاسلام ، ويشوهوه ، لايوجد تفسير منطقي لمذهبــهم غير هذا التفسير. والله اعلم

المصدر: http://www.h-alali.net/show_fatwa.php?id=5091

ابوالوليد المهاجر08-12-07 03:29 AM

جزاك الله الجنة
ورفع الله قدرك
ووفقك الله لمايحبه ويرضاه
وزادك الله علما وتوفيقا

حسينا27-12-07 04:40 AM

إنما وليكم الله و رسوله و الذين آمنوا جميعاً و ليس علي أبداً


http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=22263

القصيمي27-12-07 02:03 PM

وأنا أسأل الشيعة ؟

لماذا لم يأتي علي بن أبي طالب بما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟

عابرسبيل05-02-08 07:28 PM

إذا اتفقنا أن النبي أراد أن يكتب كتابا فيه النجاة من الضلال.

والنبي لا ينطق عن الهوى.

وأن عدم قبول طلب النبي, واتهامهوالقول له (هجر) أو (دعوه فقد غلبه الوجع), من قال ذالك فهو على خطأ و قد جانب الصواب, لان قول النبي لا يدل على الهذيان او انه طلب امرا صعبا.

وعليه يجب البحث عما أراد النبي كتابته لنأمن من الضلال.

معتز05-02-08 08:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابرسبيل (المشاركة 569847)
إذا اتفقنا أن النبي أراد أن يكتب كتابا فيه النجاة من الضلال.

والنبي لا ينطق عن الهوى.

وأن عدم قبول طلب النبي, واتهامهوالقول له (هجر) أو (دعوه فقد غلبه الوجع), من قال ذالك فهو على خطأ و قد جانب الصواب, لان قول النبي لا يدل على الهذيان او انه طلب امرا صعبا.

وعليه يجب البحث عما أراد النبي كتابته لنأمن من الضلال.

حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏لما حضر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال ‏ ‏هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده قال ‏ ‏عمر ‏ ‏إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله واختلف أهل البيت واختصموا ‏ فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال ‏ ‏عمر ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والاختلاف عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال قوموا عني قال ‏ ‏عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏يقول إن الرزية كل الرزية ماحال بين رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ‏/ صحيح البخاري


لو تناولنا الحديث بحسب تصنيف الشيعة لاهل البيت يكون الذي اغضب النبي هو سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم وهم من منع النبي من كتابة الكتاب


فالخلاف هنا محصور بين المعصومين مما يسقط عنهم العصمة عن علي و الحسن و الحسين .. هذا هو الخيار الأمر .. و هو مرّ ولا شك بالنسبة لهم

الخيار الثاني هو أن يكون عمر سلام الله عليه من أهل البيت .. و هذا سوف يفقد الروافض النوم إلى الأبد

خياران أحلاهما مرّ
اقتباس:

ماذا كان سيكتب النبي صلى الل عليه وسلم
عندما نقرء الحديث و نتناول احداثه نجد

الرواية لا تفرق بشئ فسواء كان النبي سيقول لهم شئ و لم يقله يخص الدين أو يخص الدنيا فلا فرق


في كل الحالات لا نملك شئ يدلنا على ما كان النبي صلى الله عليه وسلم سوف يقوله

وقد قال بعض العلماء أنه سوف يحدثهم عن خلافة الصديق سلام الله عليه

والبعض قال سيقول لهم عن الفتنة التي حدثت في خلافة علي رضي الله عنه

والبعض قال سيحذرهم من أن يتركوا الشورى فلا تكون ملك عضين

وفي النهاية كل هذه تكهنات لايمكن أن نتنبأ بها

فابن عباس نفسه الذي يعتبر من كبار علماء الصحابة لم يعرف ما كان النبي سيقوله

إلا انه ورد ان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة

عابرسبيل05-02-08 11:17 PM

تقول:
اقتباس:

لو تناولنا الحديث بحسب تصنيف الشيعة لاهل البيت يكون الذي اغضب النبي هو سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم وهم من منع النبي من كتابة الكتاب
يا صاحب العقل,
وكيف يكون ذلك, الحسن عمره سبع سنوات, والحسين عمره خمس سنوات.

الحديث عندكم وهو يعني من كان حاضرا في البيت. ويؤيده حزن ابن عباس على ما حدث من القوم الرادين على النبي.

وعلى الاقل كان عمر من الممانعين للكتاب. و ابن عباس من المطالبين بالكتاب.

ونكرر ان الواجب على المسلمين معرفة ما اراده النبي, ففيه الامن من الضلالة. مهما يكن موقف الصحابة. الذي يهمنا هو قول النبي قبل رأي الصحابي.
اقتباس:

وأن عدم قبول طلب النبي, واتهامهوالقول له (هجر) أو (دعوه فقد غلبه الوجع), من قال ذالك فهو على خطأ و قد جانب الصواب, لان قول النبي لا يدل على الهذيان او انه طلب امرا صعبا.

وعليه يجب البحث عما أراد النبي كتابته لنأمن من الضلال.


وتقول:
اقتباس:

إلا انه ورد ان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة
هذه الثالثة هي الامن من الضلالة. والنبي ذكرها, واخفاها او نسيها من حفض الوف من احاديث النبي ولكن نسي وصية النبي.
فابحث عنها فهي الامان من الضلالة.
وان لم تعرفها و تعمل بها ضللت, كما قال النبي, ولن ينفعك أحد عند بهتة السؤال.

معتز06-02-08 12:22 AM

اقتباس:

وكيف يكون ذلك, الحسن عمره سبع سنوات, والحسين عمره خمس سنوات.الحديث عندكم وهو يعني من كان حاضرا في البيت. ويؤيده حزن ابن عباس على ما حدث من القوم الرادين على النبي

وعلى الاقل كان عمر من الممانعين للكتاب. و ابن عباس من المطالبين بالكتاب.

الذين اختلفوا بحسب نص الحديث هم اهل البيت و من ضمنهم سيدنا علي رضي الله عنه

ثم لماذا تستنكر وتقول ان الحسن كان عمره 7 سنوات والحسين 5 سنوات فيا ايها الغبي اليس امامك المهدي الخرافة المزعوم كما تدعون انه اختبا في سرداب الغيبة وكان طفلا عمره 5 سنوات وغاب في سرداب الغيبة منذ 1200 سنة ثانيا سيدنا علي رضي الله عنه كان حاضرا
اقتباس:

ونكرر ان الواجب على المسلمين معرفة ما اراده النبي, ففيه الامن من الضلالة. مهما يكن موقف الصحابة. الذي يهمنا هو قول النبي قبل رأي الصحابي

اولا لقد تم اكمال الدين

فالرافضة يستدلون بالبخاري ومسلم ويحرفونها على هواهم يكفينا الآية :

قال تعالى : (.....الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ...[المائدة : 3]

وهذا دليل على أن الدين قد كمل والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ولايمكن أن يكون هناك شئ لم يبلغه


اضافة ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يوصي لعلي ومن كتب الشيعة


لو كان هناك وصية وانها منصب الهي هل كان سيقول هذا سيدنا علي رضي الله عنه

" دعوني والتمسوا غيري ، فإنا مستقبلون أمرا له وجوه وألوان ، لا تقوم له القلوب ، ولا تثبت عليه العقول ... إلى أن قال : وإن تركتموني فأنا كأحدكم ، ولعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم ، وأنا لكم وزيرا خير لكم مني أميرا "

نهج البلاغة ص 178 ، 179


ثم يقولون أنها منصب الهي ..


ثم يحلف بالله عزوجل .. وهل يحلف كذبا ؟؟!!

" والله ما كانت لي في الخلافة رغبة ، ولا في الولاية إربة ، ولكنكم دعوتموني إليها وحملتموني عليها "

نهج البلاغة ص 397

===

اضافة ان سيدنا علي و الحسن و الحسين رضي الله عنهم قد بايعوا سيدنا ابوبكر و عمر عثمان رضي الله عنهم فلو كانت الامامة منصب الهي هل كان سيخالف النص الالهي


-------------------------

التزام الرسول الكريم وأهل بيته بمبدأ الشورى وحق الأمة في انتخاب أئمتها.

تقول رواية يذكرها الشريف المرتضى – وهو من أبرز علماء الشيعة في القرن الخامس الهجري – إنّ العباس بن عبد المطلب خاطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في مرض النبي عليه الصلاة والسلام أن يسأله عن القائم بالأمر بعده ، فإن كان لنا بينه وإن كان لغيرنا وصى بنا ، وإنّ أمير المؤمنين قال: ( دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين ثقل ، فقلنا: يا رسول الله … استخلف علينا ، فقال: لا ، إني أخاف أن تتفرقوا عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون ، ولكن إن يعلم الله في قلوبكم خيراً اختار لكم.(1)

ويروي الكليني في الكافي نقلاً عن الإمام جعفر الصادق : أنه لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الوفاة دعا العباس بن عبد المطلب وأمير المؤمنين فقال للعباس ( يا عم محمد … تأخذ تراث محمد وتقضي دينه وتنجز عداته ؟ … فرد عليه فقال : ( يا رسول الله بأبي أنت وأمي إني شيخ كبير كثير العيال قليل المال من يطيقك وأنت تباري الريح ، قال: فأطرق هنيهة ثم قال: ( يا عباس أتأخذ تراث محمد وتنجز عداته وتقضي دينه؟ … فقال كرد كلامه … قال: ( أما إني سأعطيها من يأخذها بحقها ، ثم قال: ( يا علي يا أخا محمد أتنجز عدات محمد وتقضي دينه وتقبض تراثه؟ فقال: ( نعم بأبي أنت وأمي ذاك عليّ ولي.(2)

وهذه الوصية كما هو ملاحظ وصية عادية شخصية آنية ، لا علاقة لها بالسياسة والإمامة والخلافة الدينية ، وقد عرضها الرسول في البداية على العباس بن عبد المطلب فأشفق منها وتحملها أمير المؤمنين طواعية ، ولو كان فيها إشارة ولو من بعيد إلى الإمامة لما عُرضت أصلاً على العباس قبل علي بن أبي طالب.

وهناك وصية أُخرى ينقلها المفيد في بعض كتبه عن الإمام علي ويقول أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصى بها إليه قبل وفاته ، وهي أيضاً وصية أخلاقية روحية عامة ، وتتعلق بالنظر في الوقوف والصدقات.(3)

وإذا ألقينا بنظرة على هذه الروايات التي يذكرها أقطاب الشيعة الإمامية كالكليني والمفيد والمرتضى ، فإننا نرى أنها تكشف عن عدم وصية رسول الله للإمام علي بالخلافة والإمامة ، وترك الأمر شورى ، وهو ما يفسر إحجام الإمام علي عن المبادرة إلى أخذ البيعة لنفسه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالرغم من إلحاح العباس بن عبد المطلب عليه بذلك ، حيث قال له: ( امدد يدك أبايعك ، وآتيك بهذا الشيخ من قريش – يعني أبا سفيان – فيُقال: ( إنّ عم رسول الله بايع ابن عمه ) فلا يختلف عليك من قريش أحد ، والناس تبع لقريش ) فرفض الإمام علي ذلك.(4)

(1) الشافي في الإمامة ج4 ص149 و ج3 ص295

(2) الكافي ج1 ص236 عن محمد بن الحسين وعلي بن محمد عن سهل بن زياد عن محمد بن الوليد ، الصيرفي عن ابان بن عثمان عن أبي عبد الله

(3) آمالي المفيد ص220 المجلس 21 والإرشاد للمفيد ص188

(4) الشافي في الإمامة ج3 ص237 و 252 ، ج2 ص149

من كتب الشيعة لم يوصي الرسول ص لعلي بالخلافة

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=19646

لقد تم الرد على الموضوع فكيف اقنع شخصا لم يقتنع بفعل الامام علي رضي الله عنه الذي قبل ان يبايع الخلفاء الثلاثة رضوان الله عليهم على السمع والطاعة و يقوم الرافضة بلعنهم مخالفة للامام علي والحسن والحسين رضي الله عنهم

لقد اكتمل الدين و بلغ الرسالة فلا مجال للتكهنات الشخصية وقد ورد في النسخ واللصق عبارات مثل سحر النبي وسهو النبي وحسبنا كتاب الله سانقل لك انها انها وردت في كتب الشيعة ايضا

سحر النبي في كتب الشيعة

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=5372


يثير الشيعة مسألة قول سيدنا عمر حسبنا كتاب الله في كتب الشيعة
الرد

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=37663



النبي يسهو سهى سهو الرسول من كتب الشيعة

http://www.d-sunnah.net/forum/showth...897#post570897





لو
اقتباس:

كنت حاضرا عند وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم هل:
تاتي رسول الله ما طلب, ام تمتنع , ام تعتزل الفتنه.

لقد بكى ابن عباس على هذه الرزيه وهو حبر الامه, وتمنى لو كتبوا ما اراده الرسول.

ليعظم قدر النبي في انفسنا ويكون احب الينا من انفسنا فهذا هو ميزان الايمان, فالراد على النبي ليس بمؤمن. وكذلك من قبل بذلك.

لماذا الامام علي رضي الله عنه لم يفعل وياتي بطلب النبي صلى الله عليه وسلم

اقتباس:

وتقول:
هذه الثالثة التي يجب ان تعرف ما هي. فالنبي لا ينطق عن الهوى. قال ان فيها الامان من الضلالة.
فان لم تعرف ما اراده النبي, ضللت لا محالة. فانظر لنفسك


من كتب الشيعة لم يوصي الرسول ص لعلي بالخلافة

http://www.d-sunnah.net/forum/showth...768#post553768


من الذي قال يهجر هم اهل البيت و ليس عمر رضي الله عنه راجع الحديث

حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏لما حضر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال ‏ ‏هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده قال ‏ ‏عمر ‏ ‏إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله واختلف أهل البيت واختصموا ‏ فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال ‏ ‏عمر ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والاختلاف عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال قوموا عني قال ‏ ‏عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏يقول إن الرزية كل الرزية ماحال بين رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ‏
لو تناولنا الحديث بحسب تصنيف الشيعة لاهل البيت يكون الذي اغضب النبي هو سيدنا علي والحسن والحسين رضي الله عنهم وهم من منع النبي من كتابة الكتاب
فالخلاف هنا محصور بين المعصومين مما يسقط عنهم العصمة عن علي و الحسن و الحسين .. هذا هو الخيار الأمر .. و هو مرّ ولا شك بالنسبة لهم
الخيار الثاني هو أن يكون عمر سلام الله عليه من أهل البيت .. و هذا سوف يفقد الروافض النوم إلى الأبد
خياران أحلاهما مرّ

================

الإمام يَعْتًرف بِأَنّهُ يَهْجُر :من كتب الشيعة 

5- حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي خالد القماط عن حمران بن أعين قال قلت لأبي عبد الله ع أنبياء أنتم قال لا قلت فقد حدثني من لا أتهم أنك قلت إنا أنبياء قال من هو أبو الخطاب قال قلت نعم قال كنت إذا أهجر قال قلت فبما تحكمون قال بحكم آل داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس.
بصائر الــدرجـــات
15- باب في الأئمة ع أن روح القدس يتلقاهم إذ احتاجوا إليه
[ص : 451][ص : 454]
بحار الأنوار ج25
باب الارواح التى فيهم ، وأنهم مؤيدون بروح القدس
ص 56

تاريخ الامام المهدي عليه السلام (3) ـ بحار الانوار
(باب 27)
* (سيره وأخلاقه وعدد أصحابه وخصائص زمانه واحوال) *
* (أصحابه صلوات الله عليه وعلى آبائه)
[309][320]


في دين الرافضة (المعصوم) : يهجر , يغمى عليه, لايقدر على الكلام , ثقل في مرضه , يسحر!!

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=37156

جاسمكو24-01-12 03:00 AM

رزية الخميس هل سببها اهل البيت

وهذه روايات عن إبن عباس
وفي البخاري ومسلم أيضا
فيها ذكر آل البيت
وليس فيها ذكر لعمر رضي الله عنه

الأولى :
عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس رضي الله عنه قال : ( لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبي صلى الله عليه وسلم هلم أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده فقال عمر إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا منهم من يقول قربوا يكتب لكم النبي صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا قال عبيد الله فكان بن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ).
البخاري حديث رقم : 5345 كتاب المرضى / باب قول المريض قوموا عني

• الثانية :
عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس : ( قال لما حضر النبي صلى الله عليه وسلم قال وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال هلم أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده قال عمر إن النبي صلى الله عليه وسلم غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله واختلف أهل البيت اختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغط والاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم قال قوموا عني . قال عبيد الله فكان بن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ) .
البخاري حديث رقم : 6932 كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة / باب كراهية الاختلاف•

الثالثة :
عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس قال : ( لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم هلم أكتب لكم كتابا لا تضلون بعده فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فاختلف أهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والاختلاف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قوموا

قال عبيد الله فكان بن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم ولغطهم ).
رواه مسلم حديث رقم ( 1637) كتاب الوصية / باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصى فيه .

أين المعصوم الملازم للنبي صلى الله عليه وسلم
لماذا لم يكتب أم خاف من عمر ولم يخف من معصية رسول الله فيما أمر به
هكذا تدندنون ولكن تثبتون أن المعصوم يحتاج لمن يعصمه من عمر بحسب إدعائكم



============


نماذج لإغضاب سيدنا علي للنبي صلى الله عليه وسلم

قيام سيدنا علي بخطبة بنت ابي جهل وعضب النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك

معجم الطبراني الكبير،
( بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم ) >> ذكر سن فاطمة رضي الله تعالى عنها ووفاتها ومن اخبارها ومناقبها وكنيتها >> ومن مناقب فاطمة رضي الله تعالى عنها

حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن منيع ح وحدثنا محمد بن صالح بن الوليد النرسي ثنا مؤمل بن هشام قالا ثنا إسماعيل بن علية عن أيوب عن بن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير أن عليا خطب بنت أبي جهل فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال أن فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها ويغضبني ما أغضبها



اغضاب سيدنا علي للنبي صلى الله علسه وسلم في صلح الحديبية

على رضى الله عنه في صلح الحديبية عندما أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بمحي كلمة رسول الله فلم يفعل ذلك رضى الله عنه
لحمله "على تقديم الأدب على الامتثال" كما ذكر ذلك علماء أهل السنة

وهذه وردت فى كتب أهل السنة والشيعة:
------------------------------------------------------

عندما رفض المشركون كتابة "محمد رسول الله": ( فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله؛ لو كنت رسولاً لم نقاتلك. فقال لعلي: "امحه". فقال علي: ما أنا بالذي أمحاه. فمحاه رسول الله بيده …) فتح الباري 5/303

وفي كتب الشيعة مثل ذلك: ( امح يا علي واكتب محمد بن عبد الله. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما أمحو اسمك من النبوة أبداً فمحاه رسول الله بيده). اهـ
الإرشاد 1/ 121. وإعلام الورى 97. وتفسير القمي 2/313


رواية خطبة سيدنا علي لبنت ابي جهل وغضب النبي صلى الله عليه وسلم من كتب الشيعة

----------------------------------

دخل الحسن بن علي على جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يتعثر بذيله فأسرّ إلى النبي عليه الصلاة والسلام سراً فرأيته وقد تغير لونه ثم قام النبي عليه الصلاة والسلام حتى أتى منزل فاطمة … ثم جاء علي فأخذ النبي صلى الله عليه وآله وسلم بيده ثم هزها إليه هزاً خفيفاً ثم قال: يا أبا الحسن إياك وغضب فاطمة فإنّ الملائكة تغضب لغضبها وترضى لرضاها)
بحار الأنوار 43/42

====

القمي الملقب بالصدوق في كتابه عن أبي عبدالله ( جعفر الصادق ) أنه سئل :
هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة أو قنديل أو غير ذلك مما يضاء به ؟ قال : فتغير لون أبي عبد الله (ع) من ذلك واستوى جالسا ثم قال :
إنه جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لها : أما علمت علياً قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقاً ما تقول ؟ فقال : حقاً ما أقول ثلاث مرات . فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك أن الله تبارك تعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهاداً وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الأجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله .
قال : فاشتد غم فاطمة من ذلك وبقيت متفكرة حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الأيمن والحسين على عاتقها الأيسر وأخذت بيد أم كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء عليّ فدخل حجرته فلم ير فاطمة فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ولم يعلم القصة ما هي ، فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد يصلي فيه ما شاء الله ، ثم جمع شيئاً من كثيب المسجد واتكأ عليه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما بفاطمة من الحزن أفاض عليها الماء ثم لبس ثوبه ودخل المسجد فلم يزل يصلي بين راكع وساجد ، وكلما صلى ركعتين دعا الله أ، يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم ، وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم أنها لا يهنيها النوم وليس لها قرار قال لها : قومي يا بُنية فقامت ، فحمل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد أم كلثوم فانتهى إلى علي (ع) وهو نائم فوضع النبي صلى الله عليه وسلم رجله على عليّ فغمزه وقال : قم أبا تراب !! فكم ساكن أزعجته !! ادع لي أبا بكر من داره ، وعمر من مجلسه ، وطلحة ، فخرج عليّ فاستخرجهما من منازلهما واجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه . فقال رسول الله عليه وسلم : يا علـيّ !! أما علمت أن فاطمة بضعة مني أنا منها ، فمن آذاها فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذاها بعد موتي كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي .
علل الشرائع لابن بابويه القمي
ص 185 ، 186
مطبعة النجف ،
أيضا أورد الرواية المجلسي في كتابه
( جلاء العيون )

وقـال العـلاّمة المجلسي فى تعليقه على الروايات :
الاخبار المشتملة على منازعتهما ماءوّلة بما يرجع الى ضرب من المصلحة ؛ لظهور فضلهما على الناس ، او غير ذلك ممّا خفي علينا جهته
.بحارالانوار 43 / 146

============

من الذي قال ان النبي يهجر

ساضع الروايات ثم الرد


صحيح البخاري ج: 3 ص: 1155

6 باب إخراج اليهود من جزيرة العرب

2997 حدثنا محمد حدثنا بن عيينة عن سليمان الأحول سمع سعيد بن جبير سمع بن عباس رضي الله عنهما يقول : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى قلت يا أبا عباس ما يوم الخميس قال اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال ائتوني بكتف أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع . فقالوا : ما له ؟! أهجر!!؟ استفهموه !!.
فقال : ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه فأمرهم بثلاث قال أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم والثالثة خير إما أن سكت عنها وإما أن قالها فنسيتها .
قال سفيان : هذا من قول سليمان.


صحيح البخاري ج: 4 ص: 1612
78 باب مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته.
4168 حدثنا قتيبة حدثنا سفيان عن سليمان الأحول عن سعيد بن جبير قال قال ابن عباس : يوم الخميس وما يوم الخميس ؛ اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال : ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ، فتنازعوا - ولا ينبغي عند نبي تنازع - فقالوا : ما شأنه ! أهجر ؟؟!!! استفهموه !!
فذهبوا يردون عليه ! فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه ، وأوصاهم بثلاث قال : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ، وسكت عن الثالثة ، أو قال فنسيتها.


= = = = = =

صحيح مسلم ج: 3 ص: 1257
5 باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصى فيه
1637 حدثنا سعيد بن منصور وقتيبة بن سعيد وأبو بكر بن أبي شيبة وعمرو الناقد واللفظ لسعيد قالوا حدثنا سفيان عن سليمان الأحول عن سعيد بن جبير قال قال ابن عباس : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى بل دمعه الحصى ، فقلت : يا بن عباس ، وما يوم الخميس ؟!.
قال : اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال ائتوني أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعدي فتنازعوا ، وما ينبغي عند نبي تنازع وقالوا : ما شأنه !؟ أهجر !!؟؟ استفهموه !!.
قال : دعوني ؛ فالذي أنا فيه خير ، أوصيكم بثلاث : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ، قال : وسكت عن الثالثة ، أو قال فأنسيتها .
قال أبو إسحاق إبراهيم : حدثنا الحسن بن بشر قال حدثنا سفيان بهذا الحديث.

صحيح مسلم ج: 3 ص: 1259
1637 حدثنا إسحاق بن إبراهيم أخبرنا وكيع عن مالك بن مغول عن طلحة بن مصرف عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال : يوم الخميس وما يوم الخميس ثم جعل تسيل دموعه حتى رأيت على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ائتوني بالكتف والدواة أو اللوح والدواة أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا .
فقالوا : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يهجر!!!!.

لا توجد رواية تقول ان سيدنا عمر رضي الله عنه قال يهجر


لم يرد في الروايات ان سيدنا عمر رضي الله عنه قال يهجر

وبالرجوع الي كتاب فتح الباري لابن حجر

اورد اقوال من قالوا ان سيدنا عمر قال يهجر واقوال من قالوا ان سيدنا عمر لم يقل ذلك لانه لم يرد في النص ان سيدنا عمر هو القائل

قال ابن حجر رحمه الله:

((ويظهر لي ترجيح ثالث الاحتمالات التي ذكرها القرطبي ويكون ((قائل ذلك بعض من قرب دخوله في الإسلام)) وكان يعهد أن من اشتد عليه الوجع قد يشتغل به عن تحرير ما يريد أن يقوله لجواز وقوع ذلك , ولهذا وقع في الرواية الثانية "(( فقال بعضهم)) إنه قد غلبه الوجع " ووقع عند الإسماعيلي من طريق محمد بن خلاد عن سفيان في هذا الحديث " ((فقالوا ما شأنه يهجر)) , استفهموه " وعن ابن سعد من طريق أخرى عن سعيد بن جبير " أن نبي الله ليهجر " , ويؤيده أنه بعد أن قال ذلك استفهموه بصيغة الأمر بالاستفهام أي اختبروا أمره بأن يستفهموه عن هذا الذي أراده وابحثوا معه في كونه الأولى أو لا))

أما فقال قولك ((النسوة من وراء الستر : ألا تسمعون ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ قال عمر : إنكن صواحبات يوسف إذا مرض عصرتن أعينكن وإذا صح ركبتن عنقه ؟ قال فقال رسول الله :
(((( دعوهن فانهن خير منكم ))))

منهج و طريقة ابن حجر في شرحه للأحاديث. إن ابن حجر ينقل الأقول ثم يرجح ويقول قوله الذي يصححه. فإن هنا ابن حجر نقل قول من الأقول فقال كلمة (((قيل))) أي أن هذا ليس كلام ابن حجر وإنما كلام قائل غيره يقول به. و بعد أن إنتهي ابن حجر من نقل كلام غيره إختار القول الذي يرجحه هو شخصيا فقال بعدها مباشرة ((ويظهر لي ترجيح ثالث الاحتمالات التي ذكرها القرطبي ويكون ((قائل ذلك بعض من قرب دخوله في الإسلام)) فلا تختار وترجح أنت من الأقوال بالنيابة عن ابن حجر لأنه هو الشارح و هو الأولى أن يختار بنفسه و قد فعل .



http://www.fnoor.com/fn0093.htm

عند الشيعة الامام يهجر

أن الإمامية أنفسهم نسبوا لبعض أئمتهم ما رموا به عمر من نسبة الهذيان لرسول الله r، فهذه رواية روتها كتب الشيعة الإمامية في حق أحد الأئمة وهو معصوم عندهم؛ ولا فرق بينه وبين النبي إلا بالوحي. تأمل. فقد قال ابن طاوس شرف العترة وركن الإسلام: (ومن ذلك في دلائل علي بن الحسين عليه السلام ما رويناه بإسنادنا إلى الشيخ أبي جعفر بن رستم قال: حضر علي بن الحسين الموت فقال لولده: يا محمد أي ليلة هذه… ثم دعا بوضوء فجيء به، فقال: إن فيه فأرة، فقال بعض القوم إنه يهجر فجاءوا بالمصباح..). اهـ[26]

فانظر كيف أثبتوا لمعصوم عندهم بألسنتهم ما استشنعوه في حق معصوم آخر، على فرض ثبوته.
========
ماذا كان سيكتب النبي صلى الله عليه وسلم


عندما نقرء الحديث و نتناول احداثه نجد

الرواية لا تفرق بشئ فسواء كان النبي سيقول لهم شئ و لم يقله يخص الدين أو يخص الدنيا فلا فرق


في كل الحالات لا نملك شئ يدلنا على ما كان النبي صلى الله عليه وسلم سوف يقوله

وقد قال بعض العلماء أنه سوف يحدثهم عن خلافة الصديق سلام الله عليه

والبعض قال سيقول لهم عن الفتنة التي حدثت في خلافة علي رضي الله عنه

والبعض قال سيحذرهم من أن يتركوا الشورى فلا تكون ملك عضين

وفي النهاية كل هذه تكهنات لايمكن أن نتنبأ بها

فابن عباس نفسه الذي يعتبر من كبار علماء الصحابة لم يعرف ما كان النبي سيقوله

إلا انه ورد ان النبي صلى الله عليه وسلم أوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة


===


سنذكر ههنا نص الحديث كما ورد في المصادر الحديثية لا كما أوردها الشيعة الامامية، وذلك لكي يتبين للقارئ الكريم ما وقع فيه الشيعة من مجانبة للحق والصواب في هذا المطلب العظيم.

- (عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله r وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي r: "هلمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده"، فقال عمر: إن رسول الله r قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن. حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت فاختصموا؛ فمنهم من يقول قرّبوا يكتب لكم رسول الله r كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقول ما قال عمر؛ فلمّا أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله r: "قوموا". قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم)[9]

- وفي رواية عند البخاري قال r عندما كثر عنده اللغط: (دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه، وأوصى عند موته بثلاث: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة

تم اكمال الدين

الرافضة يستدلون بالبخاري ومسلم ويحرفونها على هواهم يكفينا الآية :

قال تعالى : (.....الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً ...[المائدة : 3]

وهذا دليل على أن الدين قد كمل والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ولايمكن أن يكون هناك شئ لم يبلغه

/////////////////////////////

السلام عليكم والرحمة ..




أولاً :


عن ابن عباس قال :

"لما حضر رسول الله وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب قال النبي صلى الله عليه وآله هلم اكتب لكم كتابا لا تضلون بعده فقال عمر إن رسول الله صلى الله عليه وآله قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله.. فاختلف اهل البيت فاختصموا فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم رسول الله كتابا لن تضلوا بعده ومنهم من يقول ما قال عمر فلما اكثروا اللغو والاختلاف عند رسول الله صلى الله عليه وآله قال رسول الله قوموا "

قال عبيد الله فكان عبد الله بن عباس يقول أن الرزيه كل الرزيه ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وآله وبين ان يكتب لهم ذلك الكتاب من أختلافهم ولغطهم
صحيح مسلم3/1259ح1637
المغازي النبويه لابن شهاب الزهري ص136 ..



لم يكن الفآروق وحده .. كآن أهل بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حآضرين ..

منهم من يقول .. مآ قآل عمر .. هل يُطيع آل بيت رسول الله .. عمر في قوله ..؟

وهم أشدّ كرهاً له .. ( كمآ تزعمون ) !!


..

ثآنياً ..

قآل تعالى :

" اليوم أكملت لكم دينكم "

متى ..؟ قبل هذه الحآدثة ..

أي .. أنه الدين ( كـآمل )

أنتم تزعمون .. أنه هذه الوصية كآنت وآجب أن يقولها خير البشر .. وهذا إعترآف خطير على عدم إيمآنكم .. بأن خير البشر لم يكمل الدين .. وهذا تكذيب لـ الله تعآلى !!!


..

ثآلثاً :

متى كآنت هذه الحآدثة ..؟

يوم الخميس صحيح ..؟

ومتى خطب خير البشر بـ النآس ..؟

يوم السبت ..

ومتى توفي خير البشر ..؟

يوم الأثنين ..


كآن لـ خير البشر 3 أيآم .. يستطيع أن يوصي بها .. لما لم يوصي ..؟

هل منعه عمر أيضاً ..؟





..

رفقاً بـ عقولكم .. يآ قوم

////////////////////////////


هل تعرفون مالذي كآن يريد أن يوصي به خير البشر ..؟

إذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد بلغ أن علي هو الإمام وهو الخليفة من بعده في غدير خم فلماذا الكتابة والوصية ألا تكفي آية ( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك ..... )؟

@@@@@@@@@@@@@

بصراحة هذا حال يثير الشفقة , وذلك أن زملاءنا الشيعة الإمامية يحاولون أن يستدلوا على صحة عقيدتهم بشتى الطرق , فانتقلوا من الإستدلال بالمتشابه من القرآن - نظرا لانعدام دليل واحد محكم في عقيدتهم - إلى الإستدلال بالمجهول !!!

يحاولون أن يستدلوا بما كان سوف يكتبه النبي صلى الله عليه وسلم لو كان كتبه !!! مع أنهم يعتقدون أنه ما شيء جديد , فالوصية بأهل البيت موجودة , وهم أنفسهم يظنون أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل ذلك بأيام قد أوصى لعلي رضي الله عنه في الغدير , يعني المسألة تحصيل حاصل , ولكن الجديد هو الإستدلال بالمجهول...

وأهل السنة والجماعة لا يفعلون مثل هذا على الرغم من غلبة ظنهم على ما كان سوف يكتبه الرسول صلى الله عليه وسلم كما جاء في الروايات الأخرى , ولكنهم ما يفعلون مثل الشيعة ولا يثبتون أمرا بالمجهول , فقد أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكتب كتابا في مرضه الأخير صلوات ربي وسلامه عليه , وصرح بما أراد إلا أنه تركه لعلمه أن قدر الله غالب , فقد صح في عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ ادْعِي لِي أَبَا بَكْرٍ أَبَاكِ وَأَخَاكِ حَتَّى أَكْتُبَ كِتَابًا فَإِنِّي أَخَافُ أَنْ يَتَمَنَّى مُتَمَنٍّ وَيَقُولُ قَائِلٌ أَنَا أَوْلَى وَيَأْبَى اللَّهُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَّا أَبَا بَكْرٍ )) صحيح مسلم - (ج 12 / ص 105)


وعلى الرغم من وجود هذا التصريح بما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكتبه إلا -كما سبق - أن أهل السنة والجماعة والمسلمين كافة لا يستدلون بالمجهول , ومن هنا تتضح عظمة وإنصافنا حيث أن حتى أغلب السنة لا يعرفون بهذا الحديث وهو في صفهم ويصب في أدلتهم , بخلاف الشيعة الذين تنزلوا وتنزلوا حتى أمسى المجهول من عدة أدلتهم , فلا حول ولا قوة إلا بالله


==========

الواقع يقول ... ان الرزيه - كما تدعي - حصلت يوم الخميس . و الوفاة حصلت بعدها بأربعة ايام !!!!!!!


فلمَ لم يكتب يا ترى !!!!!!

===================

إني لك لناصح


أقرأ الامر تعقل وتجرد للحق وليس لطرح الشبهات


فالمسألة جنة ونار




نحن أهل السنة والجماعة

نتقرب إلى الله بحب ال البيت والصحابة


ولا نعتقد بالعصمة إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم


ونعتقد أن علي حيدرة أمير المؤمنين في الجنة ونعتقد أن فاطمة بنت محمد سيدة نساء أهل الجنة


ونعتقد أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة


هذه عقيدتنا بهم


وكذلك نعتقد أن الصديق أبو بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورفيقه بالغار في الجنة


وعمر الفاروق الذي فتح الفتوحات في الجنة


وعثمان زوج بنات النبي صلى الله عليه وسلم الذي تستحي منه الملائكة في الجنة


وكل زوجات النبي صلى الله عليه وسلم أمهاتنا وهن زوجاته في الجنة


ولله الحمد



من أخطأ من ال البيت و الصحابة فهو مأجور وغير معصوم بشر مثلنا


ونقول ما أمرنا الله عز وجل تجاههم



فأما المهاجرين من الصحب والآل قال تعالى فيهم

( لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَِ )




الأنصار قال تعالى فيهم :-

( وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَِ )




وهذه لك يا خادم الإمام ولي ولمن جاء بعدهم قال تعالى :-


( وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌِ ) الحشر : 8-10




والله لو أعتقدت بهذه الآية نجاه الآل والصحب


ستجد الراحة النفسية

=================


لنفرض ان عمر رضي الله عنه منع الرسول صلى الله عليه وسلم
وين ابو بكر ؟
وين علي ؟
وين عثمان؟
وين طلحه والزبير والصحابه ؟؟
رضوان الله عليهم اجمعين
يعني معقوله مافيهم احد مثلك صاد الموقف ؟؟

=============

الإثني عشري بأن الدين لم يكتمل وأن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه إستطاع أن يمنع النبي صلى الله عليه وسلم من التبليغ .

ضاربا بعرض الحائط قول الله عز وجل بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : (( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)) [المائدة/3] . وقوله تعالى (( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ )) [المائدة/67] .

===

عن سعيد بن جبير قال قال بن عباس : ( يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا ما شأنه أهجر استفهموه ، فذهبوا يردون عليه فقال دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه وأوصاهم بثلاث قال أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم وسكت عن الثالثة أو قال فنسيتها ).

البخاري حديث رقم: 4168 كتاب المغازي / باب مرض النبي ووفاته


=============

الآن الموضوع لأنه " الفآروق " هو من عآرض كتآبة خير البشر للكتآب .. صحيح ..؟

لـ نرجع قليلاً ..

ونعود لـ صلح الحديبية ..

حينها .. أجتهد علي ب أبي طآلب كرم الله وجهه .. و ( رفـض ) الإستجآبة لـ ( أمر ) خير البشر .. عندما أمره بـ مسح لفظ " رسول الله " من الوثيقة .. عندما أعترض عليها مشركين مكة.. ولم ينفذ ( أمـر ) خير البشر ..

هل فعل علي بن أبي طآلب شنيع ..؟

( نعم شنيع .. في " نظركم أنتم " )

لأنه علي بن أبي طآلب .. لم يختلف فعله عن عمر بن الخطآب - رضي الله عنهم -

هل يُلعن ..؟

هل يُشتم ..؟

أنتم تعشعش في عقولكم .. وقلوبكم .. " كره ذلك الجيل " ..

لا موضوع .. لا حقآئق .. لا شي ..

تريدون الجدآل من أجل الجدآل ..

كآن الكثير جلوساً في ذلك الوقت .. لماذا لم تعترضوا إلا على سيّدنا عمر ..؟

فقط لأنه " عُمر "

..



نكمل ..


أرى في هذا الموضوع طـعن صريح ووآضح .. من قبلكم ..

كيف ..؟

لو سلّمنا كمآ تدّعون .. أنه الفآروق منع خير البشر من الكتآبة .. وأتهمه بـ الهلوسة والهذيآن ..وتآمر لـ منع خير البشر من كتآبة الوصية لـ علي كرم الله وجهه ..

هُنا .. نجد أنكم تنكرون أنه خير المبشور ( المأمور بالتبلبغ من الله عزوجل ) يترك بعض مآ أمره الله من أجل الفآروق فقط ..


عآش بعد يوم الخميس خير البشر .. لماذا لم يقول وصيته ..؟

أمآنة التبليغ لم تكن عند رسول الله ( من وجهة نظركم ) .. لأنه الله عزوجل يقول :
"يا أيها الرسول بلغ ما أُنزل اليك من ربك فإن لم تفعل فما بلغت رسالته "


بل والأدهى والأمر .. أن خيرالبشر .. بـ تصرفآته وأفعآله .. التي هي وحي من الله عزوجل .. مُخآدعة للمسلمين .. وتغرير بهم ..

وإلا .. كيف يقرّب خير البشر الفآروق منه .. ويتزوّج إبنته ..؟ وتنآل شرف أم المؤمنين !!!

أوليس الفآروق .. منآفق .. ملعون ..؟!!

هل خدع الفآروق خير البشر ..؟

هذا قـذف وآضح .. منكم إتجآه خير البشر ..

..

نكمل ..

كيف لآل بيت خير البشر .. وهم الأبطآل .. والشجعآن .. يتركون عمر يسرح ويمرح .. كيف يتركون هذا المنآفق .. الذي منع وصية خير البشر ..؟

أين صحآبة رسول الله من عمر ..؟ هم من ذهبوا وصآلوا وجآلوا في المعآرك .. أين هم عن عمر ..؟

هل يُعقل يخسرون دينهم من أجل عـمر المنآفق ..؟

في نظركم ما ذكر أعلآه !!


..

نكمل

الوصية كآنت ..

ثبت في صحيح البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم "
قال لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنه : ادعي لي أباك وأخاك حتى أكتب كتابا ، فإني أخاف أن يتمنى متمن ، ويقول قائل : أنا أولى ، ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر "


..


طوبي .. فأنتم تؤمنون بأن الصديق .. هو أول الخلفاء .. وإلا .. لماذا هذا الإستذبآح ..؟


كلها تتحدث عن قوم قال لهم الرسول هاتوا ورقة و قلم فرفضوا و هؤلاء هم الذين في الصحيح "أهل البيت"

جاسمكو03-02-12 01:45 AM

الوصية كانت لأبي بكر في رزية الخميس / أين الروافض؟ ‏

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=125084

جاسمكو16-02-12 07:22 AM

mohamadamin
كشف الحقائق الغامضة في دين الرافضة (2) رزية الخميس
كشف الحقائق الغامضة في دين الرافضة (2) رزية الخميس 


بسم الله الرحمن الرحيم


انه لا شك ولا مرية عند كل اريب مطلع على كتب الاثنا عشريةخبير باحوالهم كم الحقد والبغض والكراهية التى يكنونها لاصحاب رسول الله صلى اللهعلية وسلم وان النصيب الاوفى من ذلك للفاروق رضى الله عنه , ولا عجب فهو مدمر عروش فارس وكاسر ظهورأسود عرينهم المفترسة ومبيد امبروطوريتهم المزعومة
وقد وردتهذه الحادثة فى مصادر متعدده اكثرها من طرق ضعيفه لذا ساكتفى بالروايات الصحيحة عنداهل السنة سواء فى البخارى ومسلم او غيرهما

ففى البخارى ومسلم

(
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي صلى الله عليه وسلم "هلمَّ أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده"، فقال عمر: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكمالقرآن. حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت فاختصموا؛ فمنهم من يقول قرّبوا يكتبلكم رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً لن تضلوا بعده، ومنهم من يقولما قال عمر؛ فلمّا أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله رسول الله صلى الله عليهوسلم

"
قوموا". قال عبيد الله فكان يقول ابن عباس: إن الرزية كل الرزية ماحال بين رسول الله وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم)

وفي رواية عند البخاري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما كثر عنده اللغط: (دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه، وأوصى عند موته بثلاث:
أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم. قال الراوي ونسيت الثالثة)

وفي رواية أخرى للبخاري: (ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا: ما له أهجر؟ استفهموه. فقال: ذروني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه)

وفي رواية أخرى للبخاري أن من قال إن رسول الله وجع بعض الرجال دون نسبة هذا القول لعمر؛ وفيها أن طائفة من أهل البيت كانت مع عمر في رواية جاء فيها:
(
لما حضررسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "هلمّوا أكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده"فقال بعضهم: إن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع وعندكم القرآن، حسبنا كتاب اللهفاختلف أهل البيت واختصموا
فمنهم من يقول قربوا يكتب لكم كتاباً لا تضلون بعده،ومنهم من يقول غير ذلك. فلما أكثروا اللغو والاختلاف قال رسول الله رسول الله صلىالله عليه وسلم: قوموا)

وفي رواية عند الحاكم في المستدرك: (قال رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم "اتوني بدواة وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً
"
ثم ولانا قفاه، ثم أقبل علينا فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبابكر")
وهذا يحتمل أن رسول الله كتب شيئاً من ذلك الكتاب والذي يتضمن استخلاف أبي بكر لا كما تدعي الشيعة

وفي رواية "البيهقي" جاءت كلمة هجر بصيغةالسؤال: (قالوا ما شأنه أهجر؟ استفهموه. فذهبوا يفدون عليه. قال: "دعوني فالذي أنافيه خير مما تدعونني إليه")

وفي رواية له: (فقال بعض من كان عنده إن نبي الله ليهجر). وكذا عند الطبري وعند الإمام أحمد بصيغة (فقالوا ما شأنه أهجر…)

وفي مسند الحميدي من حديث ابن عباس (فقال: ائتوني أكتب لكم كتاباً لنتضلوا بعده أبداً، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع. فقالوا ما شأنه أهجراستفهموه…).

وعند أبي يعلى من غير لفظة (هجر) ولا (وجع) من حديث ابنعباس: (اشتد برسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه فقال:
"
ائتوني أكتبلكم كتاباً لا تضلون بعده". فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع. فقال: "دعوني، فماأنا فيه خير مما تسألون عنه". قال أمرهم بثلاث)

نستنتج من هذهالروايات
1- 
ان كلمة.( أهجر ) لم تصدر عن عمر رضى اللهعنه فى اى من الروايات الصحيحة

2- 
انها صدرت بلفظ ( قالوا ) للجمع ثم اتبعتبكلمة (استفهموه) على طريقة الانكار ,اى اسالوه فان النبى صلى الله عليه وسلم لايصدر منه هذيان ابدا

3- 
ان الهجر فى لغةالعرب يدور علىمعنيين:

-
أختلاط الكلام بوجه غير مفهوم ، وهو على معنيين :
ا- مايعرض للأنبياء عليهم السلام وهو عدم تبيين الكلام لبحة عارضة فى الصوت او ثقلاللسان حين الكلام من اثر الحمى وقد ثبت بإجماع أهل السير أن نبينا صلى الله عليه وسلم اصابته بحة الصوت في مرض موته
ب- جريان الكلام غير المنتظم أوالمخالف للمقصود على اللسان بسبب الغشى العارض بسبب الحميات المحرقة في الأكثر
وهذا وإن كان ناتجا عن العوارض البدنية فقد أختلف العلماء في جواز عروضه للأنبياء ، فجوزه بعضهم قياساً على النوم ومنعه آخرون ، فلعل القائل بذلك القول أراد المعنى الاول فيكون المعنى ان هذا الكلام خلاف عادته فلعلنا لم نفهم كلامه بسبب وجود الضعف في ناطقته فلا إشكال
وعلى التسليم بجواز المعنى الاول للكلمة فان من قالوها لم يقصدوا بها اتهام ولا منقصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

قال الإمام النووي والسيوطي والقاضي عياض رواية (أهجر) بالهمز أيب الاستفهام اعتراضاً على من رفض الكتابة للرسول صلى الله عليه وسلم
أي هل يمكن أن يهذي حتى تمنعوا عن أن تحضروا دواة ليكتب لنا الكتاب؟ ؟؟
وقال ايضا : (وإن صحت الروايات الأخرى كانت خطأ من قائلها، قالها بغير تحقيق بل لما أصابه من الحيرة والدهشة لعظيم ما شاهده من النبي صلى الله عليه وسلم من هذه الحال الدالة على وفاته وعظيم المصاب وخوف الفتن والضلال بعده)اهـ

4- 
قول عمر "إنه وجع" او " غلبه الوجع "عند البخاري ومسلم انما معناه أن الرسول صلى الله عليه وسلمقد زاد عليه الالم ونخشىيؤذيه طول الكتابة وهو بهذه الحالة فلا مانع من تاجيل مايريد كتابته الى ان يصح من وعكته من باب الرفق به صلى الله عليه وسلم
وكان عمر رضى الله عنه يتكلم عن يقين جازم انه اذا كان ما سيكتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من الدين فلن يموت الا بعد تبليغه
ولم يخطر ببالعمر رضى الله عنه ( الذى لا يدعى لنفسه ولا ندعى له علم الغيب ) ان رسول الله صلىالله عليه سيموت فى مرضه هذا بدليل عدم تصديقه لخبر وفاته عندما أعلن عنها فكان كلامه رضى الله عنه نابعا من شفقته ورفقه برسول الله صلى الله عليه وسلم
واستحضاره لقول الله عز وجل (مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ )الانعام 38
وقوله تعالى:(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌرَّحِيمٌ )المائده 3
وبهذا يتضح ان اثبات صدور لفظ الوجع من عمر رضى الله عنه لا يحمل اى منقصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم

5- 
إن رفض الكتابة لم يكن من عمر رضى الله عنه وحده فالروايات كما مر ذكرفي الفاظها "أهل البيتو"بعض القوم"
فلا شك ان هذاشامل لكل من حضر في البيت كما ذكر في الصحيحين وغيره وحمله على عمر دون غيره تحك مظاهر

6- 
ان بيت النبى صلى الله عليه وسلم كان مليئا بالمسلمين منهم ذووالقدم الراسخة فى الاسلام ومنهم حدثاء العهد به
فلا يمتنع ان كلمة اهجر قدصدرت عن قوم حدثاء فى الاسلام تخفى عليهم مثل هذه الامور وخصوصا انه لم يثبت دليل على تعيين قائلها

7- 
ان امر النبى صلى الله عليه وسلم كان على وجه الندب وليس على الوجوب وهذا ما فهمه من رفض الكتابة وان كان البعض قد فهم منها الوجوب
وقد بينالإمام المازري والقرطبي ان ذلك لقرائن فَهِمَها بعض الصحابة الذين رفضوا الكتابة،بينما ظن الباقون إنها للوجوب فحمَلها مَن منعَ الكتابة على الندب كما حملوا قولهعليه السلام: "لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظةصحيح البخاري من حديث سعيد بن جبير فتح الباري 8/133
والذي يدل على أن أمره كان للندب عدم إنكاره عليه الصلاة والسلام لمن خالف أمره والنبي صلى الله عليه وسلم لا يقر مخالفة الواجب إجماعاً واتفاقاً
الدليل على ذلك ايضا انه بقى بعدهااربعة ايام دون أن يكتب كما نص على ذلك الإمام البخاري ولو كان أمره واجباً والله أمره بالكتابة لما توانى لحظة عن الكتابة ولعاد إلى الطلب مراراً، وهو المأموربتبليغ ما أمر به.
وهذا موافق لما فهمه على رضى الله عنه في صلح الحديبيةعندما أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بمحي كلمة رسول الله فلم يفعل ذلك رضىالله عنه لحمله "على تقديم الأدب على الامتثال" كما ذكر ذلك علماء أهل السنة
وهذه هى الفقرة التى وردت فى كتب أهل السنة والشيعة:
عندمارفض المشركون كتابة "محمد رسول الله": فقال المشركون: لا تكتب محمد رسول الله؛ لو كنت رسولاًلم نقاتلك. فقال لعلي: "امحه". فقال علي: ما أنا بالذي أمحاه. فمحاه رسول الله بيده …)فتح الباري 5/303
وفي كتب الشيعة مثل ذلك: ( امح يا علي واكتب محمد بن عبد الله. فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما أمحو اسمك من النبوة أبداًفمحاه رسول الله بيده)اهـ الإرشاد 1/ 121. وإعلام الورى 97. وتفسير القمي 2/313
(
بحار الأنوار20/333 تفسير مجمع البحرين9/197 للطبرسي تفسير الميزان للطباطبائي18/267).
وهذه رواية المجلسى
بحارالأنوار - ج 20 ص 359 : فقال سهيل : اكتب اسمه يمضي الشرط ، فقال له أمير المؤمنين عليه السلام : ويلك يا سهيل كف عن عنادك ، فقال له النبي صلى الله عليه وآله : " امحها يا علي " : فقال يا رسول الله إن يدي لا تنطلق بمحو اسمك من النبوة ، قال له : " فضع يدي عليها " ( 4 ) فمحاها رسول الله صلى الله عليه وآله بيده
وهذارابط تفسير القمى
اضغط هنا

http://www.al-shia.com/html/ara/books/tafsir-qommi-j2/33.html

نقول : قد روى عن على بن ابى طالب رضى الله عنهفي نهج البلاغه قوله "وكفى بالكتاب حجيجا وخصيما" فهل يطبق الشيعة على على نفس الحكم الذي طبقوه على عمر عندما قال حسبنا كتاب الله؟؟!!!

8- 
وكما سبق وبين ان النبى صلى الله عليه وسلم عاش بعد هذه الواقعة اربعة ايام وأوصى قبل موته وصيته المشهورة بإخراج المشركين من جزيرة العرب وإجازة الوفد والثالثة التي نسيها الراوي ...فلو كان ما اراد كتابته من امور الدين الواجب تبليغها لطلب اعادة كتابته مرةثانية كما أملى وصيته

9- 
انه صلى الله عليه وسلم كتب شيئا منها كما فىرواية الحاكم في المستدرك: (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اتوني بدواة وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً"
ثم ولانا قفاه، ثم أقبل علينا فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر").
ويؤيد ذلك ايضا ما جاء في البخارى ومسلم
عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليهوسلم في مرضه ادعى لي أباك وأخاك حتى أكتب كتابا فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل أنا أولىويأبي الله والمؤمنون إلا أبا بكر
وعن القاسم بن محمدقال قالت عائشة وارأساه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان وأنا حي فاستغفرلك وأدعو لك قالت عائشة واثكلاه والله إني لأظنك تحب موتي فلو كان ذلك لظللت آخريومك معرسا ببعض أزواجك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أنا وارأساه لقد همت أن أرسل إلىأبي بكر وابنه وأعهد أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ويدفع الله ويأبىالمؤمنون
وفي صحيح مسلم عن ابن أبي مليكة قال سمعت عائشة وسئلت من كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلفا لو استخلف قالت أبو بكر فقيل لها ثم من بعد أبي بكر قالت عمر قيل لها ثم من بعد عمر قالت أبو عبيدة عامر بن الجراح ثم انتهت إلى هذا

10- 
لو ان ما اراد النبى صلى الله عليه وسلم كتابته من اصول الدين لما حال دون كتابته اختلاف او تنازع وذلك لان النبى صلىالله عليه وسلم مامور بتبليغ شرع الله عز وجل
قال تعالى(يَا أَيُّهَاالرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَابَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ)المائدة -67
وقال تعالىالَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالَاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلَا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلَّا اللَّهَ)الاحزاب - 39
فكتمان شيئا مما امر بتبليغه مستحيل في حقه صلى الله عليه وسلم وهذا اصل متفق عليه عند اهل السنة والجماعة
وبهذا يعلم ان الامر كان امر اجتهاد منه صلى الله عليه وسلم وارشاد لامته وليس مما امر بتبليغه من الله عز وجل
قال الامام الخطابى عند تعليقه على الحديث

لا يجوز أن يحمل قول عمر على أنه توهم الغلط على رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ظن ذلك مما لا يليق به بحال،
ولكنه لما رأى ما غلب على رسول الله من الوجع وقرب الوفاة مع ما اعتراه منالكرب خاف أن يكون ذلك القول مما يقوله المريض مما لا عزيمة له فيه فيجدالمنافقون بذلك سبيلاً إلى الكلام في الدين وقد كان أصحابه عليه الصلاة والسلام يراجعونه في بعض الأمور
قبل أن يجزم فيها بتحتيم، كما راجعوه في يوم الحديبية في الخلاف وفي كتاب الصلح بينه وبين قريش، فأما إذا أمر بالشيء أمر عزيمة فلايراجعه فيه أحد منهم. قال: وأكثر العلماء على أنه يجوز عليه الخطأ فيما لم ينزلعليه، وقد أجمعوا كلهم على أنه لا يقر عليه قال: ومعلوم أنه صلى الله عليه وسلم وإن كان الله تعالى قد رفع درجته فوق الخلق كلهم فلم ينزهه عن سمات الحدث والعوارضالبشرية)شرح مسلم 11/91
وقد ثبت وصف الهجر فى كتب الامامية على احد ائمتهم المعصومين قال ابن طاوس شرف العترة وركن الإسلام:
(
ومن ذلك في دلائل علي بن الحسين عليه السلام ما رويناه بإسنادنا إلى الشيخ أبي جعفر بن رستم قال: حضرعلي بن الحسين الموت فقال لولده: يا محمد أي ليلة هذه… ثم دعا بوضوء فجيء به،فقال: إن فيه فأرة، فقال بعض القوم إنه يهجر فجاءوا بالمصباح..). اهـ
فرج المهموم ص 228

واما قول ابن عباس إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب الكتاب"
فلا اجد انفس من كلام شيخ الاسلام ابن تيميةعليه رحمة الله تعالى حيث قال:

(
قول ابن عباس رضى الله عنه يقتضي أن هذاالحائل كان رزية وهو رزية في حق من شك في خلافة الصديق أو اشتبه عليه الأمر فإنه لوكان هناك كتاب لزال هذا الشك فأما من علم أن خلافته حق فلا رزية في حقه وللهالحمد,ومن توهم أن هذا الكتاب كان بخلافة علي رضى الله عنه فهو ضال باتفاق عامةالناس من علماء السنة والشيعة أما أهل السنة فمتفقون على تفضيل أبي بكر وتقديمهوأما الشيعة القائلون بأن عليا كان هو المستحق للإمامة فيقولون إنه قد نص علىإمامته قبل ذلك نصا جليا ظاهرا معروفا وحينئذ فلم يكن يحتاج إلى كتاب وإن قيل إن الأمة جحدت النص المعلوم المشهور فلأن تكتم كتابا حضره طائفة قليلة أولى وأحرى
وأيضا فلم يكن يجوز عندهم تأخير البيان إلى مرض موته ولا يجوز له ترك الكتاب لشك من شك فلو كان ما يكتبه في الكتاب مما يجب بيانه وكتابته لكان النبي صلىالله عليه وسلم يبينه ويكتبه ولا يلتفت إلى قول أحد فإنه أطوع الخلق له فعلم أنه لما ترك الكتاب لم يكن الكتاب واجبا ولا كان فيه من الدين ما تجب كتابته حينئذ إذلو وجب لفعله ولو أن عمر رضي الله عنه اشتبه عليه أمر ثم تبين له أو شك في بعضالأمور فليس هو أعظم ممن يفتي ويقضي بأمور ويكون النبي صلى الله عليه وسلم قد حكم بخلافها مجتهدا في ذلك ولا يكون قد علم حكم النبي صلى الله عليه وسلم فإن الشك في الحق أخف من الجزم بنقيضه
وكل هذا إذا كان باجتهاد سائغ كان غايته أن يكون من الخطأ الذي رفع الله المؤاخذه به كما قضى على في الحامل المتوفى عنها زوجها أنها تعتد أبعد الأجلين مع ما ثبت في الصحاح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما قيل له إن أبا السنابل بن بعكك أفتى بذلك لسبيعة الأسلمية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذب أبو السنابل بل حللت فانكحى من شئت فقد كذب النبي صلى الله عليه وسلم هذا الذي أفتى بهذا وأبو السنابل لم يكن من أهل الاجتهاد وما كان له أن يفتي بهذا مع حضور النبي صلى الله عليه وسلم
وأما علي وابن عباس رضي الله عنهما وإن كانا أفتيا بذلك لكن كان ذلك عن اجتهاد وكان ذلك بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن بلغهما قصة سبيعة
وهكذا سائر أهل الاجتهاد من الصحابة رضي الله عنهم إذااجتهدوا فأفتوا وقضوا وحكموا بأمر والسنة بخلافه ولم تبلغهم السنة كانوا مثابين علىاجتهادهم مطيعين لله ورسوله فيما فعلوه من الاجتهاد بحسب استطاعتهم ولهم أجر علىذلك ومن اجتهد منهم وأصاب فله أجران)اهـ
منهاج السنة , الجزء 6 , صفحة 25

جاسمكو16-03-12 08:20 PM

روايه كتابه الخلافه لابوبكر


السلام عليكم
نص الحديث :
" أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر "
الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده
والغريب أن شعيب الأرنؤوط علق بضعف الحديث بسبب عبد الرحمن بن أبي بكر ؟!
فأرجو أن يفيدوننا طلبة العلم .
وجزاكم الله كل خير
=============
الحمد لله وحده , وبعد :
عن ابن أبي مليكة ، عن عائشة , قالت :
لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمان بن أبي بكر : ائتني بكتف ، أو لوح ، حتى اكتب لابي بكر كتابا لا يختلف عليه . فلما ذهب عبد الرحمان ليقوم , قال : ابى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر.
أخرجه أحمد 6/47 قال : حدثنا أبو معاوية , قال : حدثنا عبد الرحمان بن أبي بكر القرشي . وفي 6/106 قال : حدثنا مؤمل , قال : حدثنا نافع ، يعني ابن عمر.
كلاهما (عبد الرحمان ، ونافع) عن ابن أبي مليكة ، فذكره.
قلت : . وأخرجه أيضا : ابن عساكر (30/268) , وأبو نعيم فى فضائل الصحابة عن عائشة .
وحسنه المناوي .
قلت وأصله عند البخاري ومسلم عن عائشة . بلفظ : لقد هممت أن أرسل إلى أبى بكر وابنه فأعهد أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ثم قلت يأبى الله ويدفع المؤمنون . فأخرجه البخارى (5/2145 ، رقم 5342)
ولفظ مسلم وغيره : ادْعِى أبا بكر أباك وأخاك حتى أَكْتُبَ كِتَابًا فإنى أخاف أن يَتَمَنَّى مُتَمَنٍّ ويقول قائل أَنَا أَوْلَى وَيَأْبَى اللَّهُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلاَّ أَبَا بَكْرٍ .
فأخرجه أحمد (6/106 ، رقم 24795) ، ومسلم (4/1857 ، رقم 2387) . وأخرجه أيضًا : ابن حبان (14/564 ، رقم 6598)
قلت : قال الشيخ الألباني : ( صحيح ) انظر حديث رقم : 5143 في صحيح الجامع
=====================
وعن عروة ، عن عائشة ، قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه : ادعي لي أبا بكر اباك واخاك حتى اكتب كتابا فإني اخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل : انا اولى ويابى الله والمؤمئون إلا أبا بكر.
أخرجه أحمد 6/144 . و"مسلم" 7/110 قال : حدثنا عبيد الله بن سعيد.
كلاهما (أحمد بن حنبل ، وعبيد الله بن سعيد) عن يزيد بن هارون , قال : أخبرنا إبراهيم بن سعد ، عن صالح بن كيسان ، عن الزهري ، عن عروة ، فذكره.
- - زاد في رواية أحمد بن حنبل في اول الحديث : " دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم في اليوم الذي بدئ فيه . فقلت : واراساه . فقال : وددت أن ذالك كان وانا حي فهياتك ودفنتك , قالت : فقلت : غيرى : كاني بك في ذالك اليوم عروسا ببعض نسائك , قال : وانا واراساه.
قلت : ورواه الطبراني في الأوسط ( 5 / 347 ) قال :
حدثنا عبدان بن أحمد ، قال : حدثنا عبد الله بن حماد بن نمير ، قال : حدثنا حصين بن نمير ، قال : حدثنا سفيان بن حسين ، عن الزهري ، عن الماجشون ، عن عائشة مثله .
وعقب عليه وقال : لم يرو هذا الحديث عن الزهري ، عن الماجشون وهو عبد الله بن أبي سلمة إلا سفيان بن حسين ، تفرد به حصين بن نمير
==========
690 - " أبى الله و المؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر " .
قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 2 / 310 :
أخرجه أحمد ( 6 / 47 ) و الحسن بن عرفة في " جزئه " ( 2 / 2 ) و من طريقه ابن
بلبان في " تحفة الصديق ، في فضائل أبي بكر الصديق " ( 50 / 1 ) من طريق عبد
الرحمن بن أبي بكر القرشي عن ابن أبي مليكة عن عائشة قالت : " لما ثقل رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، قال لعبد الرحمن بن أبي بكر : ائتني بكتف أو لوح حتى
أكتب لأبي بكر كتابا لا يختلف عليه ، فلما ذهب عبد الرحمن ليقوم قال ... " .
فذكره . و قال ابن بلبان : " تفرد به ابن أبي مليكة أبو محمد و يقال له : أبو
بكر القرشي " .
قلت : و هو ضعيف لكنه لم يتفرد به ، فقال أحمد ( 6 / 106 ) : حدثنا مؤمل قال :
حدثنا نافع يعني ابن عمر حدثنا ابن أبي مليكة به نحوه . و هذا إسناد جيد في
المتابعات ، نافع هذا ثقة ثبت و مؤمل هو ابن إسماعيل و هو صدوق سيء الحفظ كما
في " التقريب " . و له طريق أخرى من رواية عروة عن عائشة قالت : قال لي رسول
الله صلى الله عليه وسلم في مرضه : " ادعي لي أبا بكر و أخاك حتى أكتب كتابا
فإني أخاف أن يتمنى متمن و يقول قائل : أنا أولى ، و يأبى الله و المؤمنون إلا
أبا بكر " . أخرجه مسلم ( 7 / 110 ) و أحمد ( 6 / 144 ) .
و له طريق ثالث يرويه القاسم بن محمد عنها نحوه و لفظه : " لقد هممت أو أردت أن
أرسل إلى أبي بكر و ابنه ، و أعهده أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ، ثم
قلت : يأبى الله و يدفع المؤمنون أو يدفع الله و يأبى المؤمنون " . أخرجه
البخاري ( 4 / 46 - 47 ، 405 - 406 ) .
طريق رابع . يرويه عبيد الله بن عبد الله عنها قالت : " لما مرض رسول الله صلى
الله عليه وسلم في بيت ميمونة ... فقال - و هو في بيت ميمونة لعبد الله بن زمعة
: مر الناس فليصلوا ، فلقي عمر بن الخطاب فقال : يا عمر صل بالناس . فصلى بهم ،
فسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوته فعرفه و كان جهير الصوت ، فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم : أليس هذا صوت عمر ؟ قالوا بلى ، قال : يأبى الله
عز وجل ذلك و المؤمنون ، مروا أبا بكر فليصل بالناس ، قالت عائشة : يا رسول
الله إن أبا بكر رجل رقيق لا يملك دمعه ... " الحديث . أخرجه أحمد ( 6 / 34 )
من طريق معمر عن الزهري عنه . و هذا سند صحيح على شرط الشيخين .
و خالفه عبد الرحمن بن إسحاق فقال : عن ابن شهاب عن عبيد الله بن عبد الله بن
عتبة أن عبد الله بن زمعة أخبره بهذا الخبر . أخرجه أبو داود ( 4661 ) . فجعله
من مسند ابن زمعة و لعله الصواب فقد قال ابن إسحاق : حدثني الزهري حدثني عبد
الملك بن أبي بكر ابن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن أبيه عن عبد الله بن
زمعة قال : فذكر نحوه و زاد بعد قوله : " يأبى الله ذلك و المسلمون " :
" فبعث إلى أبي بكر ، فجاء بعد أن صلى عمر تلك الصلاة ، فصلى بالناس " .
أخرجه أبو داود ( 4660 ) و السياق له و أحمد ( 4 / 322 ) . و هذا سند جيد .
=====
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علىى رسول الله وبعد :
أخي الكريم بو محمد الموسوي وفقني الله وإياك
حديث عائشة رضي الله عنها رواه عنها :
1 - القاسم بن محمد ورواه عنه القاسم :
أ - يحيى بن سعيد وروايته عند البخاري في كتاب المرضى برقم ( 5666 ) وكتاب الأحكام برقم ( 7217 ) بلفظ " يأبى الله ويدفع المؤمنون أو يدفع الله ويأبى المؤمنون "
ب - فليح بن سليمان وروايته عند الدارمي في السنن ( 1 / 52 ) بلفظ " ويأبى الله والمؤمنون "
2 - عروة بن الزبير ورواه عنه الزهري وروايته عند مسلم في صحيحه ( 2387 ) وابن حبان ( 14 / 564 ) والنسائي في الكبرى ( 4 / 253 ) والبيهقي في السنن الكبرى ( 8 / 153 ) والطبراني في الأوسط ( 6 / 340 ) بلفظ " ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر "
3 - عبيد الله بن عبد الله وروايته عند أحمد في مسنده ( 6 / 34 ) قال حدثنا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله به .
4 - عبد الله بن أبي مليكة ورواه عنه :
أ - عبد الرحمن بن أبي بكر القرشي وروايته عند أحمد في فضائل الصحابة ( 1 / 205 ) برقم ( 226 ) وابن سعد في الطبقات ( 3 / 180 ) ولفظه " أبى الله والمؤمنون أن يختلف عليك يا أبا بكر "
وعبد الرحمن بن أبي بكر بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي :
قال إسحاق بن منصور عن بن معين ضعيف .
وقال أبو حاتم ليس بقوي في الحديث .
وقال النسائي ليس بثقة.
وقال أبو طالب عن أحمد منكر الحديث وكذا نقل العقيلي عن البخاري .
وقال النسائي متروك الحديث .
قال ابن سعد له أحاديث ضعيفة .
وقال ابن عدي لا يتابع في حديثه وهو في جملة من يكتب حديثه .
وقال بن خراش ضعيف الحديث ليس بشيء .
وقال البزار لين الحديث .
وقال الساجي صدوق فيه ضعف يحتمل .
وقال ابن حبان ينفرد في الثقات ما لا يشبه حديث الاثبات .
ب - عبد العزيز بن رفيع ورواه من طريقه الطيالسي في مسنده ( 2 / 168 منحة المعبود ) وابن سعد في الطبقات ( 3 / 180 ) وابن عدي في الكامل ( 6 / 128 ) وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 30 / 268 ) وفضائل الصحابة ( 1 / 206 ) برقم ( 227 ) من طريق محمد بن أبان الجعفي عن عبد العزيز بن رفيع به بلفظ " معاذ الله أن يختلف المؤمنون على أبي بكر " .
ومحمد بن أبان الجعفي :
ضعفه أبو داود ويحيى بن معين .
وقال البخاري ليس بالقوي وقال في التاريخ : يتكلمون في حفظه لا يعتمد عليه
وقال النسائي : ليس بثقة .
وقال ابن حبان ضعيف .
وقال أحمد : أما انه لم يكن ممن يكذب .
وقال ابن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال : ليس هو بقوي في الحديث يكتب حديثه على المجاز ولا يحتج به .
ج - نافع بن عمر ورواه من طريقه أحمد في المسند ( 6 / 106 ) وفضائل الصحابة ( 1 / 190 - 191 ) برقم ( 205 ) من طريق مؤمل بن إسماعيل عن نافع به بلفظ " أبى الله ذلك والمسلمون "
د - عمرو بن قيس وروايته عند الحاكم في المستدرك ( 3 / 542 ) بلفظ " يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر "

والحديث كما سبق في الصحيحين وغيرهما باللفظ المذكور أولاً وهو رواية الأكثر عن عائشة رضي الله عنها وهو الموافق لرواية عمرو بن قيس ونافع عن ابن ابي مليكة والله أعلم
وقد ثبت الحديث من غير حديث عائشة رضي الله عنها من الصحابة والحديث يعتبر أحد الأدلة على أحقية أبي بكر الصديق ررر بالخلافة وهو أمر مجمع عليه بين الصحابة رضي الله عنهم وهو من عقائد أهل السنة والجماعة والأدلة على هذا الأمر كثيرة ثابتة .
========
تنبيه :
رواية عمرو بن قيس عند الحاكم في المستدرك هي عن ابن أبي مليكة عن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق .

=====
قال  « أبي الله والمؤمنون ان يُختلف عليك يا أبا بكر» (رواه احمد وصححه الألباني). وبلفظ آخر: « ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر».
وقال للمرأة التي جاءت تسأله قبل يومين من موته: « إن لم تجديني فأت أبا بكر».


===========
ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر و ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر يا رافضة


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=85710

جاسمكو19-04-12 10:38 AM

الرواية تقول ,,, فإختلف أهل البيت
تدل على طرد جميع [[[ أهل البيت ]]] الذين إختلفوا كما تستدل أنت بالرواية 
وليس الطرد للبعض 
فما ستقول 

========
فإن السؤال هنا :هل الرزية والمصيبة التي قصدها ابن عباس رضي الله عنه يو الخميس هي :
اختلاف أهل البيت ولغطهم في حضرة رسول الله رغم عصمتهم .
أم امتناع أهل البيت من الذهاب مباشرة لاحضار ماطلب رسول الله صلى الله عليه وسلم رغم عصمتهم .

لأنه من غير المعقول أن يعتبر ابن عباس رضي الله اجتهاد بقية الصحابة أو خطأهم رزية لأنهم ليسوا بمعصومين !


===========
وما قولك ان رسول الله في مرضه ذاك في شأن من يؤم الناس في الصلاة انه رفض ان يومهم احد الا ابابكر

وما رأيك انه كان يريد ان يكتب كتابا بالأمر لأبي بكر ولكنه صلى الله عليه وسلم عدل عن ذلك لأنه وثق ان الله يأبى ان يتولى الخلافة احدا غير ابابكر وكذلك المؤمنون يأبون


وهناك اسباب اخرى يمكن طرحها

ولكن ثبت بقاء خيار الصحابة على مكانتهم حتى وفاته صلى الله عليه وسلم

النبي (ص) يطرد بعض الصحابة

http://dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=149487


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابحث تجد (المشاركة 1673333)
بسم الله الرحمن الرحيم ، و به نستعين

حياك الله أخي : مدرسة الصحابة

إلزامات إستسقيتها من هنا و هناك حول رزية الخميس :

1- قال النبي عليه الصلاة و السلام ( ائتوني .. ) فكان الخِطاب موجّه للجميع ، لماذا لم يمتثل علي رضي الله عنه للأمر ؟

2- إختلفوا الصحابة بين موافقٍ لعمر في قوله ( حسبنا كتاب الله ) و بين معارض ، فمع أي الحزبين كان علي ؟

3- جميع الروايات قالت أن الصحابة تنازعوا و لم تستثنِ أحد منهم ، فكيف نُخرج علي من أن يكون طرفاً في التنازع ، ألم يكن يعلم أنه لا ينبغي عند نبي تنازع ؟ 

4- آية إكمال الدين نزلت قبل مرض الرسول عليه الصلاة و السلام ، فهل كان ما سيكتبه الرسول زائد عن الدين أم هو من الدين ؟

5- الكِتاب لم يُكتب ، و قولهم أنه أراد بها الوصية لعلي ظن ، و الظن لا يغني من الحق شيئا ، فنحن نستطيع القول أنه قصد بها ابي بكر و عمر حيث أنه قال ( عليكم بالذين من بعدي أبا بكر و عمر ) و قال ( يأبى الله و المؤمنون إلا أبا بكر ) ، و دليلنا أقوى من أدلتهم .


جزاك الله خيرا

جاسمكو13-03-13 09:11 AM

معصوم الرافضة غلبه الوجع لدرجة النسيان والصياح !!

الرواية :


[ 33655 ] 1 ـ محمد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمد ، عن البرقي ، عن النوفلي عن السكوني ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، أنه اشتكى عينه ، فعاده رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فاذا علي ( عليه السلام ) يصيح ، فقال له النبي ( صلى الله عليه وآله ) : أجزعا ، أم وجعا يا علي ؟ قال : يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ما وجعت وجعا قط أشد عليّ منه ، قال : يا علي إن ملك الموت إذا نزل ليقبض روح الفاجر ، انزل معه سفودا من نار ، فينزع روحه به فيصيح (1) جهنم ، فاستوى علي ( عليه السلام ) جالسا ، فقال : يا رسول الله أعد عليّ حديثك ، فقد أنساني وجعي ما قلت ، فهل يصيب ذلك أحدا من امتك ؟ قال : نعم ، ( حاكم جائر ) (2) ، وآكل مال اليتيم ، وشاهد الزور .
وسائل الشيعة ج27

العضو ساجد لله

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=62412

جاسمكو09-10-13 09:36 AM

ثبت عن رسول الله انه كان سيكتب كتابا يوصي فيه بالامر لابوبكر

في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم يقول.

2387 حدثنا عبيد الله بن سعيد حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن سعد حدثنا صالح بن كيسان عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه ادعي لي أبا بكر أباك وأخاك حتى أكتب كتابا فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل أنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إلاأبا بكر
****
اي نعم وربي لا نرضى والله خليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الا ابو بكر رضي الله عنه وارضاه

ثبت عن رسول الله انه كان سيكتب كتابا يوصي فيه بالامر لابوبكر

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=114094

==========

من كتب الشيعة لم يوصي الرسول ص لعلي بالخلافة

رواية يذكرها الشريف المرتضى – وهو من أبرز علماء الشيعة في القرن الخامس الهجري – إنّ العباس بن عبد المطلب خاطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في مرض النبي عليه الصلاة والسلام أن يسأله عن القائم بالأمر بعده ، فإن كان لنا بينه وإن كان لغيرنا وصى بنا ، وإنّ أمير المؤمنين قال: ( دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين ثقل ، فقلنا: يا رسول الله … استخلف علينا ، فقال: لا ، إني أخاف أن تتفرقوا عنه كما تفرقت بنو اسرائيل عن هارون ، ولكن إن يعلم الله في قلوبكم خيراً اختار لكم.(1)
ويروي الكليني في الكافي نقلاً عن الإمام جعفر الصادق : أنه لما حضرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الوفاة دعا العباس بن عبد المطلب وأمير المؤمنين فقال للعباس ( يا عم محمد … تأخذ تراث محمد وتقضي دينه وتنجز عداته ؟ … فرد عليه فقال : ( يا رسول الله بأبي أنت وأمي إني شيخ كبير كثير العيال قليل المال من يطيقك وأنت تباري الريح ، قال: فأطرق هنيهة ثم قال: ( يا عباس أتأخذ تراث محمد وتنجز عداته وتقضي دينه؟ … فقال كرد كلامه … قال: ( أما إني سأعطيها من يأخذها بحقها ، ثم قال: ( يا علي يا أخا محمد أتنجز عدات محمد وتقضي دينه وتقبض تراثه؟ فقال: ( نعم بأبي أنت وأمي ذاك عليّ ولي.(2)
وهذه الوصية كما هو ملاحظ وصية عادية شخصية آنية ، لا علاقة لها بالسياسة والإمامة والخلافة الدينية ، وقد عرضها الرسول في البداية على العباس بن عبد المطلب فأشفق منها وتحملها أمير المؤمنين طواعية ، ولو كان فيها إشارة ولو من بعيد إلى الإمامة لما عُرضت أصلاً على العباس قبل علي بن أبي طالب.


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=136685


===============


من كتب الشيعة لم يوصي الرسول لعلي بالخلافة


النبي صلى الله عليه وسلم يقول الخليفة ابوبكر وعمر رضي الله عنهم ويدعوا لخلفائه

في تفسير القمي سورة التحريم
ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يحبر ام المؤمنين حفصه رضي الله عنها
إن سيدنا ابا بكر رضي الله عنه يلى الخلافة بعده ثم من بعده سيدنا همر رضي الله عنه
سورة التحريم

===========

قول أبو الحسن على بن أبى طالب "
و إنا نرى أبا بكر أحق الناس بها , إنه لصاحب الغار و ثاني أثنين ,
و إنا لنعرف له سنه , و لقد أمره رسول الله بالصلاة و هو حي " شرح النهج لابن أبى الحديد 1/332

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=49598
http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=38932

=========

الكرار رضي الله عنه يكتم أمر الكتاب ويترك الأمة في ضلال رغم علمه بما كان سيكتب فيه ؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=129458

==========

دفن شبهة الشيعة رزية يوم الخميس في مقابر غير المسلمين



قال عليه الصلاة والسلام "ما تركت شيئاً يقربكم إلى الله إلا وأمرتكم به، وما تركت شيئاً يباعدكم عن الله ويقربكم إلى النار إلا ونهيتكم عنه


عن سعيد بن جبيرقال قال بن عباس : ( يوم الخميس وما يوم الخميس اشتد برسول الله صلى الله عليه وسلموجعه فقال ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا ما شأنه أهجر استفهموه ، فذهبوا يردون عليه فقال دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعونني إليه وأوصاهم بثلاث قال أخرجوا المشركين من جزيرة العرب وأجيزواالوفد بنحو ما كنت أجيزهم وسكت عن الثالثة أو قال فنسيتها ).


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=122429

============

- وفي رواية عند الحاكم في المستدرك: (قال رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم "اتوني بدواة وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً
"ثم ولانا قفاه، ثم أقبل علينا فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر")

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=39973

==============



سؤالي بسيط وواضح وأتمنى أن أجد رد بسيط وواضح

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=129620

هل الكتاب الذي أراد أن يكتبه الرسول عليه الصلاة والسلام يوم الخميس هو من التبليغ والوحي ألذي أمره الله بإبلاغه أم لا


هل كتابة الكتاب واجبة ام مستحبة

لماذا لم يذهب علي رضي الله عنه ويحضر لهم " الكتف والدواة


هل الدين ناقص ؟ رغم نزول ( اليوم أكملت لكم دينكم ) ؟

ومن هو الذي يملك منع الملك الجبار الذي إذا أراد شيئا أن يقول ( كن فيكون ) فهل عمر رضي الله عنه أعجز الله والعياذ بالله من إظهار دينه ؟!!!!!!!!!!!!!!!!

يارجل !!!!!!!!!!! الصحابة رضي الله عنهم نصروا الدين ليظهره الله وأمتدحهم القرآن على ذلك ... ثم يخططون ضد نبيهم صلى الله عليه وسلم وهو على فراش الموت !!!!!!!!!!!!!!

علي رضي الله عنه عند الشيعة يعلم الغيب !!!!!!!!!! لماذا لم يخبر عما كان سيكتبه الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

لماذا لا يكون الكتاب : ( أبو بكر عمر عثمان علي ) رضي الله عنهم .... وهذا ما أتمه الله سبحانه وتعالى فالله سبحانه وتعالى إذا أراد شيئا قال ( كن فيكون ) وإلا ماهو رأيك ؟

أنتظر جوابك بالأخص هل الدين ناقص ؟

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=36738

==============

من كتب الشيعه الرسول يرفض ان يكتب لهم وصيته

بعضُهم :
ألا نأتيك بكَتِفٍ يا رسول اللّه ودَواةٍ ؟ فقال :
«أبعدَ الذي قلتم ! ! لا، ولكنَّني أُوصيكم باهلِ بيتي خيراً»
ثمّ أعْرَضَ بوجهه عن القوم فنَهَضوا، وبقي عنده العبّاس والفضل وعليّ بن أبي طالب وأهل بيته خاصّة .
فقال له العبّاس : يا رسولَ اللّه ، إن يكن هذا الأمرُ فينا مستقِرّاً بعدَك فَبشِّرنا،
وإن كنتَ تَعلم أنّا نُغْلَبَ عليه فأوْصِ بنا، فقال :
«أنتم المُستضعَفون من بعدي» وأصْمْتَ ،
فنَهَض القومُ وهم يَبكون قد أيِسوا من النبي صلّى الله عليه واله .
فلمّا خَرَجوا من عنده قال عليه السلام : «اُرددُوا عليّ أخي علي بن أبي طالب وعمّي» فأنْفَذوا مَنْ دَعاهما فحضرا ، فلمّا استقر بهما المجلسُ قال رسولُ اللّه صلّى الله عليه وآله : «يا عبّاس يا عمَّ رسول اللّه ، تَقْبلُ وصيَّتي وتنجِزُ عِدَتي وتَقضي عنّي ديني ؟»
فقال العبّاس : يا رسولَ اللّه ، عمُّك شيخٌ كبير ذو عيالٍ كثير، وأنت تُباري الريحَ سَخاء وكَرَماً، وعليكَ وعد لايَنْهض به عمُّك .
فأَقْبَل على أميرِ المؤمنين عليه السلام فقال له :
«يا أخي ، تَقْبَلُ وَصيّتي وتنجِزُ عِدَتي وتَقْضي عَنّي دَيني وتَقوم بأمر أهلي من بعدي ؟» قال : نعم يا رسولَ الله . فقال له :
«اُدْنُ منّي» فدنا منه فضَمَّه إليه ، ثمّ نَزَع خاتمَه من يده فقال له :
«خُذْ هذا فضَعْه في يدك» ودعا بسيفه ودِرْعه وجميعَ لامته فدَفَعِ ذلك إليه ، والتَمَس عِصابةً كان يَشًدُّها على بَطنه إذا لبِسَ سِلاحه وخرَجَ إلى الحَرب ، فجِيء بها إليه فدَفَعها إلى أمير المؤمنين عليه السلام وقال له : «اِمْضِ على اسم الله إلى منزلك» . الخ

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=85823

=================
الرسول يعلم ان ابو بكر سيخلفه..ولم يكتب الوصيه فى يوم الرزيه لانه رضي بما علم
بسم الله الرحمن الرحيم

اخى الكرام

أنظر بعقل ورويه...


أن كان الائمه يعلمون ما كان ويكون وما هوا كان الى يوم القيامه وأنهم يتصرفون فى الكون
وأنهم يعلمون متى يموتون واين وكيف ومن يقتلهم..وايضا فوق كل هذا ... لا يموتون الا باختيارهم
وكل هذا حتى لا يقع منهم ..جهل ...يوقع فى الخطا ..و ينافى العصمه

فمن باب أولى ان تكون هذه فى من علمهم وهوا أفضل منهم رسول الله عليه الصلاة والسلام

فان كان الرسول يعلم ان من سيخلفه ليس وصيه بل ابوبكر الصديق رضي الله عنه

فلماذا لم يكتب فى رزية يوم الخميس... أويكتب فى يوم الجمعه أو السبت أو الاحد أو الاثنين عند موته...هذا الكتاب حتى لا نضل بعده

و كيف لا يكتب الكتاب حتى لا نضل بعده...أذا علم ان من سيخلفه ليس وصيه..بل صاحبه الذى تزوج أبنته وقربه منه

فان قلت يجهل هذا
فقد اوقعه هذا الجهل فى ضلال الامه من بعده... وهذا لا يجوز فى حق المعصوم

وان قلت يعلم
فان المصيبة اعظم لانه علم ولم يكتب هذا الكتاب .. وتركنا نضل بعده

بل ولم يكتفى رسول الله عليه الصلاة والسلام بذلك...
بل ساعدا خليفته على تولى هذا المنصب..حيث
ترك علي.. عند الكفار ليقتل ..واخذ معه خليفته وخرج الى الغار ومن ثما الى المدينه

وايضا الرسول لم يكتفى بهذا
بل تزوج أبنته عائشه التى سميت من الله ام للمؤمنين وبذلك قربه اكثر منه

فاصبح له مكانه فى القوم مما فعله الرسول وقربه منه

والله يقول
(يا أيها النبي جاهد الكفاروالمنافقين
واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير)
ويقول سبحانه
(وتعاونو على البر والتقوا ولاتعاونو على الاثم والعدوان)

ورسول عليه الصلاة والسلام عند الشيعه فعل عكس هذه الايات...اي لم يغلظ عليهم ..بل قربهم منه
وتعاون معهم وهوا يعلم انه سيخلفه ويبدل شرع الله ودينه

وبعد هذا اسال
هل تركنا الرسول لنضل بعده وهوا يعلم فلم يكتب هذه الوصيه فى يوم الرزيه حتى لا نضل

او

علم انه سيخلفه من بعده الصديق وسكت راضيا به فلم يكتب هذا الكتاب لاننا لان نضل بسبب..
هذه الخلافه من بعده

اتمنا من الله ان تدخل القلب هذه المشاركه

واترركم مع هذه المخالفه لسنة رسول الله عليه الصلاة والسلام من علي ومن معه رضي الله عنهم.. و كان المقصود من من ورائها زياده فى طاعة الله على غير ما اراده الله ورسوله.. فماذا فعل رسول الله لهم بعد علمه هل سكت عنهم

29486 ] 1 ـ عليّ بن ابراهيم في ( تفسيره ) عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض رجاله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قوله تعالى : ( لا تحرموا طيبات ما احل الله لكم ) (1) قال : نزلت في امير المؤمنين ( عليه السلام ) وبلال وعثمان بن مظعون ، فأما امير المؤمنين ( عليه السلام ) فحلف أن لا ينام بالليل ابدا ، وأما بلال فانه حلف أن لا يفطر بالنهار أبدا ، وأما عثمان بن مظعون فانه حلف أن لا ينكح ابدا إلى ان قال : فخرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ونادى الصلاة جامعة ، وصعد المنبر ، وحمد الله ، واثنى عليه ، ثم قال : ما بال اقوام يحرمون على انفسهم الطيبات الا إنيّ انام الليل ، وانكح ، وافطر بالنهار ، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي
، فقام هؤلاء ، فقالوا : يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقد حلفنا على ذلك ، فأنزل الله عزّ وجلّ : ( لا يؤاخذكم الله باللغو في ايمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الايمان فكفارته اطعام عشرة مساكين من اوسط ما تطعمون اهليكم او كسوتهم او تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة ايام ذلك كفارة ايمانكم اذا حلفتم ) (2) .
تفسير القمي 1 : 179
وسائل الشيعة ج 23
19 ـ باب حكم الحلف على ترك الطيبات
ص235 ـ ص252

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=49378


عدم تبني الأئمة من أهل البيت لنظرية الامامة الالهية وقولهم بنظرية الشورى أحمد الكاتب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=151155


============

نقل اقوال 10 مشايخ شيعة ينسف الولاية

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=160810

جاسمكو12-10-13 04:03 AM


الإمام يَعْتًرف بِأَنّهُ يَهْجُر :من كتب الشيعة

5- حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي خالد القماط عن حمران بن أعين قال قلت لأبي عبد الله ع أنبياء أنتم قال لا قلت فقد حدثني من لا أتهم أنك قلت إنا أنبياء قال من هو أبو الخطاب قال قلت نعم قال كنت إذا أهجر قال قلت فبما تحكمون قال بحكم آل داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس.
بصائر الــدرجـــات
15- باب في الأئمة ع أن روح القدس يتلقاهم إذ احتاجوا إليه
[ص : 451][ص : 454]
بحار الأنوار ج25
باب الارواح التى فيهم ، وأنهم مؤيدون بروح القدس
ص 56
تاريخ الامام المهدي عليه السلام (3) ـ بحار الانوار
(باب 27)
* (سيره وأخلاقه وعدد أصحابه وخصائص زمانه واحوال) *
* (أصحابه صلوات الله عليه وعلى آبائه)
[309][320]

في دين الرافضة (المعصوم) : يهجر , يغمى عليه, لايقدر على الكلام , ثقل في مرضه , يسحر!!

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=37156


للمزيد

http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...t=68133&page=2



جاسمكو12-10-13 09:31 AM

كتب العضو ابحث تجد

إلزامات إستسقيتها من هنا و هناك حول رزية الخميس :

1- قال النبي عليه الصلاة و السلام ( ائتوني .. ) فكان الخِطاب موجّه للجميع ، لماذا لم يمتثل علي رضي الله عنه للأمر ؟

2- إختلفوا الصحابة بين موافقٍ لعمر في قوله ( حسبنا كتاب الله ) و بين معارض ، فمع أي الحزبين كان علي ؟

3- جميع الروايات قالت أن الصحابة تنازعوا و لم تستثنِ أحد منهم ، فكيف نُخرج علي من أن يكون طرفاً في التنازع ، ألم يكن يعلم أنه لا ينبغي عند نبي تنازع ؟

4- آية إكمال الدين نزلت قبل مرض الرسول عليه الصلاة و السلام ، فهل كان ما سيكتبه الرسول زائد عن الدين أم هو من الدين ؟

5- الكِتاب لم يُكتب ، و قولهم أنه أراد بها الوصية لعلي ظن ، و الظن لا يغني من الحق شيئا ، فنحن نستطيع القول أنه قصد بها ابي بكر و عمر حيث أنه قال ( عليكم بالذين من بعدي أبا بكر و عمر ) و قال ( يأبى الله و المؤمنون إلا أبا بكر ) ، و دليلنا أقوى من أدلتهم .

جاسمكو14-10-13 07:03 AM

من تناقض الشيعة
يذعي الشيعة ان حديث الغدير فيه الامامة

فاذا كان موثقا ومعلوما فما الحاجة لوثيقة أخرى لتخليف الإمام علي

أراد أن يكتبها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم
فمنعه عمر رض كما يفترض وبما أسمي لاحقا برزية الخميس؟

ابوتراب14-10-13 07:19 AM

الحادثة ثابتة .... واتركو اللف والدوران ...انا سني بس عندي مخ افكر فيه ... ليش طلب الرسول عليه السلام ان يكتب كتاب لن تضل اﻷمة بعده ..مألسر وراء رفض عمر بن الخطاب رضي املله عنه ... والرسول لا ينطق عن ال.... هوى ..مألذي احضر عمر والمفترض انه في جيش اسامه ..ياترى ماذا كان الرسول يريد ان يكتب ...هل سبب ضياع اﻷمة الى اﻵن هو عدم طاعتهم للرسول بالكتابة ...هذة اﻷسئلة اﻹفتراضية

ابوتراب14-10-13 07:22 AM

نسيت اقول لكم حاجة عبدالله بن سبأ ترى ماكان موجود ... انتبهوا تدخلونه في السيناريو .مثل كل مرة

T9014-10-13 11:40 AM

ابو تراب اسلوبك مو اسلوب محاور يريد الحقيقة وردك غير مقبول على ماذكر اقرا جيدا ماذكر هنا ويجب ان يكون ردك على كل نقطة حتى نصل الى نتيجة معك

جاسمكو20-10-13 03:36 PM

اقتباس:

##
ابوتراب
ليش طلب الرسول عليه السلام ان يكتب كتاب لن تضل اﻷمة بعده .
.ياترى ماذا كان الرسول يريد ان يكتب ..
###

ثبت عن رسول الله انه كان سيكتب كتابا يوصي فيه بالامر لابوبكر

في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم يقول.

2387 حدثنا عبيد الله بن سعيد حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن سعد حدثنا صالح بن كيسان عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه ادعي لي أبا بكر أباك وأخاك حتى أكتب كتابا فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل أنا أولى ويأبى الله والمؤمنون إلاأبا بكر
****
اي نعم وربي لا نرضى والله خليفة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الا ابو بكر رضي الله عنه وارضاه

ثبت عن رسول الله انه كان سيكتب كتابا يوصي فيه بالامر لابوبكر

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=114094
وفي رواية عند الحاكم في المستدرك: (قال رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم "اتوني بدواة وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده أبداً
"ثم ولانا قفاه، ثم أقبل علينا فقال: "يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر")

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=39973
اقتباس:

##
.مألسر وراء رفض عمر بن الخطاب رضي املله عنه ... والرسول لا ينطق عن ال....
هوى ..
###

قال النبي عليه الصلاة و السلام ( ائتوني .. ) فكان الخِطاب موجّه للجميع ، لماذا لم يمتثل علي رضي الله عنه للأمر ؟

2- إختلفوا الصحابة بين موافقٍ لعمر في قوله ( حسبنا كتاب الله ) و بين معارض ، فمع أي الحزبين كان علي ؟

3- جميع الروايات قالت أن الصحابة تنازعوا و لم تستثنِ أحد منهم ، فكيف نُخرج علي من أن يكون طرفاً في التنازع ، ألم يكن يعلم أنه لا ينبغي عند نبي تنازع ؟
اقتباس:

##
مألذي احضر عمر والمفترض انه في جيش اسامه .
###

سؤال غبي
اولا جيش اسامة لم يسير الا بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
ثانيا مالذي احضر علي وال البيت المفترض انهم في جيش اسامة
ثالثا لم يثبت أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أمر أبا بكر وعمر أن يلتحقا
بجيش أسامة، بل ولا أمر غيرهما بذلك، إذ لم يكن من عادته إذا أراد أن يجهز سرية
أو غزوة أن يعين من يخرج فيها باسمائهم، وإنما كان يندب أصحابه لذلك ندباً عاماً، ثم
إذا اجتمع عنده من يقوم بهم الغرض عين لهم أميراً منهم.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم تكن من عادته في سراياه، بل ولا في مغازيه، أن يعين كل من يخرج معه في الغزو بأسمائهم ولكن يندب الناس ندباً عاماً مطلقاً، فتارة يعلمون منه أنه لم يأمر كل أحد بالخروج معه ولكن ندبهم إلى ذلك، كما في غزوة الغابة، وتارة يأمر الناس بصفة كما أمر في غزوة بدر أن يخرج من حضر ظهره فلم يخرج معه كثير من المسلمين، وكما أمر في غزوة السويق بعد (أحد) أن لا يخرج معه إلا من شهد أحداً، وتارة يستنفرهم نفيراً عاماً،ولايأذن لأحد في التخلف كما في غزوة تبوك...

ولما أمّر أسامة بن زيد بعد مقتل أبيه، فأرسله إلى ناحية العدو الذين قتلوا أباه لما رآه في ذلك من المصلحة، ندب الناس معه فانتدب معه من رغب في الغزو، وروي أن عمر كان ممن انتدب معه لا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم عين عمر ولا غير عمر" انتهى قوله

فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يعين أحداً باسمه، للالتحاق بجيش أسامة، وإنما
دعا أصحابه إلى ذلك فالتحق بالجيش كبار المهاجرين والأنصار.‎
وكان من بين هؤلاء عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كما نص على ذلك المؤرخون
وثبت أنه فيمن خرج في معسكر أسامة بالجرف، ثم عاد للمدينة مع أسامة، لما بلغه
احتضار رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، كما تقدم بذلك النقل عن ابن سعد.‎

ثم إن عمر -رضي الله عنه- بقي مكتتباً في جيش أسامة فلما استخلف أبو بكر وأمر
بمسير الجيش استأذن أبو بكر أسامة أن يأذن لعمر بالبقاء معه لحاجته إليه.
ويذكر الطبري أن أبابكر قال لأسامة لما شيعه في خروجه بالجيش: (إن رأيت أن
تعينني بعمر فافعل فأذن له )كما نص على هذا غير واحد من المؤرخين والمحققين.

فثبت بهذا أن التحاق عمر بجيش أسامة كان برغبته واختياره، وأن خروجه منه كان
بطلب الخليفة، وإذن الأمير فأي لوم على عمر -رضي الله عنه- في ذلك.

وأما أبو بكر فالذي عليه أكثر المؤرخين: أنه لم يكن في جيش أسامة أصلاً، فإنهم سموا من التحق بجيش أسامة من كبار الصحابة، ولم يذكروا فيهم أبا بكر

وقال الطبري:"ضرب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل وفاته بعثاً على أهل المدينة ومن حولهم، وفيهم عمر بن الخطاب، وأمر عليهم أسامة بن زيد"
وقال الذهبي ضمن ترجمة أسامة: «استعمله النبي صلى الله عليه وآله وسلم على جيش لغزو الشام، وفي الجيش عمر والكبار"

فلم يذكر هؤلاء المؤرخون أبا بكر في جيش أسامة، وذكروا بعض كبار الصحابة
كعمر، وأبي عبيدة، وسعد وغيرهم، ولو كان أبو بكر في الجيش لكان ذكره أولى وأشهر
وإنما عدّ أبا بكر في جيش أسامة: ابن سعد قال: "فلم يبق أحد من وجوه المهاجرين الأولين والأنصار إلا انتدب في تلك الغزوة فيهم: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وأبو عبيدة"
وإلى هذا ذهب ابن حجر في الفتح

وقال ابن كثير في سياق الموضوع: "وكان بينهم: عمر بن الخطاب، ويقال: أبوبكر فاستثناه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم للصلاة"

وقد جزم شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- بأن أبا بكر لم يكن في جيش أسامة ونقل اتفاق أهل العلم عليه قال"وأبوبكر-رضي الله عنه- لم يكن في جيش أسامة باتفاق أهل العلم، لكن روي أن عمر كان فيهم، وكان عمر خارجاً مع أسامة، لكن طلب منه أبو بكر أن يأذن له في المقام عنده لحاجته إليه، فأذن له"

وقال في موضع آخر : "وأما قوله إنه أمّر أسامة على الجيش الذي فيهم: أبو بكر، وعمر، فمن الكذب الذي يعرفه من له أدنى معرفة بالحديث، فإن أبا بكر لم يكن في ذلك الجيش، بل كان صلى الله عليه وآله وسلم يستخلفه في الصلاة من حين مرضه إلى أن مات. وأسامة قد روى أنه عقد له الراية قبل مرضه، ثم لما مرض أمر أبا بكر أن يصلي بالناس فصلى بهم إلى أن مات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فلو قُدر أنه أُمر بالخروج مع أسامة قبل المرض، لكان أمره بالصلاة تلك المدة، مع إذنه لأسامة أن يسافر في مرضه، موجباً لنسخ إمرة أسامة عنه، فكيف إذا لم يُؤمر عليه أسامة بحال"
وبهذا يظهر أن أبا بكر لم يكن في جيش أسامة. وهو قول عامة المؤرخين إلا من شذ منهم، بل نقل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- اتفاق أهل العلم والحديث على هذا، لاشتغال أبي بكر -رضي الله عنه- بالصلاة بالناس في مرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

على أن من قال بالقول الآخر، لم يقل: إن أبا بكر بقي في جيش أسامة بعد أمر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم له بالصلاة، فهذا لم يقل به أحد من أهل العلم، لما هو معلوم عندهم بالتواتر من اشتغال أبي بكر بإمامة الناس في مرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم حتى مات، في حين أن الجيش كان معسكراً بالجرف، استعداداً للخروج. ولهذا ذكر ابن كثير أن من قال بدخول أبي بكر في جيش أسامة، ذكر أنه مستثني بأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم له بالصلاة. والروايات كثيرة التي تبين أن أبابكر كان يصلي بالمسلمين يوم وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنه صلى الله عليه وآله وسلم كشف عن سترة الحجرة فرآهم صفوفا خلف أبي بكر، فكيف يكون في جيش أسامة إذاً؟!

رغم أنّ تأمير المفضول على الفاضل جائز ولا شيء فيه لكن كيف يرسل أبا بكر في جيش أسامة، وقد استخلفه يصلِّي بالمسلمين مدة مرضه، وكان ابتداء مرضه من يوم الخميس إلى الخميس إلى يوم الاثنين، اثني عشر يومًا، ولم يقدِّم في الصلاة بالمسلمين إلا أبا بكر بالنقل المتواتر

للمزيد
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1506910
اقتباس:

##
.هل سبب ضياع اﻷمة الى اﻵن هو عدم طاعتهم للرسول بالكتابة
...هذة اﻷسئلة اﻹفتراضية
###

كيف تضيع الامة يا زنديق
ولديها القرآن والسنة 00تركنا الرسول على المحجة البيضاء
الذي ضاع هم الشيعة الاثناعشرية
الذي يعتقد علمائهم ان القرآن محرف والصحابة ارتدوا بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم
فالشيعة يكفرون الصحابة الا ثلاثة فهل الله سبحانه وتعالى
فلا نعجب من منطق الرافضي الذي يعتقد في دينه انه لولا علي لما خلق الله النبي
«يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا علي لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما»(1).
1 ـ راجع: (كشف اللآلي) للعرندس على ما نقله السيد مير جهاني في (الجنة العاصمة)، والعلامة المرندي في (ملتقى البحرين): ص14، و(مستدرك سفينة البحار): ج3 ص334، ونقله (عوالم العلوم): ص26 عن (مجمع النورين)، و(من فقه الزهراء (عليها السلام): ج1 ص19.ارسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم 
اقتباس:

##
نسيت اقول لكم حاجة عبدالله بن سبأ ترى ماكان موجود ...
انتبهوا تدخلونه في السيناريو .مثل كل مرة
###

اعتراف الشيعة بشخصية عبدالله بن سبأ

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=15465

النوبختي يشهد بأن التشيع اصله يهودي والطوسي يشهد بأن علي حرق الشيعة بالنار وتبرأ منهم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=16851


الجذور اليهودية للشيعة في كتاب علل الشرائع للصدوق الشيعي ( دراسة نقدية )

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=15445


دلائل العلاقة الصهيوشيعية بين ايران واسرائيل وعمالة مراجع الشيعة لاميركا


http://alakhabr.blogspot.com/2013/05...post_1010.html

عمالة مراجع الشيعة الاثناعشرية لبريطانيا و اميركا و الصهونية وكما يقال شهد شاهد منهم

http://alakhabr.blogspot.com/2013/05...post_1432.html

دلائل التعاون بين ايران و اميركا و اسرائيل


http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...=135709&page=6

دليل ان دين الشيعة الاثناعشرية قائم على الكراهية و البغض و اللعن و القتل لأهل السنة

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=161521

الشيعة في لبنان بالورود تم استقبال الجيش الصهيونى فى جنوب لبنان 1982

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=151533


فتوى المرجع الروحاني لا عداوة بين اليهود و المهدي انما مع العرب

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=138230

هل فطن أحد من أهل البيت لكلام عمر رضى الله عنه والذى تنبه اليه الإثناعشرية اليوم؟؟ !

وهل صح صدور أى اعتراض من على أو فاطمة او العباس او ابن عباس او أى من آل البيت رضوان الله عليهم على مقولة عمر رضى الله عنه؟!

هل إعتراض عمر رضى الله عنه تسبب فى ضلال الأمة لنجاحه فى منع النيى صلى الله عليه وسلم من تبليغ رسالته العاصمة للأمة من الضلال؟؟!!

ماذا لو كان عليا رضى الله عنه هو من أمره النبى صلى الله عليه وسلم بإحضار الدواة والكتف فرفض؟؟!!

بحار40014-11-13 07:36 AM

رزية الشيعه!! ابن عباس يقول : رسول الله مات راضيا عن عمر


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=164143

بحار40016-11-13 01:28 AM

مشاركة منقولة عن رزية الخميس مع رافضي في منتدى آخر


اتحدى لو أن حادثة رزية الخميس ثابته بالأسانيد الصحيحة عند الشيعة . فإذا لم تثبت عندكم بالأسانيد الصحيحة أو التوثيق حتى فكيف تصدقون بحادثة أنفرد بتصحيحها وتوثيقها أهل السنة .؟؟


السؤال هل طلب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بدواء والقلم للكتابه هو أمر ووحياً من الله تعالى . أم إجتهاد من النبي

أن النبي مكلف من الله بتبليغ الرسالة .. وآداء الأمانة .. فإذا كان الكتابة وحياً من الله لا يقدر عمر ولا غير عمر أن يقف دون الكتابة .. وخاصة بعد أن نزل قوله تعالى ( والله يعصمك من الناس )

سألت سؤال .. هل حادثة رزية الخميس موثقة وصحيحة في كتبكم .. أم إنها إنفرد بها أهل السنة ؟؟

وهل طلب الدواء والقلم للكتابة أمراً من الله تعالى أم إجتهاد من النبي ؟؟

===========

أنا أصدق برواية لأنها في كتبي .. أنت شكو تصدق بها .

هل الروايات التي أنفرد بها أهل السنة وغير موجوده أو موثقه عندكم هل تأخذون بها ؟؟

أولاً أنت كشيعي لا تصدق بحادثة أو بقصة حدثت في يوم الخميس وتسمى رزية الخميس. كيف تضع فرضيات ونقاط بقصة لم تحدث عندك ولا تصدقها .

وهل عدم ضلال الأمة بكتابة الوصيةأو بالوصية نفسها رسول الله تلفظ بالوصية .. ثم هل سوف ياتي رسول الله من خلال هذه الوصية بأمور ليست موجوده في القرآن .. وهل وجود القرآن المحفوظ من الله تعالى لا يكفي بإتباعه على حفظ الأمة من الضلال ؟؟ إذاً أصبحت الوصية أو كتابتها أفضل من القرآن ؟؟

ثم ما دليلك أن الكتاب يحتوي على أسماء يجب اتباعهم ؟.. يمكن النبي سوف يوصي بصلاة مثلاً أو حسن الخلق .. كيف علمت أن النبي سوف يوصي بأسماء علينا إتباعهم ..


ثم كيف علمت أن هذه الأسماء هم آل البيت .. ؟؟ إذا كان يريد أن يوصي بأسماء كما تقول ..أفرض أنه كان يريد أن يوصي لأبي بكر مثلاُ ؟؟


أما قولك أن عمر سبب ضلال هذه الأمة .. ما قولك إذا قال لك أحد أن سبب ضلال هذه الأمة من أخفى القرآن كاملاً كما أنزل على الأمة حتى ظهور المهدي .. حسب رواياتكم.

كيف عمر سبب ضلال الأمة والنبي لم يوضح ذلك ؟؟!! ويترك الأمة في ضلال بسبب تخمينات وتكهنات من عقولكم لا تستند على دليل .



كل ما تقولونه فرضيات وتخمينات غير علمية حسب نظرتكم وعقيدتكم . ليس لها سند علمي . أنا أيضاً أستطيع أن أفترض فرضيات غير فرضياتك . وغير يفترض فرضيات أخرى . الفرضيات ليست حقيقة .

بحار40003-12-13 09:45 PM

من كتب الشيعة

حادثة مرض رسول الله صلى الله عليه و سلم:

اعلام الورى بأعلام الهدى - الشيخ الطبرسي ج 1 ص 265 :
- ثم اغمي عليه صلوات الله عليه وآله من التعب الذي لحقه ، فمكث هنيئة وبكى المسلمون وارتفع النحيب من أزواجه وولده ومن حضر ، فأفاق عليه السلام وقال : ( ائتوني بدواة وكتف أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده أبدا ) ثم اغمي عليه . فقام بعض من حضر من أصحابه يلتمس دواة وكتفا ، فقال له عمر : ارجبر فإنه يهجر ! ! فرجع . فلما أفاق ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال بعضهم : ألا نأتيك يا رسول الله بكتف ودواة ؟ فقال : ( أبعد الذي قلتم ! ! لا ، ولكن احفظوني في أهل / صفحة 266 / بيتي ، واستوصوا بأهل الذمة خيرا ، وأطعموا المساكين ( الصلاة ) وما ملكت أيمانكم ) .

===========

فلمّا أفاق [ صلّى اللهّ عليه وآله وسلّم ] قال بعضهم : ألاّ نأتيك يا رسول الله بكتف ؟ دواة؟ فقال : « أبعد الذي قلتم ! ! لا، ولكن احفظوني في أهل بيتي ، واستوصوا بأهل الذمة خيراً ، وأطعموا المساكين (الصلاة) وما ملكت أيمانكم » .

فلم يزل يردّد ذلك حتّى أعرض بوجهه عن القوم ، فنهضوا ، وبقي عنده العبّاس والفضل وعليّ عليه السلام وأهل بيته خاصّة، فقال له العبّاس : يارسول اللهّ إن يكن هذا الأمر فينا مستقرّاً من بعدك فبشّرنا ، وإن كنت تعلم أنّا نغلب عليه فأوص بنا، فقال : «أنتم المستضعفون من بعدي » واصمت ، ونهض القوم وهم يبكون .فلمّا خرجوا من عنده قال : « ردّوا عليّ أخي عليّ بن أبي طالب وعمّي » فحضرا ، فلمّا استقر بهما المجلس قال رسول اللهّ صلّى الله عليه وآله وسلّم :« يا عبّاس يا عمّ رسول الله ، تقبل وصيّتي وتنجز عدتي وتقضي ديني ؟ » . فقال له العبّاس : يا رسول الله ، عمّك شيخ كبير ذو عيال كثير، وأنت تباري الريح سخاء وكرماً، وعليك وعدٌ لا ينهض به عمّك .فأقبل على عليّ عليه السلام فقال : «يا أخي تقبل وصيّتي وتنجز عدتي وتقضي ديني ؟» .

فقال : «نعم يا رسول الله » . فقال : «اُدن منّي » فدنا منه فضمّه إليه ونزع خاتمه من يده فقال له :«خذ هذا فضعه في يدك » ودعا بسيفه ودرعه وجميع لامته فدفع ذلك إليه ، والتمس عصابة كان يشدها على بطنه إذا لبس درعه ـ ويروى :أنّ جبرئيل نزل بها من السماء ـ فجيء بها إليه ، فدفعها إلى امير المؤمنين عليه السلام وقال له : «اقبض هذا في حياتي ». ودفع إليه بغلته وسرجها وقال : «امض على اسم الله إلى منزلك » .


بحار40001-08-14 05:36 PM

منقول من العضو الكريم ابحث تجد

=============

بسم الله الرحمن الرحيم ، و به نستعين

حياك الله أخي : مدرسة الصحابة

إلزامات إستسقيتها من هنا و هناك حول رزية الخميس :

1- قال النبي عليه الصلاة و السلام ( ائتوني .. ) فكان الخِطاب موجّه للجميع ، لماذا لم يمتثل علي رضي الله عنه للأمر ؟

2- إختلفوا الصحابة بين موافقٍ لعمر في قوله ( حسبنا كتاب الله ) و بين معارض ، فمع أي الحزبين كان علي ؟

3- جميع الروايات قالت أن الصحابة تنازعوا و لم تستثنِ أحد منهم ، فكيف نُخرج علي من أن يكون طرفاً في التنازع ، ألم يكن يعلم أنه لا ينبغي عند نبي تنازع ؟

4- آية إكمال الدين نزلت قبل مرض الرسول عليه الصلاة و السلام ، فهل كان ما سيكتبه الرسول زائد عن الدين أم هو من الدين ؟

5- الكِتاب لم يُكتب ، و قولهم أنه أراد بها الوصية لعلي ظن ، و الظن لا يغني من الحق شيئا ، فنحن نستطيع القول أنه قصد بها ابي بكر و عمر حيث أنه قال ( عليكم بالذين من بعدي أبا بكر و عمر ) و قال ( يأبى الله و المؤمنون إلا أبا بكر ) ، و دليلنا أقوى من أدلتهم .




بحار40001-08-14 05:37 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسد من أسود السنة (المشاركة 1663484)
سيدنا علي رضي الله عنه وأرضاه :

"وكفى بكتاب الله حجيجا و خصيما "

( بحار الأنوار 74/441 - تحف العقول 211)




قال الامام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام) (6) :
«ما من شيء يختلف فيه اثنان إلاَّ وله أَصلٌ في كتاب الله».



وهذه اخذتها من اخي جاسمكو واضيف




وعن علي بن الحسين عليه السلام الإمام منا لايكون إلا معصوماً ، وليست العصمة في ظاهر الخلقة فتعرف ، قيل: فما معنى المعصوم ؟ قال: المعتصم بحبل الله ، وحبل الله هو القرآن ، لا يفترقان إلى يوم القيامة ، والإمام يهدي إلى القرآن والقرآن يهدي إلى الإمام ، وذلك قوله تعالى .( أن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ). وفي الدعاء إن عصمة أمري كذا ، أي وقايتي وحافظي من الشقاء المخلد. واعتصمت بالله: امتنعت به. وفي حديث رسول الله صلى الله عليه وآله :أربع من كن فيه كان في نور الله الأعظم وعد ، منها: من كان عصمة أمره شهادة أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله " أي ما يعصم من المهلك يوم القيامة. والمعنى: من كانت الشهادتان ويعني بهما الإيمان ، عصمة ووقاية له من المعاصي تحجزه وتمنعه من اقتراف سخط الله وسخط رسوله. ومنه قول أبي طالب: ثمال اليتامى عصمة للأرامل ، أي حفظ لهم ووقاية يمنعهم من الضياع والحاجة ).

وفي نهج البلاغة:2/49وعليكم بكتاب الله ، فإنه الحبل المتين والنور المبين ، والشفاء النافع ، والري الناقع والعصمة للمتمسك والنجاة للمتعلق ، لايعوج فيقام ، ولا يزيغ فيستعتب ، ولا تخلقه كثرة الرد ، وولوج السمع ) .




أخرج مسلم في صحيحه (2\890 #1218) والنسائي وأبو داود وابن خزيمة وابن حبان وغيرهم: من طريق حاتم بن إسماعيل المدني (الكوفي، جيد) قال حدثنا جعفر (الصادق، ثقة) بن محمد بن علي بن الحسين عن أبيه (الباقر، ثقة) قال دخلنا على جابر بن عبد الله... وفيه: «وقد تركتُ فيكم ما لن تضِلّوا بعدَهُ إناعتصَمتُمبهِ:كتابُ الله. وأنتم تُسألون عني، فما أنتم قائلون؟».قالوا: «نشهد أنك قدبلّغت وأدّيت ونصحت». فقال بإصبعه السبابة –يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس–:«اللهم اشهد اللهم اشهد» ثلاث مرات.




أخرج مسلم في صحيحه (4\1873 #2408): من طريق إسماعيل بن إبراهيم (ابن علية، ثقة ثبت) عن أبي حيان التيمي (ثقة متفق عليه) قال حدثني يزيد بن حيان التيمي (فيه توثيق) قال: انطلقت أنا و حُصَيْنُ بن سَبْرَةَوعمر بن مسلم إلى زيد بن أَرْقَمَ.فلما جلسنا إليه، قال له حُصين: «لقد لقيت يا زيد خيراً كثيراً. رأيتَ رسول الله r وسمعت حديثه وغَزَوت معه وصليت معه. لقد رأيت يا زيد خيراً كثيراً. حدِّثنا يا زيد ما سمعت من رسول الله r». فقال: «يا ابن أخي. والله لقد كَبُرَتْ سِنِّي، وَقَدُمَ عهدي، ونسيتُ بعض الذي كنت أعي من رسول الله r. فما حدثتكم فاقبلوه. وما لا، فلا تُكَلِّفُونِيهِ». ثم قال: قام رسول الله r يوماً خطيباً فينا بماءٍ يُدعى خُمًّابين مكة والمدينة. فحمِد الله تعالى وأثنى عليه، ووعظ وذَكَّرَ.ثم قال: «أما بعد. ألا يا أيها الناس إنما أنا بَشَرٌيوشك أن يأتيني رسول ربي –عز وجل– فأُجيب. وإني تاركٌ فيكم ثَقَلَين. أولهما: كتاب الله –عز وجل– فيه الهدى والنور. فخذوا بكتاب الله تعالى واستمسكوا به». فَحَثّ على كتاب الله ورَغَّبَ فيه. قال: «وأهلُ بيتي. أُذَكِّرُكُمْاللهَ في أهلِ بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أ هل بيتي». فقال له حصين: «ومن أهل بيته يا زيد؟ أليس نِساؤهُ من أهل بيته؟». قال: «إن نساءَهُ من أهل بيته. ولكنّ أهلَ بيته مَن حُرِمَ الصدقة بعدَه». قال: «ومن هم؟». قال: «هم آل علي، وآل عَقِيل، وآل جعفر، وآل عباس». قال: « أَكُلُّهؤلاء حُرِمَالصدقة؟». قال: «نعم».


جزاك الله خيرا

بحار40020-10-14 04:42 PM


مفاجأة رزية الخميس عند الرافضة وهم يقولون إن النبي أصابه الخرف قبل موته / دمشقية

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=82855

بحار40026-10-14 09:35 PM

يامن تعترضون على (حسبنا كتاب الله ) تفضلوا هنا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=37663

بحار40029-11-14 07:29 PM

معصـــوم الرافضــــة يعتـرف انه يهـــجر ويوحى اليهم !!!



5- حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي خالد القماط عن حمران بن أعين قال :

قلت لأبي عبد الله ع أنبياء أنتم قال :

لا قلت فقد حدثني من لا أتهم أنك قلت إنا أنبياء قال من هو أبو الخطاب قال قلت نعم

قال كنت إذا أهجر قال :

قلت فيما تحكمون قال بحكم آل داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس.

بصائر الــدرجـــات

15- باب في الأئمة ع أن روح القدس يتلقاهم إذ احتاجوا إليه

[ص : 451][ص : 454]


بحار40012-04-15 07:28 PM

حسبنا كتاب الله في كتب الشيعة ايضا

اذا تتهمون سيدنا عمر رضي الله عنه

لماذا خالف سيدنا علي النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكتب الكتاب
أبوعبد الله ( الإمام المعصوم الذى تعد مروياته أو قل ما نسب إليه هى الأساسالذى يقوم عليه دين الإمامية ) يعترف على نفسه بأنه يهجر

5- 
حدثنا محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن أبي خالد القماط عن حمران بن أعين قال :قلت لأبي عبد الله ع أنبياء أنتم قال :لا قلت فقد حدثني من لا أتهم أنك قلت إنا أنبياء قال من هو أبو الخطاب قال قلت نعمقال كنت إذا أهجرقال :قلت فيما تحكمون قال بحكم آل داود فإذا ورد علينا شيء ليس عندنا تلقانا به روح القدس.
بصائر الــدرجـــات
15- 
باب في الأئمة ع أن روح القدس يتلقاهم إذ احتاجوا إليه
[
ص : 451][ص : 454]
توثیقات الرواة
10553 - 10548 - 10575 - محمد بن الحسين : روى في تفسير القمي والظاهر أنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب " الثقة الآتي 10559 " .
رجال الجواهری



524- صفوان بن يحيى أبو محمد البجلي بياع السابري كوفي، ثقة ثقة، عين.

رجال النجاشی



ويحتمل أن يكون المراد من " يزيد " أبا خالد القماط وهو ثقة يروي عن أبي عبدالله عليه السلام ويروي عنه صفوان، كما في رجال النجاشي، فيصح نقل ابن أبي عمير عنه، كما يحتمل أن يكون المراد منه يزيد بن خليفة الذي هو من اصحاب الصادق عليه السلام، ويروي عنه صفوان أيضا كما في الاستبصار (ج 3، الحديث 372).
کلیات فی علم الرجال للسبحانی




4018 - 4017 - 4027 - حمران بن أعين الشيباني : مولاهم يكني أبا الحسن ، وقيل أبو حمزة - من أصحاب الباقر ، والصادق ( ع ) - جليل القدر ، وفي رواية أسباط انه من حواري ( 3 ) محمد بن علي وجعفر بن محمد ( ع ) - روى في تفسير القمي فهو ثقة -
رجال الجواهری

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق