الأربعاء، 28 ديسمبر، 2016

اولوا الامر ليس الائمة / الامامة 2

وكان من بين الحقائق المهمة والخطيرة التي وقفت عليها هي تصريحات لعالمين كبيرين من علماء الإمامية تنقض ما يذهب إليه الشيعة من الاستدلال بقوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً )[ النساء: 59 ]

إذ نفى الأول وهو عالمهم المعاصر محمد آصف المحسني حصر المراد بأولي الأمر في الأئمة الاثنى عشر بل أثبت -على حد تعبيره- بأن:[ المناسب أن المراد بأولي الأمر ... من فَوَّض رسولُ الله إليهم منصباً ومقاماً لإدارة الناس وإصلاح الأمور وقيادة الجيوش والحروب ، فكل من ثبتت ولايته شرعاً على المسلمين ، سواء كانت ولاية عامة أو خاصة ، على جميع المسلمين أو بعضهم فيجب إطاعتهم على المولى عليهم].

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=52382


=======






قال تعالى (( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ)) [النساء:59]


لو كانت هذه الآية تتكلم عن عصمة الأئمة لقال تعالى يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ و أولي الأمر منكم

لكن الله تعالى أمرنا عند وقوع الخلاف أن نرد الشيء إلى الله ورسوله
دون أولي الأمر
وهذا دليل صريح على عدم عصمة أولي الأمر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق