الثلاثاء، 3 يناير، 2017

عضو مجلس خبراء القيادة: لن نقبل أن تنسى الشيعة الخلافات مع السنة

عضو مجلس الخبراء ورئيس مؤسسة الخميني للتعليم والأبحاث محمد تقي مصباح يزدي

أحوازنا - مجيد صالح

صرح عضو مجلس الخبراء محمد تقي مصباح يزدي يوم الأحد الموافق 18 ديسمبر 2016، إن الوحدة الإسلامية لا تعني نيسيان الخلافات في ما بين الشيعة والسنة.

نقلت وكالة أنباء فارس تصريحا خطيرا لعضو مجلس الخبراء ورئيس مؤسسة الخميني للتعليم والأبحاث محمد تقي مصباح يزدي قال فيه؛ "نحن لا نقبل بإن الشيعة ينسون القضايا الجوهرية التي بنيت عليها الخلافات مع السنة" وأردف مؤكدا على جوهر الإختلافات بقوله "على الجميع أن يعرف إن الدعوة الى الوحدة الإسلامية مهما كانت منطلقاتها لا تعني نسيان الخلافات في ما بين الشيعة والسنة".

وأضاف؛ "من الضروري أن ندقق في معنى كلمة الوحدة، فهذه الكلمة تدل على معان كثير ومتعددة، لذلك على الذين يتبنون الخطاب الوحدوي تفهيم المخاطب بأن الوحدة مع السنة لا تعني نسيان الخلافات الجوهرية في ما بين الشيعة والسنة".
وتابع؛ "إن الوحدة وفق الفهم الإيراني تستخدم إستخداما تاكتيكيا لأغراض معينة القصد منها الوصول الى هدف محدد".
وحول فهم البعض من المسلمين لمعنى الوحدة أكمل قائلا؛ "إن البعض من المسلمين يتأثرون بخطاب الوحدة التي تطرحه جهات مخادعة أو مشبوهة، لذلك علينا أخذ الحيطة والحذر لكي لا نقع في فخ المخادعين والمنافقين". حسب تعبيره.
يذكر إن محمد تقي مصباح يزدي صرح في عام 2013 تصريحا تحريضيا طائفيا وصف من خلاله الخليفة الراشدي الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه، بأنه شخص؛ "يهتم بالقبيلة أكثر مما يهتم بالإسلام، يحب المال والدنيا، وأنه عمل على تفرقة المسلمين من خلال بناء تكتلات إنتهت بمقتله في نهاية المطاف".بحسب إدعائه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق