السبت، 25 فبراير، 2017

القرآن و الرد على الشيعة و دعاء الموتى و الاضرحة و القبور


لماذا لم تقبلون قول الله تعالى في الايات المحكمات 


(وإذا سألك عبادي عني 
فاني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني 
فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون).فلو جاز لأحد أن يدعو أحدا غير الله لبين الله ذلك في كتابه ولأمر الله عز وجل أن يدعا معه في كتابه الكريم، بل قال لك: 
{إني قريب} ، فاستجب لى ، وادعني إن كنت مؤمنا.
وقال تعالى:
(وقال ربكم ادعونى استجب لكم 

إن الذين يستكبرون عن عبادتى سيدخلون جهنم داخرين).فانظر كيف سمى الله الدعاء عبادة : (ادعونى..عبادتي).
لذا فأنا أظنك متفقا معي على أن دعاء غير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله شرك ،لذا قال تعالى:
(قل إنما أدعو ربى ولا أشرك به أحدا).إذا فالذي يدعو غير الله فقد أشرك معه أحدا.
بل والأصرح من ذلك قول الله -عز وجل- :
{إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم}.

=================


( قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما لهم منهم من ظهير * ) سبأ 22


============

وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللهِ أَحَدًا } 18)

{ ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللهُ وَحْدَهُ كَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوافَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ }

(إِن تَدْعُوهُمْ لاَ يَسْمَعُواْ دُعَآءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُواْ مَا ٱسْتَجَابُواْ لَكُمْ وَيَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِـكُمْ وَلاَ يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ ) فاطر 14
==========
========
علياً عليه السلام اساس الدين بل اساس الخلقة فقد صح الحديث لولاك لما خلقت الافلاك ولولا علي لما خلقتك وانه لا صلاة بلا ولاية الامام علي (ع) 

=====
====
سماحة السيد علي السيستاني
16 مايو، 2012 · 
ورد في مفاتيح الجنان , صلاة الاستغاثة بفاطمة الزهراء
لمن كانت له حاجة : وهي ركعتـــــــــاان
مثل صلاة الصبح وبعد الفراغ من الصلاة 
تكبر ثلاث مرات ,. ثم تقرأ تسبيح فاطمة عليها السلام .,
ثم تسجد وتقول مائة مرة ( يامولاتي يافاطمة أغيثيني )
ثم تجعل خدك الايمن على الارض وتكررها مائة مرة .
ثم تجعل خدك الأيسر على الارض وتكررها مائة مرة .
ثم ترجع الى السجدة وتكرر الذكر مائة مرة .
ثم تطلب حاجتك فتقضى بأذن الله
===========
هذه آية موجهة لكل قبوري يعبد الأولياء! :قال الله تعالى :
{أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62)}.

الشيعي يقول:
وينك يا حاضر الشدات !
بينما المسلم يقول :
يا الله أغثني!
=================
قال الله تعالى (ذَلِكُمْ بِأَنَّهُ إِذَا دُعِيَ اللَّهُ وَحْدَهُكَفَرْتُمْ وَإِنْ يُشْرَكْ بِهِ تُؤْمِنُوا فَالْحُكْمُلِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ . آية (122).من سورة غافر .

==============

يقول الله تعالى ( إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ ۖفَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )
.. هذا الايه التي تحدى الله فيها مشركين قريش الذينا كانوا يدعون أوليائهم الاموات بقوله تعالى ( فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) .. 

اذا لو إنتبهنا جيدا و تدبرنا القرآن فـ المسأله ليست مسأله تتعلق بسمع الاموات اطلاقاً بل بمسأله استجابه الاموات ..

قال تعالى ( وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ ) 
.. هنا في هذه الايه الله هو الذي بقدرته يسمع من يشاء كان حي أو ميت في قبره ..

قال تعالى ( إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ )
.. وهنا هذه الايه ايضا نزلت بأصنام ( أولياء ) مشركين قريش فأخبرهم يا محمد أنه لو دعوتم أوليأكم لا يسمعون ولو بقدرتي أسمعتهم ماستجابوا لكم قال تعالى ( مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ ) وسيكون  حالكم و حال من دعوتوهم هو ان اللذين دعوتوهم هم أول من يتبرأون منكم و يكفرون بشرككم أيها المشركون ..

قال تعالى ( إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْامُدْبِرِينَ ) 
.. تأملوا هذه الايه معي جيدا .. سؤال يتبادر إلى ذهني ؟؟
لما شبه الله الميت بالاصم المدبر تحديدا ( ركز على كلمه مدبر وضدها مقبل ) وربطهما بحرف الواو معطوفاً ؟
الجواب ..
التشابه هو أن الاصم المدبر ( الاصم المعطي المنادي ظهره وذاهب ) ولو صرخت بملئ فمك لن يستجيب لك اطلاقاً ..
فوجه الشبه هو الميت لن يسمعك وان سمعك لن يستجب لك حاله كحال الاصم المدبر ( معطيك ظهر ووجه لا ينظر لك )



الخلاصه ..
العله في دعاء الاموات ليست في سمعهم من عدمه .. فذالك واقع تحت مشيئه الرب جل علاه في قوله ( إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا ) ..
المسأله مسأله استجابه الاموات .. فالله بينها للعالمين واضحه صريحه قاطعه بقوله ( مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ ) و قوله ( فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )




كان الله لي ولكم خير معين


في سورة الإسراء قوله تعالى:
{قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56) أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57)}
والله الهادي.

=============


وقال تعالى: " قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلاً ، أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه". [ الإسراء : 56-57]. 

قال أمير المؤمنين عليه السلام في ذكر الموتى: " فهم جيرة لا يجيبون داعياً ولا يمنعون ضيماً ولا يبالون مندبة". [نهج البلاغة: 1/220]. قال عليه السلام واصفاً الموتى أيضاً : " لا في حسنة يزيدون ولا من سيئة يستعتبون" [نهج البلاغة: 2/15]. << وصف الامام علي للموتى يا من يدعو من لا يستجيب له (الموتى)

وهذا دليل قاطع من كتبك ان الموتى لا يستجيبون 

فهل تمتثل لأمر الله عز وجل 

قال جل في علاه(( ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامة))


ويا من افترى على الأئمه هل قرأت وصية الامام علي لابنه الحسن رضي الله عنهما 

وقال أمير المؤمنين علي عليه السلام في وصيته للحسن عليه السلام: " واعلم أن الذي بيده خزائن السماوات والأرض قد أذن لك في الدعاء وتكقّل لك بالإجابة وأمرك أن تسأله ليعطيك وتسترحمه ليرحمك، ولم يجعل بينك وبينه من يحجبه عنك، ولم يُلجئك إلى من يشفع لك إليه" . [ نهج البلاغة:3/47]. 

قال أمير المؤمنين عليه السلام: " فاسألوا الله به وتوجهوا إليه بحبه، ولا تسألوا به بخلقه، إنه ما توجّه العباد إلى الله بمثله". [ نهج البلاغة: 2/91-92].

لنرى الآن هل تتبع الامام علي أم تتبع ........... ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق