الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

الفساد والمصاريف المستقطعة من التبرعات التي تقدم للامم المتحدة و الجمعيات الخيرية الاجنبية


============

و هناك تقديرات للاستقطاع تتراوح بين
17 الي 25 % تستقطع من التبرعات التي تقدمها الدول الي الامم المتحدة تذهب مصاريف ادارية و سفريات و نقل ورواتب
======================
الفساد والمصاريف

الامم المتحدة ممثلة في


المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNICEF
منظمة الأمم المتحدة للطفولة UNHCR
=========

الفساد يدب لابتلاع مساعدات اللاجئين السوريين في لبنان


ما يحصل في البقاع والشمال سيصدمكم!
المصدر: "النهار"
فيفيان عقيقي
27 شباط 2015 | 12:37


منذ أربع سنوات بدأ تدفق النازحين السوريين إلى لبنان هرباً من الحرب الدائرة في بلادهم، ولحقتهم المنظّمات الدوليّة والمنظّمات غير الحكوميّة العاملة في مجال الإغاثة لمساعدتهم في تخطّي الأزمة والوقوف على حاجاتهم. مع دخول الحرب السوريّة عامها الرابع فاق عدد النازحين المليون، استفادوا من تقديمات هذه الجمعيّات من خيم ومساعدات غذائيّة وعينية ووسائل تدفئة ووقود، إضافة إلى خضوعهم لبرامج محو أمية وتوعية حول الزواج المبكر وتمكين المرأة...
لكن تحت عنوان "المساعدات" تحوّل النازحون إلى دجاجة تبيض ذهباً، وباتت منظّمات الإغاثة مزراباً للفساد والتنفيعات تستفيد من خلالها "مافيات إنسانيّة" بمبالغ طائلة.

مصادر التمويل


هناك مصدران أساسيان يموّلان المشاريع الإغاثيّة التي تطرحها المنظّمات والجمعيّات الدوليّة وغير الحكوميّة؛ UNICEF التي تعنى بالمشاريع الراعية لحقوق الطفل، وتقدّم المساعدات الماليّة والعينيّة في حالات الطوارئ، وتتابع كلّ ما له علاقة بالبنى التحتيّة وتأمين المسلتزمات اللوجستيّة، وUNHCR التي تقدّم المساعدات الطبيّة والأدويّة والمستلزمات اللوجستيّة وترعى المشاريع الخاصّة، إضافة إلى جهات تمويل مختلفة تستند إليها بعض المنظّمات مثل الحكومات وشركات وجمعيّات خاصّة.

مزاريب الفساد

بحسب المعلومات التي توافرت لـ"النهار"، تبدأ عمليّة "شفط الأموال" وفق حلقة منظّمة وموثّقة. تجري الجمعيّة دراسة ميدانيّة تحدّد بموجبها المستلزمات الأساسيّة لمشروع يستفيد منه النازحون السوريون، والميزانيّة المطلوبة لتنفيذه مع تقسيم أطر صرف الأموال وفق بنود. بعد موافقة الـUNICEF أو الـUNHCR على المشروع ورصد الميزانيّة المطلوبة، تغيّر الجمعيّة تقسيمات البنود لتوفير أموال طائلة تذهب إلى غير النازحين، والأمثلة كثيرة.
قدّمت إحدى المنظّمات غير الحكوميّة مشروعاً تربوياً يستفيد منه نازحو أحد مخيّمات الشمال، طلبت مليون ونصف مليون دولار أميركي لتنفيذه ضمن مهلة معيّنة، وقسّمت طريقة صرف الميزانية وفق بنود، 900 ألف دولار لشراء المعدّات اللازمة لتعليم الأطفال وتوزيع الكتب عليهم وتجهيزهم، و600 ألف دولار لاستئجار السيّارات والمكاتب، وتوظيف متخصّصين، وشراء حواسيب ومستلزمات المكاتب. بعد موافقة الـUNICEF على بنود المشروع، غيّرت المنظّمة البنود، لم توظّف المتخصّصين الذين ذكرتهم، بل كثّفت مهمات موظّفيها من دون زيادة رواتبهم. وبذلك نفّذت المشروع بأقل كلفة ممكنة، واستفاد القيّمون عليه من المبالغ الباقية.
مشروع آخر يُعنى بالتغذية والصحّة يستهدف أحد مخيّمات الشمال أيضاً، تقدّمت به إحدى الجمعيّات وطلبت مليون دولار لتنفيذه ضمن مهلة ستة أشهر. بعد أخذ الموافقة من الـUNHCR، لم توظّف الجمعيّة العدد الكافي لتنفيذه ولم تجلب المعدّات الكاملة له، مثل فلاتر المياه والصابون ومنتجات النظافة الأساسيّة. بدأ الموظّفون الموجودون تنفيذه منذ أربعة أشهر من دون حصولهم على المستلزمات كاملة، في ما تؤكّد المصادر أن الفساد يتمّ على مستويات عليا في المنظّمة.

مظاهر أخرى للإسراف

كما تبرز مظاهر الإسراف الفاحشة من خلال الرواتب الطائلة التي يحصل عليها بعض الموظفين الأجانب الذين يحتلّون المراكز العليا في أغلب الجمعيّات. يشكّلون 5% في بعضها ويحصلون على رواتب ومخصّصات موازية لرواتب 40% من الموظّفين. تبدأ رواتب هولاء من 8000$ إضافة إلى مخصّصات تشتمل على إيجار السيّارات وسائقيها والبيوت والغرف الفندقيّة، وتكلفة فواتير الكهرباء والمياه والهواتف والمازوت للتدفئة والبنزين، إضافة إلى أقساط أولادهم في مدارس خاصّة وغيرها من المصاريف.

كما تشير المصادر إلى أن كثيراً من هؤلاء يدخلون إلى الأراضي اللبنانيّة بتأشيرة سياحيّة لمدّة ثلاثة أشهر، ويعملون ويتقاضون رواتب باهظة ما يجعلهم يتهرّبون من دفع الضرائب على مداخيلهم للدولة اللبنانيّة. وما يثير التساؤل كيفيّة دخولهم مجدّداً إلى الأراضي اللبنانيّة بعد أيّام من انتهاء صلاحيّة التأشيرة الأولى بأخرى سياحيّة أيضاً، يستحصلون عليها من الأمن العامّ. مع الإشارة إلى أن أقارب أحد الضباط في هذا الجهاز يعملون في هذه المنظّمات الدوليّة.
ومن الأوجه الأخرى للفساد المستشري، طلبت إحدى الجمعيّات التعاون مع شركات متخصّصة، وبعد الحصول على الموافقة والميزانيّة المطلوبتين، أوكلت المهمّة إلى شخص واحد يفتقر إلى الخبرة في المجال المطلوب، ومثال على ذلك، موظّف أجنبي استقدم لتنفيذ مشروع بدلَ شركة متخصّصة، فحصل على 17000$ لقاء خدماته التي لم تتخطَ حدود المهام الإداريّة العاديّة.
فضلاً عن ذلك، تشير المصادر إلى سرقات فاقت نصف مليون دولار أميركي في منظّمة واحدة نتيجة بيع قسائم البنزين وصناديق الأغذية، ودفع رُشًا لمراقبي وزارة الشؤون الاجتماعيّة لكتابة تقارير كاذبة تفيد بتقديم مساعدات لم يحصل عليها النازحون، ورُشًا أخرى حصل عليها رؤساء بعض البلديات للتغطية على الوضع المأسوي للنازحين بسبب تجاوزات الجمعيّات وعدم قيامها بمهماتها، مثلاً، شراء جرّافة بقيمة 80 ألف دولار أميركي لصالح إحدى البلديات البقاعيّة لتمرير تجاوزات إحدى المنظّمات، ويستفيد منها رئيس البلدية عبر تأجيرها.

تراجع التمويل

وفي ضوء هذه التجاوزات تؤكّد مصادر داخل هذه الجمعيّات تراجع التمويل الدولي لتنفيذ مشاريع الإغاثة، ما اضطرّ إلى تخفيض عدد الموظّفين، وإلغاء برامج من ضمنها برنامج تربوي بدأ منذ ستة أشهر كان الموظفون العاملون فيه يتقاضون رواتبهم من غير القيام بأي عمل ميداني.
وتؤكّد المصادر عينها أن هناك مراقبين دوريين يرسلون لمراقبة كيفيّة تنفيذ المشاريع في مخيّمات البقاع والشمال، كما خفّضت المساعدات المباشرة التي تمنح للنازحين في المخيمات، أولاً بسبب أعداد كبيرة قدمت إلى لبنان للاستفادة من التقديمات فقط، أو لقيام البعض ببيع الفرش والأدوات المطبخيّة وأجهزة التكييف والـLCD التي تمنح لهم، أو نظراً لعمل البعض في مجالات تتنوّع بين الزراعة والبناء والاستفادة من المساعدات في الوقت عينه.

تدقيق لمحاصرة الفساد

تعير المفوضيّة أهميّة كبيرة لإجراءات وطرق صرف الأموال المقدّمة من شركائها، من خلال تفعيل المراقبة المنتظمة الداخليّة والتحقيق الدائم في كل الشؤون الإداريّة والماليّة. فهناك مدققو حسابات منتدبون منها على كلّ المشاريع، ومدققو حسابات تابعون للأمم المتّحدة، وآخرون مرسلون من الدول المانحة، بحسب ما تؤكّد الناطقة الإعلاميّة دانا سليمان لـ"النهار"، وتضيف: "تضمّ المفوضيّة وحدة لمراقبة المشاريع والبرامج ترصد بانتظام النفقات المحدّدة في الميزانيّة بغية تحقيق أهداف المشاريع في إطار زمني واضح. وهي تشرع في التحقيقات وفق الآليات القانونيّة في أي شكوى تصل إلى المفوضيّة، مع العلم أن الشركاء موجّهون للعمل وفق استراتيجيات ومناهج تحدّ من الفساد وتمنع حدوث أي تزوير".
وتتابع سليمان: "تلاحق المفوّضيّة حالات الفساد لما لها من تداعيات على ميزانيتها المحدودة. سابقاً واجهنا بعض الحالات، حاولت بعض الأطراف الاستفادة من البرامج، حقّقنا في الموضوع وتصدّينا للمشكلة وأوقفنا العقود معها. أمّا على مستوى اللاجئين، هناك لافتات وتعليمات تشير إلى أن كلّ خدماتنا مجانيّة، وهناك صندوق لتقديم الاقتراحات والتعليقات يحال مباشرة على الإدارة، كما يمكن اللاجئ أن يقدّم شكوى مباشرة إلى وحدة التحقيق في المفوضية".


http://www.annahar.com/article/217336-%D9%85%D8%A7-%D9%8A%D8%AD%D8%B5%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%B9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%B3%D9%8A%D8%B5%D8%AF%D9%85%D9%83%D9%85


==================
10    FEB 2012

Who is to blame for excessive administration costs in 
humanitarian aid?

 East Africa-based journalist writes me with an interesting question. An new NGO is trying to harness a firm’s distribution network to get humanitarian aid to children.


A question. [The NGO] were unable to receive the grant direct from [the donor] so had to find an ‘accountable body’. For this service, they were quoted 17% of the project’s budget – by a UN organisation. Can you relate fact or opinion on that at all?

[The NGO] eventually found that [a pan-African governmental body] was able to provide the service for free, with additional benefits. But UN, World Bank etc. apparently make having an accountable body to channel funds a very costly thing.

I’d be extremely grateful if you have time to share thoughts.

This is indeed a pet peeve of mine, but my ire is not directed at donors like DFID or the World Bank or UN. My response:


My opinion: 17% is an unfortunate expense but a rather common rate for administration, and even low by many standards.

It’s a requirement driven not so much by the multilateral donors, but a consequence of the fact that the giving public and governments have close to zero tolerance for misuse of funds.

This drives a Byzantine and expensive accounting system which partly reduces risk of misuse, and partly gives the multilaterals cover (“we did the best we could”).

This discomfit with misuse gets amplified by the press who tend to tend to report on graft and mismanagement more than success.

So the root cause is the failure of the public and donors to think about the high cost of extreme accountability.

It would be nice of the donors could take a sensible stand against this silliness. I’m not sure they are terribly concerned, or even cognizant. Surely it has occurred to some, but (in my experience) cost-effectiveness is so far down the list of most NGO and donor priorities it may as well be left off.

Thoughts from the NGO and donor world?

http://chrisblattman.com/2012/02/10/who-is-to-blame-for-excessive-administration-costs-in-humanitarian-aid/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق