الاثنين، 9 يناير، 2017

الاندماج في الغرب‏..‏ أم التفاعل الحضاري؟ د. محمد عمارة 1379


في العالمية الإسلامية تكون صورة العالم هي صورة منتدي الحضارات‏...‏ تشترك كل الحضارات العريقة في عضوية هذا المنتدي علي قدم المساواة‏..‏
 وفيه تتعايش وتتعارف هذه الحضارات, وتتشارك وتتفاعل في الميراث الحضاري الإنساني, وفي المعارف الإنسانية التي تمثل المشترك الإنساني العام ـ في علوم المدنية, وعمران الواقع المادي, والعلوم والمعارف الطبيعية والدقيقة والمحايدة, التي لا تختلف حقائقها وقوانينها باختلاف العقائد والمذاهب والفلسفات... وفي تقنيات وتطبيقات هذه المعارف والعلوم.
مع احتفاظ كل حضارة من الحضارات ببصمتها الثقافية وخصوصيتها في الدين والقيم والأخلاق وفلسفة الرؤية للكون والوجود, والعادات والتقاليد والأعراف.. أي في عمران النفس الإنسانية الذي تتمايز فيه الحضارات والثقافات.
وبهذه الصورة ـ وفي هذا المنتدي للحضارات تتعايش الأمم والشعوب.. وتتعارف الحضارات والثقافات, دونما عزلة ولا جمود ولا جفاء ولا أسوار صينية تفصل بين هذه الحضارات.. وأيضا دون هيمنة أو قهر حضاري, يمسخ فيه القوي الخصوصيات والهويات عند الضعفاء والمستضعفين.
ولأن الشرق قد تعرض للغزو الغربي, وللقهر الحضاري الغربي منذ زمن سحيق:
> تعرض للغزو والقهر الحضاري والديني والسياسي والثقافي منذ ما قبل ظهور الإسلام لمدة عشرة قرون, بدأت بالإسكندر الأكبر(653 ـ323 ق.م) ـ في القرن الرابع قبل الميلاد ـ وحتي هرقل(016 ـ146 م) ـ في القرن السابع للميلاد..
> فلما جاءت الفتوحات الإسلامية, وحررت هذا الشرق ـ في القرن الهجري الأول ـ السابع الميلادي عاد الغرب الصليبي لاختطاف هذا الشرق من التحرير الإسلامي, فدامت هذه الغزوة الصليبية ـ التي كانت أول حرب عالمية علي الإسلام وأمته وحضارته ـ قرنين من الزمان ـ(984 ـ096 هـ6901 ـ1921 م)..
> فلما أعادت دول الفروسية الإسلامية ـ( الزنكية)(125 ـ846 هـ7211 ـ0521 م) و الأيوبية(765 ـ846 هـ1711 ـ0521 م) و المملوكية(846 ـ487 هـ0521 ـ2831 م) أعادت تحرير هذا الشرق ـ مرة ثانية ـ من هذه الغزوة الغربية ـ( الكنسية الإقطاعية).
عاد هذا الغرب ـ( الصليبي) ـ( الامبريالي) ـ بعد إسقاط( غرناطة)(798 هـ2941 م) واقتلاع الإسلام من غرب أوروبا ـ في الأندلس ـ إلي الالتفاف حول العالم الإسلامي بالحملات البرتغالية الصليبية ـ في أواخر القرن الذي أسقطت فيه( غرناطة).. ثم بدأ احتلال قلب العالم الإسلامي وطن العروبة ـ بحملة( بونابرت)(9671 ـ1281 م) علي مصر والشام(3121 هـ8971 م).. وهي الغزوة الذي مضي علي بدئها ـ حتي الآن ـ أكثر من خمسة قرون!.. والتي تحالفت فيها الصليبية ـ الإمبريالية الغربية مع الصهيونية اليهودية ضد العالم الإسلامي, كما سبق وتحالفت كنيسته ـ الإقطاعية مع التتار ـ الوثنيين ـ ضد الإسلام والمسلمين!..
أي أن الغزو الغربي للشرق قد امتد سبعة عشر قرنا من قرون التاريخ المكتوب لهذه العلاقات, وهي أربعة وعشرون قرنا!!..
وإذا كانت الغزوة الغربية الصليبية قد حدثت عندما كان الغرب يعيش عصوره الوسطي والمظلمة, تحت هيمنة الجهالة الكهنوتية الكنسية... ومن ثم فلم يكن لديه ـ يومئذ ـ فكر يغزونا به, ولا حضارة يغرينا بنماذجها... حتي لقد وصف الفارس والمؤرخ العربي( أسامة بن منقذ)(884 ـ485 هـ5901 ـ8811 م) فرسان الإقطاع الصليبيين ـ الذين خبرهم في الحرب.. وفي المعاملات ـ بأنهم بهائم... لا فضيلة لديهم سوي القتال!!..
إذا كان هذا هو وضع الغزوة الصليبية.. فإن الحال قد كان مختلفا ومغايرا في الغزوة الإغريقية الرومانية البيزنطية... وفي الغزوة الإمبريالية الحديثة ـ التي نواجهها حتي هذه اللحظات..
> لقد أحل الغرب الإغريقي الروماني البيزنطي ثقافته الهلينية محل ثقافة الشرق القديمة.. وقهر بوثنيته.. ثم بمذهبه الملكاني نصرانية الشرق اليعقوبية.. واضطهد الآريوسية التي حاولت التعلق بالتوحيد المسيحي, وظل هذا القهر الحضاري والثقافي قائما حتي جاء التحرير الإسلامي, الذي حرر الأرض والأوطان, وحرر الضمائر والعقائد, وترك الناس وما يدينون... بل واحيا المواريث الحضارية القديمة لشعوب الشرق وحضاراته, بعد أن أوشكت علي الموت تحت قهر الرومان والبيزنطيين.
> وفي الغزوة الاستعمارية الغربية الحديثة, كان البرتغاليون يعلنون أن بوارجهم وسيوفهم, إنما جاءت إلي الشرق الإسلامي من أجل التوابل.. والمسيح!.. فتنصرت الفلبين ـ التي كانت مسلمة ـ وسميت عاصمتها مانيلا بعد أن كان اسمها أمان الله!.. وفرضت سيوف الاستعمار النصرانية الغربية علي قطاعات كثيرة من أوطان عالم الإسلام..
> وجاء بونابرت إلي الشرق العربي بالعلمانية... والقانون الوضعي.. والحداثة... والفلسفة الوضعية.. والتغريب.. جاء بذلك كله مع المدفع والبارود!. ومنذ ذلك التاريخ, والشرق الإسلامي يعاني ثالوث:
1 ـ احتلال الأوطان بالجيوش والقواعد العسكرية الاستعمارية..
2 ـ ونهب الثروات والخيرات..
3 ـ واحتلال العقل, كي يتأيد ويتأبد الاحتلال للأرض والنهب للثروات.
وإذا كنا لا نريد خديعة الاكتفاء بالاستقلال الشكلي استقلال القلم والنشيد!.
ـ.. وإذا كنا نريد الاستقلال الحقيقي للوطن والأمة والحضارة ـ استقلال الهوية ـ مع تحرير الأرض واستعادة الثروات.. فلابد للعقل المسلم أن يسعي إلي الاستقلال الحضاري الذي يحدد الإطار الطبيعي لعلاقاتنا بالحضارات الأخري.. وبالحضارة الغربية علي وجه الخصوص..
> ما هو المشترك الإنساني العام بين حضارتنا الإسلامية وبين غيرها من الحضارات؟..
> وما هي الخصوصيات الحضارية التي نريدها لحضارتنا... وأيضا لغيرها من الحضارات؟.
إننا لا نريد لحضارتنا مكانة التابع للمركز الغربي و المركزية الغربية.. التابع الذي يسميه الغرب حسب موقعه الجغرافي بالنسبة لمركزه ومركزيته:
ـ شرق أوسط.. أو شرق أدني.. أو شرق أقصي..
وإنما نريد لأمتنا الإسلامية التميز الحضاري, الذي يتعامل مع الحضارات الأخري من موقع الند.. وعلي قدم المساواة..
ومن هنا كان هذا التساؤل عن:
ـ عالمنا: حضارة واحدة؟.. أم حضارات؟..
وهو التساؤل الذي يدور حوله الجدل ـ منذ قرنين من الزمان ـ بين الذين يريدون اللحاق بالغرب.. والاندماج فيه.. وبين الذين يرون العالم منتدي حضارات.. بينها مشتركات إنسانية كثيرة.. ولكل منها تميز في الهوية الثقافية.. والروح الحضارية.. ورؤية الكون.. ومنظومة القيم.. والعادات والتقاليد والأعراف.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق