السبت، 11 فبراير، 2017

مصادر عراقية: الامارات تحرض عراقيين على الكويت لافشال مشروع ميناء مبارك الكبير بتفجير قضية “خور عبدالله “

محمد الدليمي فبراير 11, 2017

اتهمت مصادر عراقية مسؤولة دولة الامارات العربية المتحدة بالوقوف وراء الأزمة الحالية بين العراق والكويت بشأن الخلاف حول “خور عبدالله ” وهى الأزمة التي باتت تهدد بحرب بين الدولتين .

وقالت المصادر ذاتها لـ”بوابة صلاح الدين الإخبارية ” ان الامارات تقوم بتحريض شخصيات وجهات عراقية على التصعيد في قضية الخور بهدف افشال مشروع “ميناء مبارك ” الكبير الذي تقيمه الكويت علو الجهة الغربية من “خور عبدالله ” وذلك خوفا من تأثير هذا الميناء الذي يعد من أكبر موانىء الخليج على موانىء اماراتية خاصة ميناء جبل علي .

وقدرت المصادر العراقية ذاتها خسائر الموانىء الإماراتية جراء تشغيل ميناء ” مبارك الكبير ” بنحو ثلاثة مليارات دولار سنويا .

وأضافت المصادر ان السلطات العراقية التي تعمل على تمرير اتفاقية الحدود الجديدة مع الكويت باعتبارها التزام دولي رصدت اتصالات وتمويلات اماراتية لجهات وشخصيات عراقية للتصعيد في اتجاه رفض الاتفاقية والتنازل عن “خور عبدالله ” متهمة الامارات بالوقوف وراء المظاهرات التي شهدتها مدن عراقية خاصة البصرة مؤخرا والتي هددت بإجتياح دولة الكويت وطالبت الحكومة العراقية بعدم التنازل عن خور عبد الله لصالح الكويت.

أزمة خور عبد الله

وانطلقت الأزمة من البصرة العراقية، حيث نُظمت تظاهرات احتجاجية تتهم الحكومة العراقية ببيع خور عبد الله للكويت، “الخور” عبارة عن ممر مائي شكل على مدار سنوات موضوعًا للمباحثات بين الجانبين العراقي والكويتي، وكانت القرارات الأممية في عام 2003 قد نجحت في حسم الجدل، ومنح أحقية هذا الممر المائي للكويت بحسب ترسيم جديد للحدود بين العراق والكويت، على حد قول باحثين كويتيين.

وتعتبر اتفاقية خور عبد الله هي اتفاقية دولية حدوديّة بين العراق والكويت، تم التصديق عليها في بغداد في 25تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 تنفيذًا للقرار رقم 833 الذي أصدره مجلس الأمن في عام 1993 بعد عدة قرارات تلت الغزو العراقي للكويت في عام 1990، استكمالًا لإجراءات ترسيم الحدود بين البلدين، ووضع تحديد دقيق لإحداثياتها على أساس الاتفاق المُبرم بين البلدين بعد استقلال الكويت في عام 1963، الأمر الذى أدى إلى تقسيم خور عبد الله بين البلدين، والواقع في أقصى شمال الخليج العربي بين شبه جزيرة الفاو العراقية وجزيرة بوبيان الكويتية،

ورغم أن الحكومة العراقية تبدو مقتنعة بنتيجة التحكيم الدولي، ففي يناير الماضي قررت الحكومة استكمال التزاماتها في تطبيق اتفاقية تنظيم الملاحة البحرية في خور عبدالله مع الكويت، عن طريق تخصيص مبالغ مالية لإعادة تحديد النقاط البحرية في خور عبد الله وفقًا لبنود الاتفاقية، ما أثار عاصفة من ردود فعل سياسية من قبل نواب ووزراء عراقيين حاليين وسابقين فسّروا القرار بأنه تنازل من بغداد عن خور عبد الله ومنحه للكويت، وهو الأمر الذي انقسم عليه العراقيون بين مؤيد ومعارض، حيث رأى فريق من السياسيين العراقيين أن رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، والبرلمان العراقي قد تنازلا عن جزء من خور عبد الله، وهو الممر الملاحي الوحيد المؤدي إلى معظم الموانئ العراقية، وأن التقسيم جاء بالتنصيف، وليس بناءً على خط التالوك، أي أعمق ممر يُسمح للملاحة البحرية فيه.

في حين دافع الفريق العراقي الآخر عن الاتفاقية؛ كونها استكمالًا لترسيم الحدود بناءً على قرار دولي، أدى على أرض الواقع إلى إنشاء ميناء مبارك الكبير على الشاطئ الغربي لخور عبد الله في جزيرة بوبيان الكويتية، والذي من المُفترض أن يُربط بسكة حديد مع العراق مُستقبلًا، حيث إنه سيكون أحد أكبر موانئ الخليج بقدرته الاستيعابية.

الخور بين العراق والكويت

الانقسام العراقي حول اتفاقية الخور انعكس على الكويت، حيث قال النائب الكويتي، يوسف الفضالة، إن البرلمان الكويتي سيناقش خلال جلسته المقبلة ما وصفه بـ”الادعاءات العراقية” بشأن خور عبد الله في الجلسة المقبلة، وذلك بعد تصريحات من شخصيات سياسية عراقية انتقدت الاتفاقية، ودعت إلى إعادة النظر فيها، ومن جهته قال النائب الكويتي وليد الطبطبائي، في تصريح صحفي “مشكلتنا مع الجار الشمالي العراق أزلية وليست مرتبطة بشخص صدام حسين أو عبد الكريم قاسم أو غيرهما، فهناك من يصطاد في الماء العكر بيننا وبين العراق”، وأضاف “ما يجري بشأن حدود الكويت مع العراق “تحرشات كلامية”، ولكنه دعا إلى “مواجهتها بكل حزم ويقظة”، محذرًا من أن “الحرب أولها كلام” على حد تعبيره، داعيًا إلى حكومة تكون “على مستوى الحدث”.

النائب الكويتي ناصر الدوسري صعد من حدة التصريحات بالقول “لتعلم الحكومة العراقية ومن يحاول إثارة الفتنة بين الشعبين أن الكويت التي دافعت عن حدودها قديمًا وحديثًا غير عاجزة اليوم أيضًا عن ردع كل من تسول له نفسه المساس بأمنها”.

موقف البرلمان العراقي

تصريحات البرلمان الكويتي التصعيدية كانت قد قابلتها مواقف وتصريحات من البرلمان العراقي لا تقل ضراوة عنها، حيث انتقد عدد من النواب بشدة تصويت مجلس الوزراء على منح القناة للكويت، معتبرين أنه «خيانة للعراق»، كما شددوا على أن القناة “عراقية”، وطالب عدد من أعضاء مجلس النواب بضرورة عرض قرار ترسيم الحدود مع الكويت للاستفتاء الشعبي للتصديق عليه أو رفضه من قبل الشعب، مطالبين الكويت شعبًا وحكومة بالتحلي بالحكمة، ورفض ما يعكر صفو العلاقة بين البلدين.

ووصفت النائبة العراقية عالية نصيف الاتفاقية بأنها «خيانة لمصالح الشعب العراقي»، مؤكدة أن «اللجنة الوزارية العراقية التي تفاوضت مع الكويت حول خور عبد الله تلقت رشاوى من الكويت عند إجراء المفاوضات»، وكشفت نصيف أن لجنة برلمانية استضافت وزير الخارجية السابق هوشيار زيباري الذي أكد استلام أعضاء الوفد المفاوض هدايا ثمينة من الكويت عند زيارتها للتفاوض حول الخور.

محاولات التهدئة

في محاولة لرأب الصدع بين العراق والكويت، أكد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، حرص بلاده على إقامة أفضل العلاقات مع دول المنطقة، وخاصة الكويت، في سعي منه لسحب فتيل توتر بين البلدين.

وقال العبادي، في مؤتمر صحفي عقده عقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة، الثلاثاء الماضي: “العراق ينتهج سياسة خارجية تسعى إلى تحقيق تغيير جذري للسياسة التي انتهجها النظام السابق، والذي وضع العراق في أكثر من مأزق دولي من خلال سياساته المنغلقة والعدائية”.
==========================

ليس غريب ما تقوم به الامارات من دسائس ضد دول الخليج و الدول العربية 


منذ عام تقريبا تحركت ايادي خبيثه من الطرف... لضرب #مشروع_ميناء_الدقم_العماني وذلك عبر اتفاق مبرم بين دولة الطرف والهند

حيث ان الاتفاق كان ينص على أن تخزن دولة الطرف... نفطها في الساحل الهندي مقابل ان تحظى الهند بثلث النفط من دولة الطرف... مجانا"

والهدف من هذا الامر هو ضرب الاقتصاد العماني وحتى تكون دولة الطرف... مسيطره على الموانىء المطله على بحر العرب

ونفس السيناريوا تكرر ايضا وهو استيلاء دولة الطرف على ميناء عدن حتى تتحكم بالملاحه البحريه لصالحها وتكون هي من تحركها..

نفس الطرف.... الآن هو من يحرك ادواته الخبيثه في منطقة #خور_عبدالله ذات الخلاف الكويتي العراقي

وذلك حتى لاتنشىء دولة الكويت اي ميناء كبير #حتى_لاتكسر_احتكارهم فما..كان من دولة الطرف... الا..أن حركت اياديها في الظل...


الاتفاق بين الحكومه العراقيه وبموافقة ايران بتحريك ملف #خور_عبدالله وذي كل عقل مدرك لحيثيات الامور

فأن ايران ودولة الطرف سيستفيدون من تحريك الملف الآن اولا"..تحريك ملف #خور_عبدالله سيربك الموقف الخليجي في اليمن


بحكم قد تفتح باب شيطنه بين العراق والكويت ومعنى ذلك لقدر الله شوكه اخرى تضع في خاصرة المملكه..مما سيقوي موقف ايران في المنطقه

سيستفيد الطرف بأن قد تتعهد الكويت بعدم انشاء ميناء ضخم وفي حال نجح الامر فأن دولة الطرف نجحت في مخططها..!!

=============

3 كوارث تسببت فيها الامارات على مصر
  http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/08/3.html


ملف كوارث محمد بن زايد
  http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/04/blog-post_5.html …


الخداع و التضليل الذي يمارسه الامارات ضد دول الخليج http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/blog-post_6.html …



هكذا رد اليمنيون بأسلوب ساخر على ضاحي خلفان | تقرير : محمد عبدالملك
https://www.youtube.com/watch?v=8FLgAjAWRjs

وجيه عباس يرد على الاماراتي ضاحي خلفان بعد الأساءة للعراقيين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق