الأحد، 4 ديسمبر، 2016

الرد على لماذا لم يتمسَّك أهلُ السنة بأهل البيت عليهم السلام



كتب الرافضي مايريد ان يستدل به على وجود امام الشيعة المزعوم المهدي الغائب منذ 1200 سنة 

( .....وفي أحاديث الحث على التمسك بأهل البيت إشارة إلى عدم انقطاع متأهل منهم للتمسك به إلى يوم القيامة كما أن الكتاب العزيز كذلك ولهذا كانوا أمانا لأهل الأرض كما يأتي ويشهد لذلك الخبر السابق في كل خلف من أمتي عدول من أهل بيتي إلى آخره ثم أحق من يتمسك به منهم إمامهم وعالمهم علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لما قدمناه من مزيد علمه ودقائق مستنبطاته ومن ثم قال أبو بكر رضي الله عنه علي عترة رسول الله ........) / الصواعق المحرقة أحمد بن حجر الهيتمي



قول ابن حجر لا تفسره حسب دينك الشيعي لان في دينك الشيعي يقال ان المهدي الغائب غائب في سرداب الغيبة منذ كان طفل منذ 1200 منذ الف ومئتان سنة ونحن لا نؤمن بهذه الخرافة ثم ان الحسن العسكري لم يتزوج و بالتالي لم يكن له ولد 


والعترة تعني نساء النبي صلى الله عليه وسلم و آل ‏ ‏علي ‏ ‏وآل ‏ ‏عقيل ‏ ‏وآل ‏ ‏جعفر ‏ ‏وآل ‏ ‏عباس‏

ومن أهل بيته يا ‏ ‏زيد ‏ ‏أليس نساؤه من أهل بيته قال نساؤه من أهل بيته ولكن أهل بيته من حرم الصدقة بعده قال ومن هم قال هم آل ‏ ‏علي ‏ ‏وآل ‏ ‏عقيل ‏ ‏وآل ‏ ‏جعفر ‏ ‏وآل ‏ ‏عباس ‏ ‏قال كل هؤلاء حرم الصدقة قال نعم / صحيح مسلم 


http://www.d-sunnah.net/forum/showth...775#post568775



فاذا كان يفهم من كلام ابن حجر الي رواية كتاب الله وعترتي 

انقل مشاركة للمفكر الشيعي احمد الكاتب عن رواية كتاب وعترتي 

اننا لا نملك عمليا سوى الكتاب مرجعا نرجع اليه منذ الف ومائة سنة على الأقل ولم يخرج أي رجل من العترة لكي يفسر لنا آية او يذكر لنا حكما او يحل لنا مشكلة ، فان المقصود من كلمة العترة 
هم أهل العلم والصلاح المتمسكون بالكتاب والسنة من أهل البيت , وإلا لدخل أبو لهب في أهل البيت أيضاً !! و يجب أن نعرف من هم (أهل البيت) أولاً , يقول الفيروز آبادي في تعرف معنى أهل بيت الرجل : (( ... أهل الأمـر: ولاته وللبيت : سكانه وللمذهب : من يدين به، وللـرجل : زوجـته كـأهلَتِه وللنبي صلى الله عليه وسلم : أزواجـه وبـناته وصـهرُه علي رضي الله عنه ... ) ا
لقاموس المحيط ص (1245). ويقول ابن منظور (( ... أهل البيت : سكانه، وأهل الرجل : أخص الناس به، وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم : أزواجه وبناته وصهره، أعني علياً عليه السلام، وقيل نساء النبي صلى الله عليه وسلم ... ))
لسان العرب ص (290). كما أن الاستعمال اللفظي في القرآن لكلمة ( الأهل ) تبين أن المقصود بها الزوجات كما في قوله تعالى { إذ قال موسى لأهله إني آنست ناراً سآتيكم منهـا بخبر } ( النمـل 7 ) ومعلوم أن زوجـته هي التي كانت معـه، وقـوله تعـالى { قالت ما جزاء من أراد بأهلك سوءاً إلا أن يسجن ... } ( يوسف 25) قائل هذه الجملة هي زليخا زوجة العزيز باتفاق المفسرين وقوله تعالى { فأنجيناه وأهله إلا امرأته ...} ( النمل 57) و( إلا ) أداة إستثناء بمعنى أنها من أهله ولكنها إستثنيت للسبب المعلوم , كما أخـرج البخاري في جزء من الحديث الذي يرويه أنس رضي اللـه عنه (( ... فخرج النبـي صلى الله عليه وسلم فانطلـق إلى حجـرة عـائشة، فقـال : ( السلام عليكم أهـل البيت ورحمة الله )، فقالت : وعليك السلام ورحمة الله ) فتقَرَّى حجـر نسائه كلِّهنَّ، يقول لهن كما يقول لعائشة … )) صحيح البخاري (4515).
==
واذا كان حديث (اني تارك فيكم الثقلين) يعني الكتاب والعترة ، وليس الكتاب و السنة ، فانه غير ممكن التطبيق لنا في هذا العصر حيث ليس لنا الا القرآن ،وكما قلت بدليل ان اهل البيت لم يتركوا تفسيرا صحيحا للقرآن أو كتابا فقهيا متكاملا . والاحاديث المروية عنهم (كما في الكافي ) معظمها ضعيف ولا يمكن الاعتماد عليه والباقي لا يختلف عن أحاديث السنة الواردة عن الرسول الا في بضعة مسائل. 
مذهب أهل البيت ليس هو الطريق الوحيد لتقلي الاسلام ، بل الطرق الأخرى جائزة ومعقولة ومقبولة ، وكلها اجتهادات ظنية شخصية يمكن النظر فيها. 
أهل البيت ليسوا بحاجة للدفاع عنهم ولا يمكن أن يعود لهم أي حق بعد مرور الزمان عليهم. 
وانهم كانوا يؤمنون بالشورى وبايعوا الخلفاء الآخرين وخاصة الراشدين طوعا لا طرها. والخلافة بالشورى لديهم . 
ولا يوجد شخص اسمه (محمد بن الحسن العسكري المهدي الغائب) حتى يعود في المستقبل ، إذ أنه لم يولد أساسا وانما هذه اسطورة اخترعها فريق من الامامية بعد أن وصلوا الى طريق مسدود ، لانقاذ نظريتهم من الانهيار. 
وان الدعوة الى اقامة النظام الاسلامي أو تطبيق الشريعة لا فرق بين المذاهب الاسلامية الفقهية المختلفة فيه ، كما هو معمول به اليوم في ايران حيث تطبق جميع المذاهب الاسلامية بحرية وكل احترام مثلما هو في الدستور الاسلامي. 
وان الشيعة اليوم قد تخلوا عن نظرية الامامة الالهية وشروطها التعجيزية ، ولم يعودوا يتشبثون بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس بالعصمة والنص والوراثة العلوية الحسينية ، وانما هم يقبلون بكون الامام فقيها عادلا منتخبا من الامة ، كما هو حال المراجع الدينيين في قم ، وهذا ما يتفق عليه عامة السنة ، مما يعني أن لا أثر للخلاف حول امامة أهل البيت اليوم ، وان المسلمين جميعا متفقون على ضرورة انتخاب الامام عبر الشورى.

===
الحاجة الى الامام ليست مسألة عقدية بقدر ما هي حاجة سياسية عملية يومية، والا فان العقيدة الاسلامية قد كملت يوم قال الله تعالى 

لنبيه الكريم اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا.
واعتقد انك ت وافقني على ان النبي محمد صلى الله عليه وآله هو خاتم النبيين، وبوفاته انقطع الوحي، ولا نبي بعده، وان مهمة الامام 

هي مهمة تطبيق الدين وحفظ حقوق الناس واقامة العدل، وقد اختلف المسلمون حول شروط الامام ومواصفاته فقال معظم المسلمين 

بضرورة اتصاف الامام اي الرئيس أو الخليفة أو القائد أو الزعيم بصفة العلم والعدل والتقوى، وقال الامامية بضرورة اتصاف الامام 

بصفة العصمة والعلم الالهي. ومع القول بغيبة الامام بقي الشيعة الامامية بدون قائد أو زعيم، فحرموا اقامة الدولة في عصر الغيبة، 

الى أن ظهرت نظرية ولاية الفقيه في القرون الأخيرة كبديل عملي عن نظرية الامامة، واكتفى الشيعة بصفة العلم القائم على 

الاجتهاد والعدالة الظاهرية، وهذا ما سمح لهم باقامة الدولة الاسلامية ، وقال فريق آخر من الشيعة بجواز اقامة الدولة حتى بدون 

تلك الشروط كما هو الحال في العراق حيث لا يشترط الدستور بالرئيس أن يكون فقيها عادلا حسب نظرية ولاية الفقيه، وانما يكفي 

أن يكون عالما بالسياسة وعادلا بمعنى الالتزام بالقانون والدستور.
واذا عدت الى كتابي (تطور الفكر السياسي الشيعي من الشورى الى ولاية الفقيه) لا تجد فيه بحثا مسهبا عن موضوع خروج 

المهدي في المستقبل، لأنه لا يدور حول هذا الموضوع، وانما يبحث مسألة وجود الامام محمد بن الحسن العسكري، وانه ولد قبل 

ألف ومائة وسبعين عاما، ولا يزال حيا الى اليوم، وانه لا يجوز اقامة الدولة الا تحت امامة المعصوم المعين من قبل الله، وما الى 

ذلك من توابع النظرية الامامية
وقد قلت في كتابي ان الشيعة الامامية اليوم تخلوا عن تلك الشروط المثالية التي يستحيل تطبيقها، وحدث تطور جذري كبير في 

الفكر السياسي الشيعي، وانهم اليوم يمكن وصفهم بالشيعة الجعفرية، ولكن لا يمكن تسميتهم بالامامية الاثني عشرية، لتخليهم عمليا 

عن اشتراط العصمة والنص في الامام، وقبولهم بالنظام الديموقراطي أو بنظام ولاية الفقيه
وقلت أيضا بأن الشيعة الامامية افترضوا وجود ولد للامام الحسن العسكري الذي لم يشر الى وجود ولد لديه لا في حياته ولا عند 

وفاته، انقاذا لنظرية الامامة من الانهيار والوصول الى طريق مسدود.
فهل تتفق معي في ذلك؟ أم لا تزال تصر على اشتراط العصمة والنص في الامام (اي الرئيس ورئيس الوزراء) وتحرم اقامة الدولة في هذا العصر؟ 

مثل الشيعة في ايران تخلت عن العصمة والنص وتم انتخاب احمدي نجادي رئيس لايران




=====

حديث "كتاب الله و عترتي" يناقض "كتاب الله و سنتي"؟ أو يوافقه أو يكمله أم‏ماذا 

اولا هذا كما تقول حديث فيجب احترام حديث النبي وايراده بلفظه مع ذكر المصدر ان امكن
الصحيح مارواه مسلم في صحيحه واني تارك فيكم ثقلين كتاب الله فيه الهدى والنور فاستمسكوا
بكتاب الله فحث على كتاب الله ثم قال واهل بيتي اذكركم الله في اهل بيتي هذا مارواه مسلم عن
جابر في حجة الوداع اما مارواه الترمذي وفيه زيادة وعترتي فقد رواة باسناد حسن غريب ضعفه الامام احمد وشيخ الاسلام وغيرهم وقالوا لم تصح الزياده فاهل بيت النبي هم عترته
فيدل على ان اجماع العترة حجة كما قال شيخ الاسلام وذكره القاضي في المعتمد والعترة هم
بنو هاشم وليس عليا وحده كما يفهم الشيعة بل ولد العباس وولد على وسائر بني هاشم وسيد
هذه العتره الشريفه هو النبي عليه الصلاة والسلام وليس معنى هذا وجوب اتباع علي فاحد
علماء هذه العترة الشريفه وهو ابن عباس لم يكن يتبع عليا في كل فتواه وكل مايقوله واهل السنة
بحمد الله متبعون للعتره في ماصح عنهم ويرجحون تفسير ابن عباس على غيره فهو ترجمان
القران ولو تاملت كتب اهل السنة لوجدت كثرة الاستدلال باقوالهم وايضا فالعترة الشريفه يقدمون
ابا بكر وعمر عليهما السلام على الامام على عليه السلام والنقل الثابت الصحيح عن اهل البيت
انهم كانوا يقدمون ابا بكر وعمر على ماسواهما لاخلاف في هذا حتى خرجت فرقة الرافضة
ايام الامام على وكتاب نهج البلاغه ملىء بروايات عن الامام على عليه السلام في تقديم الشيخين
وكذلك الامام الصادق 
ةالشيعة كما تعلم ياقمي يلعنون اناسا من اهل البيت كزيد بن الحسين ويتهمون اخرين يالسكر
والكذب وغير هذا كما انهم لايهتمون بالثقل الاعظم وهو كتاب الله فجتى مع الاسف علماؤكم
لايحفظون القران واهل السنة هم من يهتمون بكتاب الله حتى انك تجد صغار اهل السنة يحفظونه
دع طلبة العلم ولم نسمع ان احدا من الشيعة حفظ القران الا الطفل المعجره والمعجزه هي الامر
الخارق للمالوف فسموه معجزه وهي والله حقا معجزه ان يحفظ شيعي القران وحتى الخميني
الامام الاعظم عندكم لايحفظ القران وفي كتبه يدخل سورة في اخرى ولا غرو فجل علماؤكم
اعاجم لايفهمون القران دعك من تفسيراتهم السخيفه للقران التى لايقبلها عربي

ثم قلت هل حديث "كتاب الله و سنتي"؛ حديث صحيح عند أصحاب المذاهب الأربعة؟ بحثت عند البخاري و مسلم، لكني لم أجده!!! 

الذي جاء في الصحيح أوصيكم بتقوى الله ، و السمع و الطاعة ، و إن كان عبدا حبشيا ، فإنه من يعش منكم بعدي يرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي و سنة الخلفاء الراشدين المهديين بعدي ، عضوا عليها بالنواجذ [و إياكم و محدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، و كل بدعة ضلالة ]

وايضا لا تزال أمتي على سنتي ، مالم تنتظر بفطرها النجوم اى كما يفعل الشيعة فهذا الحديث
يامر فيه النبي سيد العتره الشريفه بالتمسك بسنته وسنة الخلفاء الراشدين من بعده وليس هناك

تناقض ياقمي هداك الله فالنبي امر بالتمسك بسنته وسنة الخلفاء من بعده وسنة
النبي هي سنة العتره وسنة الخلفاء هي سنة العتره فاتباع العتره الطاهره للخلفاء اشهر من ان
تذكر


====
الرسول صلى الله عليه وسلم يوم وصلى بعتيرته وآل بيته 
هي وصية الاب للصحابة لابنائة فقط
وكل انسان يقترب من الموت كثيرا مايفكر بابنائه وهو عليه الصلاة والسلام كذلك بشر مثل كل البشر قد اعطي قلبا حنونا ورحمة وشفقة على ابنائة وآل بيته فهو الذي قال لفاطمة رضي الله عنها ( يافاطمة سليني ماشتي من مالي فاني لااملك لك من الله شياء ) وهذا من خوفه عليها صلى الله عليه وسلم وهو اذا رحم فهو اب وام صلى الله عليه وسلم وهو يجمع بين الرحمة واليلن وعدم المجاملة في دين الله فهو صلى الله عليه وسلم الذي اخبرنا بهذة السورة ( المسد ) مع العلم انها نزلت في عمه

المهم00
انه صلى الله عليه وسلم لم يمت الا وقد اكمل هذا الدين ولم يبقى شياء من الدين لا واجب ولا فرض ولا حكم ولا شئ يخص الدين الا بلغه صلى الله عليه وسلم وهو مات وقد تركنا على محجة بيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها الا هالك وما تمسك بها الا مهتد باذن الله تعالي وليس والله بعده نبي ولا بعد موته وحي وهذا الذي ابكى الصحابة كثيرا انه انقطع الوحي من السماء بعد وفاته صلى الله عليه وسلم
وكل الذي يقوله الشيعه اليوم من الاتباع للعتيرة انما هو وهي وليس فيه شئ من الصحة ولو ان هذا الامر واجب فقط من الواجبت فضلا على ان يكون فرضا او ركنا لاخبر به صلى الله عليه وسلم ولكنه صلى الله عليه وسلم ترك الامة وقد بلغها كل مايبلغها رضوان الله تعالي 
وصدق الله عز وجل اذ قال {اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا}

اسال الله لي ولكم الهداية والرشد والرشاد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق